اليمن: أول موقف للأحزاب السياسية

اليمن: أول موقف للأحزاب السياسية

اليمن: أول موقف للأحزاب السياسية

جددت الأحزاب والقوى السياسية اليمنية تأكيدها عدم القبول بأي إخلال بمرجعيات السلام الأساسية الثلاث أو تجاوزها أو الانحراف عنها، وعدم القبول بالمساس بسلطات الدولة السيادية وصلاحيات الرئيس والحكومة.

وأعربت الأحزاب والقوى السياسية، خلال لقائها بالفريق الحكومي المكلف بمشاورات السويد برئاسة وزير الخارجية خالد اليماني، عن تقديريها للجهود المبذولة من قبل الفريق وثقتها به، مؤكدةً إحلال السلام المرتكز على المرجعيات الأساسية الثلاث المتمثلة بالمبادرة الخليجية والياتها التنفيذية ومخرجات مؤتمر الحوار الوطني الشامل وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة، وخاصة القرار رقم 2216.

واستمعت الأحزاب، خلال اللقاء، إلى شرح مفصل عما شهدته جلسات المشاورات والظروف المحيطة بعمله، وتم تقديم جملة من الإيضاحات عن بنود الاتفاق وآليات التنفيذ والجهود والخطوات المتخذة حتى اللحظة.

كما أكدت الأحزاب والقوى السياسية ضرورة قيام الحكومة الشرعية بمهامها الدستورية والقانونية والبدء بإعداد الترتيبات اللازمة، لتقوم بمهامها في إدارة موانئ الحديدة والصليف ورأس عيسى، وتأمين المدينة عبر السلطة المحلية والمكاتب التنفيذية وفقاً للقانون، والإسراع في نشر قوات الأمن التابعة لوزارة الداخلية في مدينة الحديدة وموانئها لحفظ الأمن وحماية مؤسسات الدولة، وتوفير الأمن للمواطنين، وحماية الممتلكات العامة والخاصة، وإعادة إدارة وتشغيل مؤسسات الدولة، وتوفير الخدمات الضرورية للمواطنين، وتطبيع الحياة العامة بعد أثر انسحاب ميليشيا الحوثي الانقلابية من مدينة الحديدة ومؤسساتها وموانئها، تنفيذاً لاتفاق السويد الذي يؤكد ذلك، وضمان وصول كل الإيرادات المالية في المحافظة إلى خزينة البنك المركزي بعدن، عبر فرع البنك المركزي في الحديدة والوفاء بمتطلبات صرف المرتبات موظفي الدولة في مختلف المحافظات.

مطار صنعاء

عبّرت الأحزاب اليمنية عن أسفها لعدم فتح مطار صنعاء الدولي، محمّلةً الميليشيا الحوثية الانقلابية المسؤولية الكاملة عن إفشال ذلك، والتسبب في استمرار معاناة اليمنيين بمختلف مجالات الحياة، واستمرارها في حصار مدينة تعز واستمرار معاناة المواطنين، معبّرةً عن إدانتها إفشال الميليشيا للاتفاق المتعلق بإنهاء معاناة الموظفين، بدفع مرتباتهم التي صادرتها منذ أكثر من عامين.
ـ عن البيان الاماراتية