اليمن: بيان مالي مرتقب للبنك المركزي ومخاوف من تراجع أسعار الصرف امام الريال

اليمن: بيان مالي مرتقب للبنك المركزي ومخاوف من تراجع أسعار الصرف امام الريال
تعبيرية

اليمن: بيان مالي مرتقب للبنك المركزي ومخاوف من تراجع أسعار الصرف امام الريال

السلطة الرابعة:
قال الإعلامي الاقتصادي فؤاد المقطري انه لا يوجد تفسير منطقي لهذا التراجع في سعر صرف الدولار امام الريال.. سوى انه كانت هناك خلال السنوات الاخيرة عملية شراء واكتناز غير طبيعية للدولار تحت هاجس الخوف والقلق من فقدان الريال لقيمته الشرائية ما ادى الى صعود سعر الدولار الى مستويات قياسية بفعل الطلب وانخفاض المعروض من النقد الاجنبي..
ويضيف : "ما يحدث الان هو عملية عكسية للعملية السابقة.. هناك حالة هلع من تراجع سعر صرف الدولار , دفعت مكتنزي الدولار. لضخ مدخراتهم الى السوق خوفا من الخسائر المحتملة .. ما قاد الى تراجع سعر الدولار على هذا النحو الذي لا يستند الى معطيات اقتصادية حقيقية... تراجع خادع لن يستمر طويلا ".
من جانبه قال مصطفى نصر الخبير الاقتصادي اليمني انه من المتوقع ان يصدر البنك المركزي اليمني مساء اليوم تعميم يتضمن اسعار صرف العملات مقابل الريال اليمني.
مضيفا: لا تنخدعوا بالهرولة غير المبررة للدولار في السوق اليوم، فقد يكون فخ من المضاربين لشراء الدولار والسعودي. المنطقي ان يكون السعر قريبا من السعر الرسمي".

وكان رئيس مركز الدراسات والاعلام الاقتصادي مصطفى نصر، اكد في وقت سابق اليوم الخميس انه من الطبيعي أن يستمر هذا التحسن في سعر الريال اليمني مقابل الدولار والعملات الصعبة طالما وأن:
• البنك المركزي مستمر في تمويل استيراد السلع الأساسية وتغطية احتياجات التجار من الدولار
• سحب الريال من السوق من خلال بيع السندات والصكوك حيث تم بيع شراء مائة مليار ريال خلال الفترة الماضية ويتعزم البنك شراء كمية أخرى من الريال مقابل فائدة مرتفعة.
• التوقف عن طباعة مزيد من العملة المحلية وطرح كميات كبيرة من النقود المحلية في السوق.
• ضبط العملة المحلية المسلمة لبعض الجهات الحكومية بالريال اليمني كمرتبات وغيره حيث مثلت احد أدوات المضاربة بالعملة في السوق.
كل تلك العوامل بالإضافة الي العامل السياسي المتمثل في التوجه الذي يبدو جادا لدعم الحكومة الحالية من قبل الامارات والسعودية.
علما بأن هذا التحسن يبقى مؤقتا وغير قابل للديمومة ما لم يتم إيجاد مصادر مستدامة لتمويل احتياجات البلد من العملة الصعبة.
# البعض يتساءل الي أين سيتوقف سعر الريال، وأقول من الصعب التكهن بذلك لان ذلك محكوم بالسياسات والقرارات التي تطرقنا لها قبل قليل والثمن الذي ستدفعه الحكومة مقابل ذلك الاستقرار، والقضية يحكمها العرض والطلب.