مونديال الأندية فرصة مودريتش لإنهاء «موسم خيالي»

مونديال الأندية فرصة مودريتش لإنهاء «موسم خيالي»
مودريتش

مونديال الأندية فرصة مودريتش لإنهاء «موسم خيالي»

يترقب الجمهور مشاهدة اللاعب الأفضل في العالم، الأسطورة الكرواتية لوكا مودريتش، على ملاعب أبوظبي، بصحبة فريقه ريال مدريد، الذي يستعد للدفاع عن لقبه في بطولة كأس العالم للأندية (الإمارات 2018).

وكان «مايسترو ريال مدريد» قد فاز أخيراً بجائزة الكرة الذهبية التي تقدمها سنوياً مجلة «فرانس فوتبول» لأفضل لاعب في العالم، وجاء هذا التتويج ليكسر احتكار الثنائي كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي لهذه الجائزة منذ 10 سنوات.

وتوجت الجائزة عاماً حافلاً بالإنجازات للنجم الكرواتي، الذي حصد فيه الألقاب الفردية الثلاثة الرئيسة في عالم الساحرة المستديرة، ليضيف إنجازه إلى لقبي أفضل لاعب في العالم من الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، والتي حصدها في وقت سابق من العام، وجائزة كرة أديداس الذهبية بعد أن قاد منتخب بلاده إلى نهائي كأس العالم الأخيرة في روسيا.

ويأتي ظهور مودريتش في بطولة كأس العالم للأندية (الإمارات 2018) في أعقاب ارتقائه لعرش أفضل لاعبي كرة القدم في العالم، ليكون الجمهور من عشاق النجم الكرواتي مودريتش على موعد مع رؤية أفضل لاعب في العالم في البطولة، حيث تشكل كأس العالم للأندية فرصة أمام اللاعب لمواصلة أدائه الرائع، ومحاولة حصد إنجاز جديد في ختام موسم خيالي بالنسبة للنجم الكرواتي، وبإمكانه إضافة لقب فردي رابع في حال حصوله على جائزة أفضل لاعب في كأس العالم للأندية.

من جهة أخرى، ذكرت اللجنة المنظمة لمونديال الأندية أمس، أن «ملعب مدينة زايد الرياضية واستاد هزاع بن زايد بأتمّ الجاهزية لاحتضان نخبة أندية العالم، إذ تم تجهيز أرض الملعبين ببساط عشبي مثالي، فيما استكمل الفريق المشرف على العمل تجهيز غرف اللاعبين بأبهى حلّة ممكنة، بينما ستضمن مقاعد المشجعين أجواءً لا تنسى للجماهير».

وقالت في بيان: «كما استعدت مدينتا أبوظبي والعين للترحيب بالفرق المشاركة والمسؤولين واللاعبين والمتابعين من عشاق اللعبة، وتضمّ الأندية التي حجزت مكاناً لها على قائمة البطولة: كاشيما أنتلرز، بطل دوري أبطال آسيا؛ والترجي التونسي، بطل دوري أبطال إفريقيا؛ وجوادالاخارا بطل الكونكاكاف؛ إضافة إلى ويلينغتون، الفائز بدوري أبطال أوقيانوسيا؛ وريال مدريد بطل دوري أبطال أوروبا، التي ستتنافس مع فريق العين ممثل الدولة، لتكون الفرق السبعة بانتظار انضمام الفائز من المباراة النهائية لكأس ليبرتادوريس بين فريقي ريفر بليت وبوكا جونيورز».

وقال مدير إدارة العمليات في اللجنة المحلية المنظمة للبطولة سالم السليماني: «تسير التحضيرات النهائية لاستضافة البطولة على نحو مثالي، ضمن منافسة ستجمع نخبة أندية العالم على أرض ملاعب أبوظبي والعين. وقد اكتملت الاستعدادات على صعيد تجهيز الملاعب والفرق التطوعية وتحضير المدن المضيفة، ونحن كجهة منظمة في أتم الجاهزية لاستضافة مباريات البطولة».

وأضاف: «نضع الآن اللمسات الأخيرة للتأكد من أن كل شيء يسير وفق الخطط المرسومة لنضع أمام الفرق والمسؤولين واللاعبين والمشجعين نموذجاً استثنائياً وترحيباً حاراً وصورةً مشرفة ليستمتع الجميع ببطولة لا تُنسى على أرض الإمارات».