السعودية تتوقع افتتاح 84 فندقاً هذه السنة

السعودية تتوقع افتتاح 84 فندقاً هذه السنة

يُتوقع هذه السنة افتتاح نحو 60 في المئة من المنشآت الفندقية قيد الإنشاء حالياً في السعودية، والتي يبلغ عددها 143 فندقاً. وكان تقرير «النظرة العامة على إنشاء الفنادق في المملكة العربية السعودية»، الذي أصدرته «توب هوتيل بروجكتس» وجمعت إحصاءاته قبل انطلاق معرض الفنادق في المملكة العربية السعودية، بين 10 و12 نيسان (أبريل) المقبل، كشف أن ٨٤ فندقاً يضم 27281 غرفة سيفتح أبوابه في أنحاء المملكة خلال العام الحالي.

 

ولا تزال الرياض وجدة ومكة المكرمة والخبر أكثر المناطق ازدحاماً بمشاريع إنشاء الفنادق على مستوى المملكة. وتتبوأ كل واحدة من هذه المدن مكانة مرموقة بين أبرز 10 مدن لجهة نشاطات تطوير الضيافة في منطقة الشرق الأوسط، حيث تشغل المركز الثالث والرابع والسادس والعاشر على التوالي. ومن بين الفنادق البارزة المقرر افتتاحها خلال العام الحالي، «فندق وريزيدنس هيلتون الرياض»، و «فندق كوبثورن مكة المكرمة» في جبل عمر، و «فندق سويس بيلهوتل العزيزية» في مكة المكرمة، و «فندق ميلينيوم جدة»، و «فندق هيلتون غاردن إن الخبر». وتعرف «هيلتون» بأنها العلامة التجارية التي تنفذ معظم مشاريع التطوير الفندقية قيد الإنشاء.

 

وقال نائب رئيس العمليات في «هيلتون المملكة العربية السعودية» كامل العجمي: «تعتبر السعودية من أهم الأسواق في هذه المنطقة، في ظل التشريعات والإصلاحات الحكومية الجديدة التي تجعل المملكة أكثر يسراً من أي وقت مضى، كما أنها تمثل أكبر موقع لمشاريعنا الفندقية قيد الإنشاء في منطقة الشرق الأوسط». وأضاف: «لدينا 30 فندقاً قيد التطوير حالياً في 12 مدينة، دائماً ما يبحث فريق التطوير في شركتنا عن فرص جديدة». وفي عام 2018، تتوقع هيلتون افتتاح 3 فنادق جديدة في السعودية، وهي «دبل تري باي هيلتون» في مشروع جبل عمر في مكة المكرمة، و»هيلتون غاردن إن» في الخبر، و»هيلتون» في الرياض، ومن خلالها، ستضيف «هيلتون» أكثر من 1500 غرفة فندقية إلى محفظتها في المملكة. وستفتتح شركة «سويس بيلهوتل إنترناشيونال» 3 فنادق جديدة في المملكة خلال العام الحالي، اثنان منها في الرياض والثالث يمثل أول انطلاقة لها في مدينة مكة المكرمة.

 

وقال نائب الرئيس الأول للعمليات والتطوير في «سويس بيلهوتل إنترناشيونال» لمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا والهند لورينت أ. فوافينل: «تعتبر المملكة العربية السعودية سوقاً تعاني نقصاً في الفنادق، وخصصت الحكومة قطاع السياحة كمحرك رئيس للنمو في إستراتيجية التنويع الاقتصادي لرؤية المملكة 2030، مع إطلاق مبادرات كبرى لتنشيط مجال السفر والسياحة». وتابع: «إضافة إلى بناء الفنادق على نطاق واسع، سيكون هناك تأثير كبير لمشاريع البنية التحتية الكبرى للنقل والمواصلات، بما في ذلك المطار الجديد في جدة، ومشروع قطار الحرمين العالي السرعة الذي سيتم تدشينه في 2018، كما تستثمر الحكومة بكثافة في مشاريع الترفيه والثقافة والاستجمام على نطاق واسع، ونحن حريصون على الاستفادة من هذه الفرصة الهائلة لتطوير منشآت الضيافة».

 

وقال مدير «معرض الفنادق في المملكة العربية السعودية» غاري ويليامز: «إلى جانب التركيز المستمر على المدينتين المقدستين، من الواضح أن مشاريع تطوير الضيافة قيد التنفيذ في المملكة تهدف إلى تلبية احتياجات مجموعة واسعة من المسافرين، بما في ذلك السياح المحليين والدوليين وسياح الترفيه». وأضاف: «أعلنت شركة روف هوتلز الكائنة في دبي أن أعمال الإنشاء ستبدأ في أول فندق لها في المملكة خلال العام الحالي، وستسعى العلامة التجارية لفنادق نمط الحياة من الدرجة المتوسطة إلى تلبية احتياجات المسافرين من جيل الألفية من ذوي الخبرة في مجال التكنولوجيا، وستتمركز في «مدينة الملك عبدالله الاقتصادية» لتصبح مركزاً رئيساً للأعمال والترفيه في المملكة. وفي الوقت ذاته، تركز علامات تجارية دولية كبرى على مناطق مثل الخبر ومدينة جازان القريبتين من الخليج العربي وساحل البحر الأحمر على التوالي، واللتين توفران وصولاً مباشراً إلى الشاطئ وعدداً متزايداً من النشاطات الترفيهية والثقافية».