الزواج السري للفنانين: أسرار وقصص لا تنقصها الإثارة

الزواج السري للفنانين: أسرار وقصص لا تنقصها الإثارة

لسنوات عدة بقيت حكايات الفنانين والنجوم «الإنسانية» وقصص ارتباطاتهم العاطفية، من أبرز المسائل التي طالما شغلت جمهورهم ومتابعيهم وحتى المترصدين بهم، وكانت مادة دسمة للصحافة التي لم تتوانَ في الكثير من الأحيان عن الاستفادة من مناخاتها المستقرة حيناً والمتقلبة حيناً آخر، لتشكل دوماً بعض مناطق العتمة فيها حيزاً مهماً استفاد منه الإعلام بمختلف منصاته، فصاغه تحت «عناوين مشوقة» نجحت في اجتذاب شريحة لا بأس بها من الجمهور المتعطش لكل جديد، في الوقت الذي بقي الكثير من هذه القصص حبيس الأدراج وطي الكتمان والنسيان، إلى أن حان الوقت المناسب ليُرفع عنها الحجاب، سواء من قبل النجوم أنفسهم أو مقربين منهم أو أصدقائهم، ممن كشفوا عن بعض تفاصيل هذه الحدائق الخلفية، وكواليس العلاقات الإنسانية لهذه الفئة.

 

ملاحقات قانونية

 

مازال الجمهور يتذكر قصة لجوء «زينة» لرفع قضية إثبات نسب طفليها للفنان المصري، أحمد عز، الذي ارتبطت معه بزواج سري، في الوقت الذي كشفت قضية نسب أبنَي زينة من عز عن وثيقة زواج سري آخر جمع الفنان نفسه بأنغام، الذي أكدته المطربة بدورها في بيان نشرته، مشيرة إلى زواجها الرسمي والشرعي بالفنان الذي علم به أصدقاؤهما المقربون قبل طلاقهما في 2012.

 

«مقطع فيديو»

 

تزوّجت الفنانة شريهان سراً من رجل الأعمال الأردني، علاء الخواجة، الذي كان متزوجاً في البداية من إسعاد يونس، قبل أن يتم إعلان الزواج أمام الجميع، في الوقت الذي تواردت أخبار عن زواجها مرتين سراً إلى جانب زواجها الرسمي، فيما واصلت الفنانة الاستعراضية رفض الإقرار بزواجها السري من رجل الأعمال، حسام أبوالفتوح، حتى تم كشف الأمر بـ«مقطع فيديو» تم تداوله على الإنترنت.

 

أقرب إلى «الشائعات»

 

ابتدأت حكايات النجوم السرية من سيدة الغناء العربي أم كلثوم، التي عرفت بحفاظها على خصوصيات حياتها، إلا أن خبر زواجها السري من الكاتب الصحافي، مصطفى أمين، تسرب إلى العلن بعد تأكيد عميدة معهد الموسيقى العربية، رتيبة الحفني، أن كوكب الشرق قد تزوجت من أمين وأمضت معه 11 عاماً، مشيرة إلى أن أم كلثوم فعلت هذا الأمر لخشيتها من فقدان جماهيريتها، واعتقادها الدائم أن الفنان يجب أن يكون مِلكاً لجمهوره فقط، في حين انتشر العديد من الروايات التي تحدثت عن زواج مصطفى أمين من الفنانة الراحلة شادية لحمايتها من ملاحقة رئيس المخابرات المصرية لها في تلك الفترة، وهو الأمر الذي لم يتم التأكد منه إلى حد اليوم.

 

أما فاتن حمامة فلم تَسلم بدورها من حكايات الزواج السري، بعد زواجها من المخرج، عزالدين ذو الفقار، أثناء تصوير فيلم «أبوزيد الهلالي» في عام 1947، حيث أكدت في حوار صحافي أن الفنان كمال الشناوي كان شاهداً على زواجها، قبل أن يثمر هذا الارتباط عن تأسيس شركة إنتاج سينمائية تولت إنتاج فيلم «موعد مع الحياة»، الذي حصدت به الفنانة لقب سيدة الشاشة العربية، ووضعت به حداً لهذه العلاقة، لتتزوج النجم عمر الشريف الذي كشف في كتاب تناول قصة حياته، عن ارتباطه السري هو الآخر بالفنانة سهير رمزي، الذي لم يدم إلا بضعة أشهر.

 

زواجات في زمن «قياسي»

 

أما الشحرورة صباح، فقد تزوجت تسع مرات بحسب ما أكد العديد من المصادر، إلا أنها احتفظت لسنوات بقصة زواج سري جمعها بالفنان، رشدي أباظة، لمدة 24 ساعة فحسب، حيث أكدت الفنانة الراحلة في حوار صحافي أن زواجهما كان مفاجأة للجميع، وأنها طلبت الطلاق بسبب عدم صدق أباظة في موضوع انفصاله عن زوجته، الراقصة سامية جمال، فقررت الانفصال عنه حفاظاً على علاقتها بصديقتها. أما العندليب الأسمر، عبدالحليم حافظ، فقد ارتبط بالفنانة الراحلة سعاد حسني، منذ أول ظهور لها، بعد أن أكد عزالدين حسني شقيق الراحلة إشارة صريحة إلى هذه العلاقة في مكتوب له، قال فيه إنه تلقى اتصالاً هاتفياً من شقيقته تخبره بأن هناك قصة حب تجمعها بعبدالحليم حافظ وأنهما سيتزوجان، وهو ما حدث بالفعل، حيث استمر الزواج بعقد عرفي لمدة ست سنوات، في الوقت الذي أكد الإعلامي، مفيد فوزي، صحة قصة هذا الزواج السري في العاصمة الفرنسية باريس، بعد أن علم بهذا الأمر من الفنانة الراحلة نفسها.

 

وعقدت نبيلة عبيد في بداية مشوارها زواجاً رسمياً مع المخرج عاطف سالم، لكنها اعترفت في أحاديثها الصحافية بزواج سري آخر لم تعلن فيه عن اسم الزوج، لتعلن بعد ثورة يناير 2011 أنها تزوجت من مستشار الرئيس السابق حسني مبارك، الدكتور أسامة الباز، وأن هذا الزواج استمر تسع سنوات، علماً بأن الباز سبق أن تزوج من أميمة تمام مذيعة التلفزيون المصري.

 

عائلة الفيشاوي

 

إثر قصة حب صادق وزواج طويل الأمد جمع سمية الألفي بفاروق الفيشاوي، تزوجت الألفي من الملحن مودي الإمام، ومن المخرج التلفزيوني جمال عبدالحميد، وبعده المطرب مدحت صالح، مختارة التكتم على الزيجتين الأخيرتين وتأجيل الكشف عنهما، في الوقت الذي ظل زواج شيرين سيف النصر ومدحت صالح سرياً لفترة طويلة، إلا أن إعلان الفنانة بعد شهرين أنه لم يكتب لهذه لعلاقة الاستمرار، سرعان ما كشف المستور، أما الفنان مدحت صالح فقد بادر في أحد البرامج بكشف حقيقة زواجه العرفي بالفنانة، سمية الخشاب، الذي استمر لعامين، فيما لاحقت شائعات زواج الخشاب من الفنان أحمد سعد النجمين، إلى أن تم إعلان زواجهما للصحافة.

 

وفي فترة الخلافات نفسها بين فاروق الفيشاوي وسمية الألفي قبل انفصالهما، انتشرت شائعات قوية تفيد بوجود علاقة عاطفية بين الفيشاوي وسهير رمزي، قبل أن يتم الإعلان رسمياً عن زواجهما الذي لم يدم سوى أشهر قليلة، فيما انشغل الوسط الفني بعد سنوات بقصة ابنه أحمد الفيشاوي مع هند الحناوي التي أكدت أنها تزوجت عرفياً من الفيشاوي الصغير، إلا أنه أرجع أمر طفلتها إلى علاقة محرمة لها مع غيره، ولكنه انتهى باعتراف علني في أحد البرامج التلفزيونية بأنه كان على علاقة بها.

 

«ضرورة فنية»

 

من المصادفات الغريبة انكشاف قصة زواج إلهام شاهين السري من رجل الأعمال اللبناني، عزت قدورة، بعد أن نشرت صفحات الحوادث في الصحف المصرية خبراً يفيد بتعرض الفنانة للاعتداء بماء النار من قبل مجهول، فتوجهت الشكوك آنذاك إلى الزوج السابق الذي حاول الانتقام منها لرفضها العودة إليه، وقد سبق هذه الحادثة زواج النجمة من الخبير السياحي والمنتج السينمائي د.عادل حسني، الذي أنتج لها عدداً من الأفلام، والذي سبق له الزواج سراً من الفنانة نيللي.

 

وفي ظل اللغط الذي أثارته قصص زيجات يسرا السرية، بداية من رجل الأعمال فادي الصفدي، الذي تزوجته وتردد أنها انفصلت عنه بسبب عدم رغبتها في الإنجاب، يقال إن الفنانة ارتبطت سراً بعدها بضابط شرطة، لكن الشائعة التي أصبحت لاحقاً خبراً مؤكداً هي زواجها السري من رجل الأعمال، خالد سليم، ابن رئيس النادي الأهلي، الراحل صالح سليم.

 

أما شيرين عبدالوهاب، فقد انكشف أمر زواجها السري حينما ذهبت إلى قسم الشرطة لاستخراج بطاقة إثبات شخصية، بعد أن أنكرت زواجها السري من الموزع الموسيقي، مدحت خميس، وبعد انكشاف واقعة التزوير، أعلنت الفنانة استجابة هذا الارتباط لضرورة فنية، وذلك قبل أن تنفصل عنه وتتزوج الموزع الموسيقي، محمد مصطفى، وتعلن انفصالها عنه.

الامارات اليوم