فضيحة إباحية تضرب "واتسآب"

فضيحة إباحية تضرب "واتسآب"

فضيحة إباحية تضرب "واتسآب"

السلطة الرابعة:
كشفت تقارير صحفية عن فضيحة جديدة تضرب تطبيق التراسل الفوري الأشهر في العالم "واتسآب".
وأشار موقع "تيك كرانش" التقني المتخصص إلى اكتشاف شركات تقنية عديدة استغلال تطبيق "طرف ثالث" تطبيق "واتسآب" وبالأخص دردشات المجموعات من أجل الترويج لمحتوى إباحي (جنسي) خاص بالأطفال.
وقالت التقارير إن شركات تروج لمواد إباحية للأطفال، تستغل "واتسآب" من أجل توزيع محتوياتهم الإباحية على مجموعات التطبيق دون أن تواجه أي عائق أو ملاحقة.
وأرجعت الشركات التقنية ذلك إلى غياب الرقابة من البشر على "واتسآب" واكتفائها بالخوارزميات، التي من السهل على تلك الشركات كسر التشفير المخصص لترويج تلك المقاطع المحظورة.
وأوضح الموقع أن أبرز من اكتشفت استغلالهم لتلك الثغرة مجموعات كبيرة تنطلق من الهند ومشترك فيها مستخدمين لـ"واتسآب" من 25 دولة، وتعمل على ترويج المحتوى الإباحي للأطفال.

وطالبت تلك المنظمات بضرورة وضع "واتسآب" لخوارزميات جديدة، أو فرض نظام رقابة بشرية للعثور على ذلك النوع من المحتوى.

تقنية صور
من جهة أخرى، طرح "واتسآب" تحديثا جديدا سيكون مخصصا لنسخة الويب الخاصة به، والذي سيتضمن تقنية صور غير مسبوقة.
وأشارت صحيفة "هندوستان تايمز" إلى أن التحديث الجديد يتضمن تقنية "صورة في صورة"، والذي يسمح للمستخدم بتشغيل الصور ومقاطع الفيديو بصورة منفصلة مع استمرار الدردشة أو تصفح الدردشات.
وسيمكن من خلال تحديث "واتسآب" الجديد تشغيل أي مقطع فيديو من خلال ظهور زر جديد لمستطيلين بمجرد النقر عليه سيبدأ في تشغيل المقطع بصورة منفصلة مع إمكانية تكبيره وتصغيره أو تغيير موقعه في الشاشة أو حتى تشغيله بوضع ملء الشاشة الكاملة.
وكان "واتسآب" قد طرح تلك التقنية على نسخة الهواتف الذكية "أندرويد" و"آي أو إس" منذ أشهر ماضية.
ـ سبوتنيك