هل البنك المركزي ما زال لاعبا في السياسة النقدية باليمن؟

هل البنك المركزي ما زال لاعبا في السياسة النقدية باليمن؟

 أعلن البنك المركزي تحرير سعر صرف الريال اليمني، حيث سيحدد سعر العملة، وفقاً لآليات العرض والطلب، مؤكداً أنه لن يتدخل في تحديد قيمة سعر الصرف.  وأكد محافظ البنك المركزي اليمني، منصر القعيطي، إلغاء التعامل بسعر الصرف الرسمي المحدد في 250 ريالا للدولار الواحد.

وعلق رئيس مركز الدراسات والإعلام الإقتصادي مصطفى نصر على القرار ،أنه يمثل التحكم في سعر الصرف صلب السياسة النقدية. وتساءل نصر "هل البنك المركزي ما يزال لاعبا رئيسيا في السياسة النقدية حتي يتخذ قرار بهذا الحجم ؟ وهل يمتلك الادوات الكافية لذلك في ظل تراجع مصادر النقد الاجنبي لدي الحكومة بل انعدامها". وأكد نصر أن للقرار انعكاسات سلبية علي كل التعاملات الرسمية التي كانت تعتمد السعر الرسمي ومنها الجمارك حيث سترتفع الجمارك فعليا بنسبة ٤٥٪ وبالتالي ستنعكس تلك الزيادات علي اسعار السلع المستوردة.

وأشار رئيس مركز الدراسات والإعلام الإقتصادي أن القرار قد يشكل المسمار الاخير في نعش البنك المركزي اليمني التابع للحكومة الشرعية في حال لم تعترف به حكومة الحوثي وصالح ولم يمتلك الادوات القادرة علي تحكمه بسعر الصرف في السوق.، على حد قوله.