صحة

اليمن طبيا.. السكان يواجهون الموت

  تحت عنوان “الفشل الكلوي على شفا الهاوية” عقدت كل من منظمة أطباء بلا حدود واللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن مؤتمر صحفي للحديث عن انتشار الأمراض في اليمن.

وقال  رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن الكسندر فيت، إن عقد هذا المؤتمر هو للتذكير بعدم قدرة نظام الرعاية الصحية الهش في اليمن على الاستجابة للاحتياجات المتزايدة في مجال الرعاية مع اقتراب النزاع في البلاد من عامه الثالث.

وتابع:” يعقد المؤتمر في ظل واقع صعب، بسبب أن الفشل الكلوي يواجه اهمالًا شديدًا رغم كونه قضية هامة وحساسة، حيث يعاني الآلاف من اليمنيين من الفشل الكلوي ويواجهون شبح الموت مالم يتم دعم مراكز الغسيل الكلوي لتعزيز الخدمات لاولئك المرضى.

 وقال ” النزاع في اليمن قد أتى على البنية التحتية ودمرها ما أدى إلى كارثة إنسانية كبيرة كتلك التي شهدتها اليمن في الأونة الأخيرة والتي تمثلت بتفشي مرض الكوليرا أو تلك التي تشهدها اليمن حاليا كمرض الدفتيريا”

وأضاف: “بسبب النزاع الجاري تواجه مراكز الغسيل الكلوي صعوبات جمة منها الافتقار إلى الدخل والتمويل وقلة الدعم من الجهات المحلية والدولية والتحديات التي تواجه استيراد المواد الخاصة والمعدات إلى اليمن وكذلك إنعدام الأمن والقيود المفروضة على حركة البضائع “.

ولفت إلى أن الدعم الذي تقدمه اللجنة الدولية للصليب الأحمر في مجال الغسيل الكلوي يعد إجراءا استثنائيا كون تركيز المنظمة ينصب على التدخل في مجال الطوارئ المنقذة لحياة جرحى الحرب والاستجابة لتفشي الأمراض.

وأكد أن اللجنة تدعم حاليا خمسة مراكز الغسيل الكلوي في صنعاء وعدن وشبوه والمحويت وحجة حيث أن هذا الدعم محدود بفترة زمنية تمتد حتى ديسمبر 2018م.

ودعا الكساندر فيت كافة المنظمات الدولية والشركات التجارية ورجال الأعمال والأفراد الى تكثيف الدعم لوزارة الصحة العامة والسكان لتعزيز علاج الغسيل الكلى في اليمن .

فيما استعرض رئيس بعثة أطباء بلا حدود جن بيسيلنك انشطة المنظمة في اليمن خاصة دعم مرضى ومراكز الغسيل الكلوي.

 وتطرق إلى ما يعانيه النظام الصحي في اليمن من تدني في خدماته ونقص المواد الطبية المستلزمات والمعدات ، مشيرا إلى ان النظام الصحي في اليمن بحاجة إلى إمكانيات كبيرة لاتسطيع وزارة الصحة القيام بذلك لوحدها مما يتطلب إلى حشد الدعم الدولي لمساعدة اليمن وانقاذ الوضع الصحي فيه خاصة مرض الغسيل الكلوي ومراكز الغسيل التي تفتقر إلى الأدوية والمعدات.

ولفت إلى أن هناك 28 مركزا للغسيل من أصل 32 مركزا معظمها يفتقد للدعم الطبي والمواد الطبية، مشيرا إلى أنه منذ اشتداد الصراع في اليمن توفى الكثير من المرضى واغلقت العديد من المراكز.

وأكد ممثل منظمة أطباء بلا حدود أهمية زيادة الوعي العام بمرض الفشل الكلوي ليس في اليمن بل على المستوى الدولي وكذا التحديات التي تواجه مرضى ومراكز الغسيل الكلوي والتي تتطلب الحشد الدولي لتقديم الدعم العاجل، لافتا إلى أن المنظمة قدمت خلال العامين الماضيين 800 طن من المواد الطبية لمرضى الغسيل الكلوي و 83 الف جلسة لحوالي 800 مريض.

اظهر المزيد

مقالات وأخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق