استطلاعات وتقارير

الاستغناء عن العلاجات بات ممكنا لمرضى السكري

د. حسن محمد صندقجي

دعمت نتائج دراسة الباحثين من بريطانيا، الجدوى الإكلينيكية للتعامل مع مرض السكري بطريقة عملية في التغذية اليومية، وأفادت نتائج هذه الدراسة أن بالإمكان تحقيق انحسار لحالة النوع الثاني من مرض السكري من النوع الثاني، وبالتالي إمكانية استغناء أولئك المرضى عن تلقي المعالجات الدوائية له، وذلك عبر خفض وزن الجسم.

 

ووفق ما تم نشره ضمن العدد الخامس من ديسمبر (كانون الأول) الحالي لمجلة «لانست» الطبية Lancet، فإن اتباع مرضى النوع الثاني من السكري لبرنامج مكثف لخفض وزن الجسم، وتحقيق خفض بمقدار يفوق 10 كيلوغرامات خلال عام واحد، يرفع من فرص انحسار حالة مرض السكري لديهم Diabetes Remission، وهي النتيجة التي تُترجم عملياً بالاستغناء عن تناول أدوية معالجة السكري، وهو ما تحقق لدى 50 في المائة من مرضى السكري المشمولين في هذه الدراسة الحديثة ممنْ أنجزوا ذلك المقدار من خفض وزن الجسم لديهم.

 

– الغذاء بدل الدواء

 

وتعتبر نتائج هذه الدراسة محفزاً عملياً وواقعياً لرفع مستوى الأمل لدى مرضى النوع الثاني من السكري في أن بذل الجهد لخفض وزن الجسم والتحكم في ذلك عبر الحمية الغذائية وممارسة الرياضة البدنية، لن يكون غير ذا جدوى مستقبلية، بل يرفع حتى من فرص الاستغناء عن تلقي المعالجات الدوائية في التعامل الطبي مع حالة مرض السكري لديهم.

 

ومعلوم أن النوع الثاني من مرض السكري هو حالة مرضية مزمنة، وتضطرب فيها قدرات الجسم على ضبط نسبة سكر الغلوكوز في الدم وتسهيل استخدامه كمصدر للطاقة من قبل خلايا الجسم. وتنشأ حالة النوع الثاني من مرض السكري نتيجة عدم كفاية ما ينتجه البنكرياس من هرمون الإنسولين في تلبية حاجة الجسم إليه، وذلك إما بسبب زيادة مقاومة الأنسجة الشحمية المتراكمة في الجسم لمفعول ما يُنتجه البنكرياس من إنسولين بشكل يومي، أو نتيجة لتدني مقدار الكمية التي يُنتجها البنكرياس من ذلك الهرمون الحيوي. وتعتبر السمنة وزيادة الوزن أحد العوامل التي ترفع من احتمالات الإصابة بالنوع الثاني من السكري، كما أن وجود السمنة وزيادة الوزن لدى مريض النوع الثاني من السكري يُعتبر أحد العوامل التي تعيق تحقيق معالجة فعّالة لضبط نسبة السكر في الدم ومنع حصول مضاعفات السكري. وغالباً ما تبدأ المعالجة لحالة النوع الثاني لمرض السكري باتباع نظام تغذية صحي وممارسة الرياضة اليومية، وحينما لا يُفلح ذلك في ضبط نسبة السكر بالدم يلجأ الأطباء إلى وصف المعالجات الدوائية، والتي منها ما يتم تناوله كأقراص دوائية عبر الفم، ومنها ما يتم تلقيه كحقن بالإبرة لهرمون الإنسولين.

 

وأشار الباحثون في دراستهم إلى أن النوع الثاني من مرض السكري آخذ في الانتشار، ووفق أحدث الإحصائيات الطبية العالمية فإن عدد المصابين به ارتفع بمقدار أربعة أضعاف بالمقارنة مع ثمانينات القرن الماضي، أي خلال الخمس والثلاثين السنة الماضية. وكان عدد المُصابين به على مستوى العالم في عام 1980 نحو 108 ملايين شخص، ليرتفع إلى نحو 422 مليون شخص في عام 2014، ومن المتوقع أن يصل العدد إلى 642 في عام 2040.

 

وعلق البروفسور مايكل لين، الباحث المشارك في الدراسة من جامعة غلاسكو، بالقول: «تشير نتائجنا إلى أنه حتى لو كان الشخص مصاباً بمرض السكري من النوع الثاني لمدة ست سنوات، فإن تحقيق انحسار لهذا المرض هو أمر ممكن». وأضاف: «وعلى النقيض من الطرق الأخرى في المعالجة، قمنا بالتركيز على ضرورة تحقيق خفض في وزن الجسم، وحفظ ذلك على المدى الطويل، من خلال اتباع نظام غذائي وممارسة الرياضة».

 

– علاج جذري

 

وأوضح البروفسور روي تايلور، الأستاذ بجامعة نيوكاسل في المملكة المتحدة والباحث المشارك في الدراسة، بقوله ما مفاده أنه بدلا من معالجة السبب الجذري للنوع الثاني من مرض السكري، فإن النصائح الطبية الحالية تركز على خفض مستويات السكر في الدم من خلال تلقي المرضى للعلاجات الدوائية، ولكن نادراً ما يُناقش مرضى السكري حول إمكانية انحسار هذا المرض بالحرص على تناول الأطعمة وفق نظام غذائي محدد لخفض كمية السعرات الحرارية المتناولة في الطعام اليومي بما يحقق خفضاً واضحاً في وزن الجسم وبالحرص كذلك على إجراء تغيرات صحية في نمط سلوكيات الحياة كممارسة الرياضة البدنية. وأضاف قائلاً: «الفرق الكبير في دراستنا عن الدراسات الأخرى هو أننا ننصح بفترة من خفض الوزن الغذائي عبر ضبط حمية التغذية مع عدم ضرورة وجود زيادة في النشاط البدني، ولكن المهم أن يتبع ذلك المحافظة على الانخفاض الذي تحقق في وزن الجسم عبر المدى الطويل بالمحافظة على زيادة النشاط اليومي». واستطرد مستشهداً بالنتائج التي تحققها عمليات جراحة المعدة لمعالجة السمنة Bariatric Surgery بقوله إن «هذه العمليات الجراحية يمكن أن تحقق انحسار حالة مرض السكري في نحو ثلاثة أرباع الناس، مما يُلغي بالفعل احتياجهم لتناول أدوية معالجة السكري»، ولكنها – كما أوضح – أكثر تكلفة ومحفوفة بالمخاطر الصحية خلال فترة الجراحة وفترة النقاهة وما بعدها، إضافة إلى أنها عمليات جراحية متاحة فقط لعدد قليل من المرضى».

 

وكانت أبحاث سابقة لنفس فريق البحث في هذه الدراسة الحديثة قد أثبت صحة نظرية ما أطلق عليه الباحثون بـ«فرضية دورة التوأم»، والتي مفادها أن سبب الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري هو زيادة تراكم الدهون في الكبد والبنكرياس، ومناطق أخرى بالجسم، وأن السيطرة على مرض السكري من الممكن أن تتحقق عن طريق استهلاك نظام غذائي منخفض جداً في محتواه من السعرات الحرارية. وما لم يكن واضحاً من أبحاثهم السابقة هو هل الخفض الصارم للوزن يُمكن أن يُحقق انحسار حالة مرض السكري.

 

وشمل الباحثون في دراستهم الحديثة نحو 300 شخص من مرضى السكري البالغين، الذين تراوحت أعمارهم ما بين العشرين والستين من العمر، والذين مضى على تشخيص إصابتهم بمرض السكري ست سنوات على أقل تقدير. وتم تقسيمهم عشوائياً إلى مجموعتين متساويتين في العدد، المجموعة الأولى تم عليها تطبيق المعالجة الطبية وفق الإرشادات الطبية المعتادة لمعالجة مرض السكري، والمجموعة الثانية تم لها إجراء معالجة مكثفة لخفض وزن الجسم من قبل أخصائيين في التغذية. وبالنسبة للمجموعة الثانية من المرضى، أي الذين خضعوا لبرنامج مكثف لخفض الوزن، تم في المرحلة الأولى البدء ببرنامج للتغذية اليومية يحتوي على كمية نحو 900 كالوري من السعرات الحرارية في اليوم وذلك لمدة تتراوح ما بين ثلاثة وخمسة أشهر، ثم بعد ذلك تمت المرحلة الثانية برفع كمية السعرات الحرارية اليومية والبدء بممارسة الرياضة البدنية اليومية، وذلك ضمن العمل على حفظ مستوى الخفض الذي تحقق في وزن الجسم خلال المرحلة الأولى.

 

– انحسار السكري

 

والمهم أيضاً بالنسبة للمجموعة الثانية أنه تم إيقاف تناولهم أدوية خفض السكر وأدوية خفض ضغط الدم منذ بداية الدراسة. واعتبر الباحثون أن فقد 15 كيلوغراما أو أكثر كان كافياً لانحسار مرض السكري وانتفاء الحاجة إلى تناول الأدوية لمعالجته. وعرّف الباحثون «انحسار السكري» بأنه تحقيق نتيجة أقل من 6.5 في المائة (ستة فاصلة خمسة) في تحليل مستوى «تراكم السكر في الهيموغلوبين» Glycated Haemoglobin A1c (HbA1c) بعد 12 شهراً من بدء التوقف عن تناول الأدوية. ويعتبر تحليل مستوى «تراكم السكر في الهيموغلوبين» مؤشراً مهماً في متابعة مستوى السكر في الدم خلال الثلاث أشهر المنصرمة لدى مرضى السكري.

 

ولاحظ الباحثون في نتائجهم أن ربع المشمولين في المجموعة الثانية من مرضى السكري، أي الذين دخلوا برنامج خفض الوزن، نجحوا في فقدان 15 كيلوغراما أو أكثر من وزن الجسم لديهم خلال فترة سنة، بينما لم يحقق ذلك أياً من المشمولين في المجموعة الأولى من مرضى السكري، أي الذين تمت متابعتهم الطبية بالمعالجة وفق الإرشادات العلاجية المعروفة. كما لاحظ الباحثون أن نحو نصف المشمولين في المجموعة الثانية من مرضى السكري قد وصلوا بالفعل إلى مرحلة انحسار مرض السكري عنهم ولم يعودوا بحاجة لتناول أدوية خفض السكر.

 

والواقع أن هذه الدراسة بنتائجها تفتح الباب لمزيد من الدراسات حول كيفية وضع برنامج علاجي لمرضى السكري لا يكون الهدف العلاجي هو فقط تحقيق ضبط نسبة السكر في الدم، بل يكون الهدف العلاجي هدفاً جديداً وطموحاً، ألا وهو تحقيق عدم الاحتياج بالأصل إلى تناول أدوية معالجة مرض السكري.

 

استشاري باطنية وقلب

مركز الأمير سلطان للقلب في الرياض

(الشرق الأوسط*

اظهر المزيد

مقالات وأخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق