«سوني» تتحدى بـ «إكسبيريا».. و«نوكيا» تعود مع هاتفين

«سوني» تتحدى بـ «إكسبيريا».. و«نوكيا» تعود مع هاتفين

«نوكيا» ستكشف عن هاتفَي «نوكيا 9» و«نوكيا 8» الجديدين ونسخة محدّثة  من «نوكيا 1». من المصدر «نوكيا» ستكشف عن هاتفَي «نوكيا 9» و«نوكيا 8» الجديدين ونسخة محدّثة من «نوكيا 1». من المصدر

قبل أقل من أسبوعين على بدء فعاليات المؤتمر والمعرض العالمي للاتصالات المحمولة «إم دبليو سي 2018»، في برشلونة، أظهرت كبريات الشركات المصنّعة للهواتف الذكية مواقف متباينة في ما يتعلق بالهواتف الجديدة المزمع إطلاقها خلال فعاليات المعرض، ما بين متباطئة عن طرح ما لديها من جديد، كما هو الحال مع «إل جي» و«هواوي» و«وان بلس»، أو غامضة، كما الحال مع شركتي «سامسونغ» و«تشاومي»، أو شركات حاسمة لأمرها، مثل «سوني» التي ستتحدى بهاتف «إكسبيريا إكس زد برو»، و«نوكيا» التي تعود لاستعراض القوة بهاتفَي «نوكيا 9» و«نوكيا 8» الجديدين.

ومن خلال متابعة أجرتها «الإمارات اليوم» للمعلومات المتاحة على موقع الحدث mobileworldcongress.com الذي ينطلق في 26 فبراير الجاري، وما صدر من بيانات للشركات المشاركة، يمكن استعراض مواقف تلك الشركات كما يلي:

 

الشركات المتباطئة

 

اختارت بعض الشركات التباطؤ عن عمد في الإعلان عن أحدث ما لديها خلال فعاليات المعرض، وقررت إرجاء ذلك إلى ما بعد المعرض، حيث جاءت شركة «إل جي» الكورية الجنوبية في مقدمة هذه الشركات، مع تأكيدها تأجيل الكشف عن هاتفها الذكي الجديد «إل جي 7»، والتركيز خلال المعرض على الحد من خسائر قطاع الهواتف بالشركة، وذلك عكس ما كانت تفعله في السنوات الماضية.

 

وفي هذا السياق أفادت الشركة بأنها «ستكشف عن هواتف ذكية جديدة عند الحاجة إليها فقط، وأنها لن تطلق هاتفاً جديداً كل عام فقط لأن المنافسين الآخرين يفعلون ذلك».

 

من جهتها، اتخذت شركة «هواوي» موقفاً مماثلاً، وقررت عدم الكشف عن أحدث ما لديها خلال المعرض، في خطوة معاكسة لما فعلته العام الماضي عندما أعلنت عن سلسلة هواتف «بي 10» و«بي 10 برو» التي عززت مكانتها في سوق الهواتف الذكية إلي حد كبير. واختارت الشركة بدلاً من ذلك تنظيم حدث منفصل خاص بها في باريس يوم 27 مارس المقبل لإطلاق الطرز الجديدة من هواتفها. وجاء في بيان للشركة أنها ستعرض حاسباً لوحياً جديداً يحمل اسم «ميديا باد» خلال معرض برشلونة.

 

كما تحركت شركة «وان بلس» الصينية، وأرجأت الإعلان عن هواتفها الجديدة إلى الربع الثاني من العام الجاري، مشيرة إلى أن هذه الهواتف ستعمل بمعالجات «سناب دراغون» الجديدة من «كوالكوم».

 

الشركات الغامضة

 

وتعتبر شركة «تشاومي» الصينية من أكثر الشركات التي يتسم موقفها بالغموض حيال إطلاق هواتف جديدة تماماً، حيث ذكرت في بيان لها أنها ستكون موجودة في المعرض، لكنها لم تعلن أو تحدد توقيتاً لأي حدث خاص بها خلال فعالياته، الأمر الذي اعتبره محللون دلالة على أنها لا تنوي الكشف عن جديد، لكنها في الوقت نفسه لم تغلق الباب أمام احتمال عرض الهاتف «شاومي إم آي 7»، وهاتف الفئة المتوسطة «إم اي ماكس 3» الذي يعمل ببطارية كبيرة.

 

بدورها، أعلنت شركة «سامسونغ» الكورية الجنوبية رسمياً، إطلاق باقة هواتفها الجديدة «غالكسي 9 إس» و«نوت 9»، وغيرهما، قبل بدء فعاليات المعرض، وذلك في حدث منفصل يتم على هامش المعرض وليس من داخله، كما كان يحدث خلال السنوات الماضية. ولم توضح الشركة السبب وراء اختيار هذه الطريقة في إطلاق هواتفها، الأمر الذي ألقى الكثير من الغموض حول «الشيء الآخر» الذي تحتفظ الشركة به لتعلنه في حدثها الكبير الذي ستعقده داخل المعرض وبعد بدء فعالياته.

 

كما انضمت شركة «إتش تي سي» التايوانية إلى «تشاومي» و«سامسونغ» ببعض الغموض حول موقفها، حيث أكدت انها ستعرض الهاتف «إتش تي سي يو 12» خلال المعرض، لكنها لم تؤكد أو تنفِ الكشف عن الهاتف الجديد الذي أعلنت من قبل أنه قيد التطوير وسيطرح خلال عام 2018، كما لم تكشف عن اسمه النهائي.

 

الشركات الحاسمة

 

إلى ذلك، حسمت الكثير من الشركات موقفها وأكدت مسبقاً نيتها إطلاق طرز جديدة تماماً خلال المعرض، وجاءت في مقدمتها شركة «سوني» اليابانية التي أكدت أنها ستطلق هاتفها طراز «إكسبيريا إكس زد برو»، وهو أول هاتف من «سوني» مزود بشاشة تعمل بتقنية الانبعاث العضوي «أو إل إي دي» مع كاميرا خلفية مزدوجة، وهي التقنية التي تستخدمها منذ فترة مع شاشات التلفزيون التي تنتجها. كما أكدت أنها ستطلق هاتف «إكسبيريا إكس زد 2» الذي قد يأتي بكاميرا خلفية مزدوجة، مع تصميم مماثل للشاشات الطويلة.

 

ومن الشركات الأخرى التي حسمت أمرها، شركة «نوكيا»، التي كشفت أنها ستطرح الهاتف الذكي الجديد «نوكيا 9» المزود بشاشة «أو إل إي دي»، ويعمل بمعالج «سناب دراغون 835»، مع كاميرا خلفية مزدوجة وذاكرة وصول عشوائي لا تقل عن 4 غيغابايت ومساحة تخزين تبدأ من 64 غيغابايت، وبطارية بسعة 3250 ميللي أمبير. وستطلق أيضاً نسخة جديدة من هاتفها «نوكيا 8»، ونسخة محدثة من الهاتف «نوكيا 1» منخفض الكلفة الذي يعمل بنظام «أندرويد جو».

 

من جانبها، انضمت شركة «موتورولا» الأميركية ايضاً الى الشركات التي حسمت موقفها، وأكدت انها ستطلق الهاتف الذكي «موتو جي 6» و«موتو جي 6 بلس» ذا المواصفات الأرقى، إلى جانب هاتفي «موتو زد 3» و«موتو زد 3 بلاي». وأفاد بيان صادر عن الشركة بأن من بين هذه الهواتف طراز سيحمل اسم «موتو إكس 5»، مزود بكاميرا أمامية مزدوجة وكاميرا خلفية مزدوجة، إضافة إلى مساعد رقمي باسم «موتو سمارت إيه آي».

(وكالات)