كواليس الإطاحة بتليرسون

كواليس الإطاحة بتليرسون

كشفت صحيفة بريطانية أنَّ زعيمين عربيين تفاخرا بأنَّهما كانا وراء إقالة وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، وذلك بحسب مصادر مُقرَّبة منها.

وقالت صحيفة «الديلي ميل»  البريطانية، الأربعاء 21 آذار 2018، إن الزعيمين اللذين كانا وراء إقالة الرئيس الأميركي وزير خارجيته، ريكس تيلرسون، قبل أيام، هما ولي عهد السعودية الأمير محمد بن سلمان ونظيره الإماراتي محمد بن زايد.

وكان تيلرسون قد عَلِمَ بفقدانه وظيفته بعدما غرَّد الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بهذا الخبر في تغريدةٍ على «تويتر»  في 13 آذار 2018.

وبحسب الصحيفة البريطانية، قال بن سلمان، الذي زار ترامب في المكتب البيضاوي بالبيت الأبيض، الثلاثاء 20 آذار 2018، لأصدقائه، إنَّه عقد اتفاقاً في أثناء اجتماعاته مع صهر الرئيس ترامب، غاريد كوشنر، العام الماضي (2017)، يُقال بموجبه تيلرسون من منصبه.

وقال مصدرٌ مقرَّبٌ من ولي العهد إنَّ «محمد بن سلمان يدَّعي أنَّ إقالة تيلرسون كانت أحد مطالبه من ترامب، قدَّمه عبر غاريد كوشنر، من أجل تنفيذه قبل زيارته إلى الولايات المتحدة. ويبدو أنَّه حصل على ما أراد» .

وكان وزير الخارجية المُقال مؤيداً لاتفاقٍ نووي مع إيران وكبح برنامجها النووي مقابل تخفيف العقوبات، وهو الأمر الذي أثار فزع عدوَّي إيران اللدودين: السعودية والإمارات.

 

 تيلرسون أغضبهم

 

وأثار تيلرسون غضب هذين النظامين أيضاً بعدما دفع باتجاه إنهاء الحصار البري والبحري والجوي للدولة الخليجية الجارة قطر، على خلفية ادعاءات بأنَّ تلك الأخيرة ترعى الإرهاب، الأمر الذي تنفيه الدوحة دوماً.

وحاول تيلرسون التوسُّط لعقد محادثات بين البلدان العربية الثلاثة في أثناء زيارته المنطقة في تشرين الأول 2017، بعد مرور 4 أشهر من الحصار، لكنَّه تخلَّى عن ذلك حينما لم يحرز أي تقدُّم مع بن سلمان، قائلاً للصحفيين: «لا يمكننا فرض محادثاتٍ على أشخاص ليسوا مستعدين للحديث» .

وقال المصدر للصحيفة البريطانية: «غَضِبَ محمد بن زايد من ذهاب تيلرسون إلى الدوحة وإصداره ذلك البيان. وكل مرة يريدون فيها اتخاذ إجراء عدواني، كان تيلرسون يُهدِّئ الأمور؛ لأنَّه يُفكِّر كرجل أعمال إصلاحي يدير شركة للنفط، وليس كجنرال في الجيش» .

وأضاف: «تمكَّن (تيلرسون) من إقناع وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، بوجهة نظره، المتمثلة في عدم السماح لمحمد بن سلمان ومحمد بن زايد بالسيطرة على البيت الأبيض عبر كوشنر. وأخاف ذلك محمد بن زايد؛ لذا حاولا القيام بكل ما في مقدورهما لجعل كوشنر ينقل الرسالة، التي مفادها أنَّ تيلرسون يجب أن يُقال» .

وقال مصدر سعودي ثانٍ بالقصر، ليس في صف محمد بن سلمان: «نعلم أنَّ الإمارات والمملكة العربية السعودية رغبتا في التخلص منه؛ لأنهما لم يتمكَّنا من التلاعب به حين تعلَّق الأمر بقطر. كان يدرك حقيقتيهما» ، بحسب الصحيفة البريطانية.

وقام كوشنر بزيارة سرية إلى الرياض في الشهر نفسه، قبيل أيام فقط من قيام محمد بن سلمان بانتزاعٍ للسلطة عن طريق اعتقاله أعضاء عديدين من الأسرة الملكية السعودية.

 

 بن سلمان كان متحمساً

 

ويدَّعي المصدر الأول من داخل القصر بالرياض أنَّ بن سلمان كان متحمساً للغاية لإقالة تيلرسون، لدرجة أنَّه طالب بالأمر كجزءٍ من مفاوضاتٍ دبلوماسية مع كوشنر في ذلك الشهر.

لكنَّ محمد بن سلمان ليس هو القائد العربي الوحيد الذي يَنسب الفضل لنفسه في إقالة تيلرسون.

إذ عبَّر الحاكم الفعلي للإمارات محمد بن زايد، الذي يُنظَر إليه في الدوائر الدبلوماسية باعتباره مرشداً أو ناصحاً لمحمد بن سلمان (32 عاماً)، لدائرته المُقرَّبة عن «فرحه» ؛ لكونه المسؤول عن استبدال وزير الخارجية، بحسب الصحيفة البريطانية.

وقال مصدرٌ مُقرَّبٌ من ولي العهد الإماراتي إنَّ «محمد بن زايد يُعبِّر عن فرحته لكل عضو من عائلات الخليج الحاكمة؛ لكونه العقل المدبر لإقالة تيلرسون» .

وغرَّد عبد الخالق عبد الله، المستشار السياسي لمحمد بن زايد والمقيم بدبي، بعد إقالة تيلرسون، مُلمِّحاً إلى تورط الإمارات في الأمر.

وكتب: «التاريخ سيذكر أنَّ دولة خليجية كان لها دورٌ ما في طرد وزير خارجية دولى عظمى».

وقال مصدرٌ مُقرَّبٌ من حمد المزروعي، مدير مخابرات محمد بن زايد الفعلي، إنَّ المزروعي كان يُعبِّر هو الآخر عن فرحته بالإقالة، بحسب الصحيفة البريطانية.

أضاف المصدر أنَّ «حمد المزروعي كان يقول لنا: زعيمنا أقال تيلرسون. وكان يتباهى بالأمر، وقال: إن كنا أقلْنا وزير خارجية الولايات المتحدة بهذه السرعة، فبإمكاننا فعل أي شيء» .

وتابع المصدر: «أُقيل تيلرسون بفضل الجهود الكبيرة التي بذلها محمد بن زايد. أمَّا محمد بن سلمان، فأضاف اللمسة الأخيرة وحسب» .

 

 برويدي.. نقل الرسائل إلى الكبار

 

وقد كُشِف عن قيام المتبرع الكبير لترامب، إليوت برويدي -الذي أبرم عقوداً أمنية تُقدَّر بملايين الدولارات مع الإمارات- بحملة لإقالة تيلرسون داخل البيت الأبيض.

وفي مذكرة مسربة عن لقاءٍ عقده برويدي، في تشرين الأول 2017، مع الرئيس، قال برويدي لترامب إنَّ تيلرسون «يؤدي أداءً ضعيفاً وتجب إقالته في وقتٍ ملائم سياسياً» ، بحسب «الديلي ميل» .

وهاجم برويدي وزيرَ الخارجية في المذكرة، واصفاً إياه بأنَّه «ضعيف»  وأنَّه «برجٌ من حلوى الجيلي، يجب انتقاده بشدة».

وفي أثناء اللقاء، اقترح برويدي أيضاً على ترامب الالتقاء مع بن زايد؛ لمناقشة إنشاء قوة إقليمية لمكافحة الإرهاب.

وأُرسِلت المذكرة إلى جورج نادر، وهو مستشار غامض للإمارات، له صلات مع إدارة ترامب.

وقال المصدر المقرب من بن زايد إنَّ نادر كُلِّف من الأمير الإماراتي بالتحديد، الضغط من أجل إقالة تيلرسون.

وقال المصدر إنَّ «جزءاً من المهمة المُكلَّف إياها جورج نادر، كان يتمثل في القيام بالأمر عبر برويدي، الذي ينقل الرسائل إلى كبار الجمهوريين، الذين يحاولون إقناع ترامب بالتعجيل بإقالة تيلرسون» .

وقال مسؤول بوزارة الخارجية الأميركية إنَّ تيلرسون ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية مايك بومبيو -وهو الرجل الذي اختاره الرئيس دونالد ترامب ليحل محل تيلرسون- يعتزمان عقد لقاء في مقر الوزارة.

لم يكن هذا المسؤول مُخوَّلاً له التصريح باسمه وطلب عدم الكشف عن هويته، بحسب الصحيفة البريطانية.

ويُعَد هذا أول لقاء معروف بين الرجلين منذ إقالة ترامب، تيلرسون على «تويتر»  وإعلانه تعيين بومبيو بدلاً منه.

ويعتزم بومبيو أيضاً أن يلتقي، الإثنين 26 آذار 2018، رئيس لجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ الأميركي، السيناتور بوب كوركر، عن ولاية تينيسي. وستصوت لجنة كوركر، في نهاية المطاف، على تأكيد تعيين بومبيو من عدمه، قبل أن يُعرَض تعيينه على مجلس الشيوخ بهيئته كاملةً.

 

 تيلرسون سلَّم سلطاته

 

وقد سلَّم تيلرسون بالفعل السلطات كافة إلى نائبه، لكنَّه سيبقى وزيراً اسماً فقط حتى 31 آذار 2018 .

وفي هذه الأثناء، قال بن سلمان في أثناء لقائه، الثلاثاء 20 آذار 2018، مع ترامب، إنَّ الولايات المتحدة والسعودية بإمكانهما معالجة «الكثير من الأمور»  معاً في المستقبل.

ونوَّه إلى وجود علاقات «عميقة للغاية»  بين البلدين، في أول وقفة له بجولته التي تستغرق 3 أسابيع بالولايات المتحدة.

هذه هي أول زيارة يقوم بها بن سلمان إلى البيت الأبيض منذ أن عزز دوره كزعيم سياسي فعلي للمملكة، وشرع في إجراء إصلاحات اقتصادية واجتماعية، لطالما سعى الغرب إلى تحقيقها.

قال ترامب، في معرض كلامه عن حركة التطهير الحساسة التي تجري بالمملكة: «جرت الكثير من الأحداث العظيمة منذ زيارتك الأخيرة للبيت الأبيض» .

وأكمل: «كنتَ وليَّ العهد، والآن تخطت سلطتك ذلك» ، وذلك قبل أن يضيف إلى كلامه أنه يفتقد والد محمد، الملك سلمان بن عبد العزيز، ويأمل أن يراه قريباً، بحسب الصحيفة البريطانية.

وتحدَّث ابن الملك سلمان ووريث العرش باللغة الإنكليزية، مشيراً إلى الاستثمارات السعودية الكبيرة في الولايات المتحدة.

جدير بالذكر أنه ظهر كل الود بين ترامب وبن سلمان أمام الكاميرات، إلى جانب المصافحات وتبادل الابتسامات والكلمات الدافئة.

الديار