الكشف عن دور سفير عربي فيما يتعرض له مسؤوليين كبار في الشرعية بمطار القاهرة .. (تفاصيل مثيرة)

الكشف عن دور سفير عربي فيما يتعرض له مسؤوليين كبار في الشرعية بمطار القاهرة .. (تفاصيل مثيرة)

الكشف عن دور سفير عربي فيما يتعرض له مسؤوليين كبار في الشرعية بمطار القاهرة .. (تفاصيل مثيرة)

السلطة الرابعة - خاص:
كشف الكاتب اليمني محمد الخامري في منشور له على حسابه في فيسبوك عن الإجراءات التي تتخذها السلطات المصرية في مطار القاهرة بحق مسؤولين يمنيين بينهم وزراء ووكلاء وزارة وحاملي الجوازات الخاصة.. الى نص المنشور:
لايليق بجمهورية مصر العربية، رئيسا وحكومة وشعبا ومؤسسات، مايجري لليمنيين وأسرهم الحاملين للجوازات الدبلوماسية والخاصة في مطار القاهرة الدولي، حيث يتم إيقافهم دون استثناء ووضعهم في غرفة المشبوهين وبينهم وزراء ووكلاء وزارات، إلى أن يتم الإذن بدخولهم الدولة من سفير اليمن في القاهرة الذي يشعر بالتقزم أمام قيادات الدولة والشخصيات السياسية ويريد أن يمارس عليهم دور الوصي، بل يمارس الإمتهان بحق الكثير منهم لأسباب غير مفهومة..!!

هل يليق بمصر العظيمة أن تقزم مؤسساتها لتكون تابعة أو موظفة لدى سفير دولة أخرى مهما كانت تلك الدولة وذلك السفير، وأن تسيئ لرجال دولة ونظام سابق ولاحق بدون مبرر..

أعتقد شخصيا ومعي غالبية اليمنيين في مصر أن مايجري في مطار القاهرة للدبلوماسيين اليمنيين عبث شخصي لبعض ضعاف النفوس، يدار بعيدا عن مؤسسات مصر العريقة، ولايمت للنظام بصلة..

من حق مصر كأي دولة؛ اتخاذ ماتراه مناسبا من قرارات أمنية وإجراءات مشددة للحفاظ على امنها واستقرارها وإعلانها، كي يعرفها الجميع ويتجنبوا مخالفتها، أما الصمت والسماح للجميع بالحجز على طيران المصرية وبقية شركات الطيران، وعند الوصول الى المطار تكون المفاجأة ان مصيرهم مرهون برضى السفير أو سخطه، وهو الشخصية النزقة وغير المجربة والقادمة من خارج الوظيفة العامة والدبلوماسية اليمنية، فهذه كارثة، وممارسة لاتليق بمصر أم الدنيا.

اكتب هذا وطفلتين من بنات عضو مجلس النواب اليمني مكتوب في جوازاتهن أنهن بنات فلان الفلاني عضو مجلس النواب وتم إيقافهن في حجز المشبوهين بمطار القاهرة منذ 10 ساعات والتواصل مع السفارة منقطع تماما لانشغالهم بوفاة أبو السفير..
لو كان هناك نظام متبع واضح ومعلن لما تم إيقافهن كل هذا الوقت، ولما احتجن إلى إذن سعادة السفير شخصيا كي يدخلن مصر..