ميسي يهدد روما بذكريات «السداسية»

ميسي يهدد روما بذكريات «السداسية»

يعود النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي ليقود فريقه برشلونة الإسباني، في مواجهة روما الإيطالي اليوم على ملعب كامب نو، في ذهاب ربع نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وتبدو كفة برشلونة، المتوج باللقب الأوروبي خمس مرات آخرها 2015، راجحة على حساب ضيفه الإيطالي الأقل خبرة قارياً، كما أن روما لم ينسَ بعد الهزيمة المذلة بسداسية من ميسي وزملائه، في دور المجموعات على استاد كامب نو في 2015.

 

ويدخل برشلونة المباراة مطمئناً على اقترابه من لقب الدوري الإسباني، ومستعيداً ميسي الذي غاب بداعي الإصابة أواخر الشهر الماضي عن مباراتين وديتين لمنتخب بلاده، ولم يشارك في لقاء إشبيلية بالدوري إلا في الربع الأخير، وسجل هدف التعادل لفريقه.

 

ويعي برشلونة الحاجة الماسة إلى ميسي، وتشير التقارير إلى أنه سيخوض المواجهة مع روما، حتى لو لم َّيتعاف بشكل كلي من إصابته العضلية.

 

ويملك برشلونة خطاً خلفياً قوياً، بوجود الحارس الألماني مارك - أندريه تير شتيغن، والمدافعين جيرار بيكيه وسيرجيو بوسكتس، والفرنسي صامويل أومتيتي. لكن في حال غياب ميسي، متصدر ترتيب الهدافين في الدوري الإسباني (26 هدفاً)، سيجد سواريز (الثاني 22 هدفاً) نفسه وحيداً في الهجوم و«يتيماً» من دون الممول الرئيس له.

 

وتبدو الفوارق كبيرة بين برشلونة العريق، والأكثر خبرة على الصعيد القاري، وروما الذي يستعيد في هذه المباراة خدمات البلجيكي «المشاغب» ناينغولان وبيليغريني، العائدين من إصابات عضلية.

 

وفي حين يتصدر برشلونة ترتيب الدوري الإسباني، ولم تغب شمسه عن سماء المسابقات الأوروبية، يخوض روما البطولة وهو ثالث الدوري المحلي بفارق كبير خلف يوفنتوس ونابولي، وهذا أول ربع نهائي في الأبطال له منذ سقوطه مرتين أمام مان يونايتد في 2007 و2008.

اف ب