حلاق في ورطة... فماذا فعل؟

حلاق في ورطة... فماذا فعل؟

استدعت اللجنة الأسترالية لحقوق الإنسان وتكافؤ الفرص، حلاقا لرفضه قص شعر فتاة صغيرة، ووجهت إليه تهما، بخرق قوانين مكافحة التمييز.

 

ونقلت "ديلي ميل" تصريح الحلاق سام رحيم لموقع "9 نيوز"، والذي قال فيه إن امرأة دخلت صالونه في كانون الاول الماضي، وطلبت منه قص شعر ابنتها الصغيرة إلا أن سام رفض ذلك، موضحا لها بأنه غير مدرّب على قص شعر الفتيات.

 

وأضاف سام: "أصرّت المرأة على قص شعر الفتاة، ولكنني استمريت في الرفض، لتخرج غاضبة من الصالون".

 

ويواجه سام اليوم تهما بخرق قوانين مكافحة التمييز، وبالتسبب في إحراج الفتاة الصغيرة.

 

ويحظى سام بتأييد "مجلس مصففي الشعر" الأستراليين، والذي أبدى تفهمه لموقف سام، واقتناعه بحجته التي ساقها حين رفض قص شعر الفتاة.

 

ومن المتوقع أن تصدر اللجنة الأسترالية لحقوق الإنسان وتكافؤ الفرص، حكمها في القضية خلال الأسابيع المقبلة.

الديار