أخبار اليمن

السعودية تبادر لتمويل أول مشروع للبنك المركزي اسعد التجار الكبار

 التقى محافظ البنك المركزي اليمني الدكتور محمد منصور زمام ،اليوم، ممثل مؤسسة التمويل الدولية(IFC) سعد صبرة، الذراع التجاري للبنك الدولي.

 

وناقش الاجتماع اليات واجراءات صندوق ضمان وتمويل التجارة الخارجية لليمن بهدف تسهيل فتح الاعتمادات المستنديه للبنوك التجارية للمواد الاساسية لكافة المناطق اليمنية.

 

كما تم مناقشة آلية المشروع التي تتمثل في قيام مؤسسة التمويل الدولية بتسهيل وضمان الاعتمادات المستنديه للمواد الاساسية والتي تتم عبر البنوك التجارية للتجار ذوى الخبرة والعلاقات التجارية الدولية لتلك المواد الاساسية مثل القمح والرز والسكر والادوية ومن ثم يكون هناك فترة مناسبة للبنوك والتجار من تغطية تلك الاعتمادات بعد وصول البضائع بفترة بين ثلاثة اشهر الى ستة اشهر.

 

وأشار زمام ،الى ان المشروع القائم على الدول المانحة يقوم بتوفير مبالغ تخصص فى صندوق “دوار” والذي يدار من قبل المؤسسة الدولية للتمويل وسوف يقوم البنك المركزي بالمساعدة بمتابعة البنوك المختارة لتطبيق الاجراءات القانونية والاجرائية ومنها متطلبات الالتزام الدولية..لافتاً الى ان المملكة العربية السعودية هي الدولة الوحيدة حتى الان من اعطى الموافقة المبدئية لتمويل المشروع بمبلغ 100 مليون دولار خارج عن الوديعة المقدرة بــ اثنين مليار دولار.

 

وقال محافظ البنك المركزي كان هناك تأخير في تنفيذ المشروع ويتم حالياً بذل الجهود من قبل البنك المركزي ومؤسسة التمويل الدولية بهدف اكمال اجراءات توقيع وثائق المشروع ومنها اتفاقية التمويل للمبلغ الاولي بـ 100 مليون دولار من اصل 500 مليون دولار”.

 

وأضاف “قامت مؤسسة التمويل الدولية باجراءات اختيار البنوك والشركات المستفيدة من خلال آليات دولية شفافة تعتمد على عدد من الاجراءات منها الشفافية وحجم التمويل الخارجي ومدى تطبيق البنك والحوكمة بالنسبة للإدارة او اعضاء مجلس الادارة والملاك،لمناقشة امكانية عمل دورة ثانية من الاستبيان وفحص اليات البنوك الاخري بهدف ضم عدد من البنوك التجارية الاخرى العاملة في اليمن والتي لها مواقف مالية مستقرة وعلاقات مناسبة مع بنوك مراسلة خارجية”.

 

من جهة أخرى ،عقد محافظ البنك المركزي اليمني ،اليوم، لقاء مع حاكم مصرف لبنان الدكتور رياض سلامة،لمناقشة إمكانية تبادل الخبرات بين البنكين.

سبأ

اظهر المزيد

مقالات وأخبار ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق