تعز: عملية استخباراتية تؤدي بـ 200 من قيادات المليشيات و80 بالمائة من مراكزهم

تعز: عملية استخباراتية تؤدي بـ 200 من قيادات المليشيات و80 بالمائة من مراكزهم

تمكنت قوات الجيش ومقاتلات التحالف من تدمير 80% من مراكز التحكم والسيطرة في تعز خلال الفترة الماضية، إلى جانب مقتل أكثر من 200 من قيادات الميليشيات الميدانية من قبل مقاتلات التحالف والجيش، بعد عملية استخباراتية ناجحة خلال الفترة السابقة، ما أفقد الميليشيات التوازن والقدرة على المبادرة في الهجوم.

وأكد الناطق باسم قيادة محور تعز، العقيد الركن عبدالباسط البحر لـ«الإمارات اليوم»، أن جميع جبهات أرياف تعز مشتعلة بالمعارك، وأن قرار استمرارها اتخذ سلفاً من قيادة الجيش والتحالف العربي، ولن تتوقف المعارك حتى استكمال التحرير وفك الحصار عن المدينة بالكامل.

وقال إن قوات الجيش تواصل تقدمها في جبهات تعز الشرقية والجنوبية الشرقية، وهي على مشارف تحقيق انتصارات تاريخية في تلك الجبهات، التي تعد من أهم الجبهات في تعز، لتمركز معظم ألوية وقوات الميليشيات فيها، إلى جانب وجود مراكز التحكم والقيادة والمراكز الاقتصادية والسياسية في تعز، والمتمثلة بالحوبان والكمب وجولة القصر والجند.

وأضاف البحر أنه يجري حالياً استكمال تنفيذ مخطط المعركة المرسوم من قبل قيادة الجيش والتحالف، بمساندة كبيرة من قبل قوات التحالف، وعلى رأسها قوات الإمارات والسعودية، للوصول إلى عمق تمركز العدو في منطقتي شرق وجنوب شرق تعز، حيث الحوبان ودمنة خدير، التي ستؤدي إلى سقوط الميليشيات في بقية الجبهات تلقائيا، مؤكداً أن تباب الجعشة والسلال وسوفتيل والمقرمي هي التباب التي في حال تحريرها ستشكل نهاية حقيقية للميليشيات في تعز كلها، لافتاً إلى أن الجيش يقترب كثيراً من تحرير تلك التباب، خصوصاً الجعشة والمقرمي.