تفاصيل جديدة بشان مواجهات العاصمة صنعاء

تفاصيل جديدة بشان مواجهات العاصمة صنعاء

اكدت مصادر محلية في العاصمة صنعاء ان الاشتباكات تواصلت في عدد من شوارع المدينة مع دخول ساعات فجر الخميس الأولى، بعد ليلة وصفت بالمشتعلة شهدتها الاحياء الجنوبية والشمالية الشرقية منها، نتيجة الاشتباكات المسلحة بين عناصر ميليشيات الحوثي الانقلابية ومسلحين مجهولين.

وكانت مليشيا الحوثي الإيرانية اغلت الشوارع المؤدية إلى جولتي الكميم والرويشان في حي حدة وسط صنعاء وبدأت حملة دهم وتفتيش بعد اشتباكات عنيفة بين عناصر مليشيا الحوثي ومجهولين في حي حدة بصنعاء.

وأشارت المصادر إلى أن الاشتباكات تركزت في جولتي الكُميم والرويشان في حي حدة أرقى أحياء صنعاء.

واستقدمت ميلشيا الحوثي تعزيزات مدرعة إلى حي حدة وسط صنعاء بعد اشتداد الاشتباكات.

كما أغلقت ميليشيا الحوثي جميع الطرقات المؤدية إلى مبنى القومي في حي شعوب وسط صنعاء إضافة إلى إغلاق الطرق من باب السلام حتى المنطقة المؤدية إلى شارع خولان، الا انه لم تكشف معلومات عن الجهة التي اشعلت المدينة في وجه المليشيات.

 

وأضافت المصادر " إن هذه الاجراءات تتزامن مع توسع المواجهات العنيفة بين فصائل مسلحة تابعة لقيادات حوثية، عقب اندلاعها في جولة الرويشان بحي حدة، وتوسعها إلى أكثر من حي".

 

وأشارت المصادر إلى " إن مسلحين تابعين لقيادات حوثية ينتشرون في عدة مناطق وأحياء العاصمة صنعاء، ويعتلون أسطح المباني، المطلة على الشوارع الرئيسة وقرب منازل بعض القيادات الحوثية التي يجري بينها المواجهات".

 

في حين أكد شهود عيان " صحة انفجار الأوضاع العسكرية والأمنية في العاصمة صنعاء، مشبهة ذلك بذات أحداث انتفاض صالح وانصاره قبل أشهر".

 

وذكر الشهود" إن ميلشيا الحوثي الانقلابية لم تستطع السيطرة على الوضع حتى اللحظة، حيث تنشر الأطراف آليات وأطقم ومسلحين مدججين بكافة أنواع الأسلحة الثقيلة والمتوسطة".

 

ويأتي هذا التوتر العسكري والأمني، إثر خلافات حادة بين قيادات ميلشيا الحوثي الانقلابية، التي تتزايد يوما بعد يوم في العاصمة صنعاء، الثقل الأكبر لقيادة الانقلاب.