اليمن: حقيقة عسكرية مرة من الحديدة

اليمن: حقيقة عسكرية مرة من الحديدة
تعبيرية

اليمن: حقيقة عسكرية مرة من الحديدة

تخوض قوات الجيش والمقاومة وألوية العمالقة وقوات الحزام الامني والحماية الرئاسية والمقاومة التهامية وقوات طارق معارك عنيفة مع مليشيات الحوثي وقد استعادة مناطق واسعة من المليشيات .
يقول الصحفي محمد الحنشي : مديرية الدريهمي قرأت مرات كثيرة عن تحريرها وطرد المليشيات منها وكنت اضن بصراحة بإنها فعلا محررة ولم يتبقى سوى القليل في اطرافها بيد الجماعة الحوثية .

التقيت بقائد سرية هناك وتفاجئت بإن المنطقة لاتزال بيد الحوثيين بل لم تدخلها القوات سوى لساعات بالقرب من المجلس المحلي وبعدها انسحبت وحتى اللحظة لم تستطع دخولها .

يقول لي الرجل بأن القوات تحاصر المدينة من كافة الاتجاهات ولم تستطع القوة اقتحامها لانتشار الحوثيين بين صفوف المواطنين وزراعتهم للالغام حول المدينة.

قال الحوثيين مُحاصرين منذ اشهر داخل المدينة وقيل بإنهم يتلقون بعض الدعم عن طريق التهريب بـ(المترات) واصبحنا بسبب الالغام نبعد عنها حوالي 3كيلو ولكن نحن محاصرين لها من كافة الاتجاهات .

قال دخلنا وطردناهم من احد الشوارع ولكن استماتوا حتى اضطرينا للانسحاب نظرا لعدم تدخل الطيران .

في السؤال حول لماذا لم يتدخل الطيران ؟ قال الحوثيين في داخل المدينة وخلال معركتهم معنا في محيط المدينة يقاتلون باسلحة شخصية ومتوسطة وليس لديهم سلاح ثقيل قد يستهدفه الطيران

قال قدمنا الكثير من الشهداء والجرحى ولكن لم تسقط المدينة ومن ثم جاء لواء "سوداني" وحاول اقتحام المنطقة وقتل أكثر من 30 جندي سوداني خلال دقائق وبعدها انسحب اللواء الى خارج الجبهة رافضا المشاركة .

ويضيف وصل لواء بسام المحضار وقام بهجوم عنيف ولكن سقط الكثير من الشهداء وبعض الاسرى وعاد وانسحب كما وصلت قوات تابعة لطارق صالح وأكدت بإنها ستقوم بتطهير المدينة ولكن بعد ساعة من المعركة قتل خلالها أكثر من 20 جندي من قوات طارق انسحبوا وقالوا نحن مهمتنا كليو 16 والدريهمي لكم .

وحتى اليوم وبعد أشهر من الحصار لم تستطع القوات من دخول المدينة رغم حصار 3 ألوية لها من كل الاتجاهات .