ماذا يحدث في فنزويلا؟.. نهاية مادورو ومظاهرات وترامب يتحرك

ماذا يحدث في فنزويلا؟.. نهاية مادورو ومظاهرات وترامب يتحرك

ماذا يحدث في فنزويلا؟.. نهاية مادورو ومظاهرات وترامب يتحرك

السلطة الرابعة:
أدى رئيس البرلمان في فنزويلا خوان غوايدو، الأربعاء، اليمين رئيسا مؤقتا للبلاد، وذلك بعد أن اعتبرت المعارضة أن حكم نيكولاس مادورو غير شرعي، فيما سارعت واشنطن إلى الاعتراف بغوايدو.
وقد أدى رئيس الجمعية الوطنية في البلاد، غوايدو، اليمين أمام حشد كبير، فيما نزل مئات الآلاف من مؤيديه، ومناصري مادورو إلى شوارع العاصمة كراكاس، وسط دعوات للجيش وقوات الأمن إلى دعم الديمقراطية وحماية المدنيين.

وفي وقت لاحق، اشتبكت الشرطة الفنزويلية مع معارضي مادورو في شوارع العاصمة.

وفي أسرع ردود الفعل الدولية، أعلن ترامب اعترافه بزعيم المعارضة الفنزويلية رئيسا انتقاليا للبلاد، داعيا الدول الغربية إلى حذو حذوه.

وردا على خطوة ترامب، أعلن مادورو قطع العلاقات الدبلوماسية بين فنزويلا والولايات المتحدة، معطيا موظفي السفارة الأميركية مهلة 72 ساعة لمغادرة البلاد.

وتعهد ترامب بأن "تلقي الولايات المتحدة بكل ثقلها الاقتصادي والدبلوماسي من أجل استعادة الديمقراطية في فنزويلا".

أما وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، فقد دعا الجيش الفنزويلي وقوات الأمن إلى "دعم الديمقراطية وحماية المدنيين"، مطالبا مادورو بالتنحي لصالح "الرئيس الشرعي الذي يعكس إرادة الشعب الفنزويلي".

من جانبه، قال مسؤول بارز في الإدارة الأميركية، إن "كل الخيارات مفتوحة إذا اعتدى مادورو على أعضاء الجمعية الوطنية"، لافتا إلى أن العقوبات الحالية على فنزويلا هي "جزء بسيط من الإجراءات التي يمكن اتخاذها".
كما اعترفت الحكومة الكندية، ومنظمة الدول الأميركية بغوايدو رئيسا للبلاد.
وكان غوايدو قد أعلن، الجمعة، أنه مستعد لتولي رئاسة البلاد، بعدما اعتبرت المعارضة أن فترة الولاية الثانية لمادورو غير شرعية.

وقد خرجت موجة من الاحتجاجات في كراكاس يوم الاثنين، إثر انتفاضة عسكرية قصيرة بثت الأمل في أن يتمكن رئيس الكونغرس الجديد من توحيد المعارضة والإطاحة بمادورو.
ـ سكاي نيوز