عبد الملك يوجه بسرعة إنجاز غرفة عمليات مشتركة مع التحالف لهذا الغرض

عبد الملك يوجه بسرعة إنجاز غرفة عمليات مشتركة مع التحالف لهذا الغرض

عبد الملك يوجه بسرعة إنجاز غرفة عمليات مشتركة مع التحالف لهذا الغرض

السلطة الرابعة:
أكد رئيس الحكومة اليمنية معين عبدالملك على ضرورة استكمال إنجاز غرفة العمليات والسيطرة المشتركة من جانب وزارة الداخلية اليمنية بالتنسيق مع قوات التحالف العربي الداعم للشرعية في اليمن، من أجل السيطرة على كافة مجريات الأوضاع، والتصدي لأي تدخلات ومحاولات من شأنها المساس بالأمن والاستقرار والمصالح العامة والخاصة والمكتسبات الوطنية وإثارة القلق والفوضى بين أوساط المجتمع في كافة محافظات الجمهورية وفي مقدمتها العاصمة المؤقتة عدن.

وناقش عبد الملك، أمس، مع وزراء حكومته في عدن، عدداً من القضايا السياسية والعسكرية والخدمية والتنموية، ومستوى الإنجاز العام للوزارات، ومتابعة مستوى إنجاز المشاريع الخدمية الجاري تنفيذها بعدد من القطاعات الحيوية في عدن والمحافظات المحررة. وتدارست الحكومة مستجدات المشهد السياسي، والتطورات والمستجدات بشأن نتائج تنفيذ اتفاق استوكهولم الذي يقضي بانسحاب الميليشيات الانقلابية الحوثية الموالية لإيران من مدينة الحديدة وموانئها ومرافقها الأساسية، واستمرار خرق الحوثيين كافة البنود والتنصل من اتفاق السويد وذلك لإفشال كافة جهود الأمم المتحدة للوصول إلى سلام حقيقي وشامل ودائم.
وأكد رئيس الوزراء اليمني على أهمية مواصلة الجيش الوطني بالتنسيق مع التحالف العربي تحقيق الانتصارات على ميليشيات الحوثي، مشيداً بالملاحم البطولية التي يسطرها المقاتلون في كافة جبهات وميادين الشرف والبطولة والإباء في سبيل القضاء على المشروع الانقلابي واستكمال تحرير ما تبقى من أراضي اليمن واستعادة مؤسسات الدولة وبناء اليمن الاتحادي المبني على أسس ومبادئ النظام والقانون والمواطنة المتساوية والتوزيع العادل للثروة والسلطة بين كافة أبناء الوطن.
وجدد التأكيد على أن الحكومة ستظل تعمل جاهدة وفقاً لخطط وبرامج الإصلاحات الإدارية والمالية، وذلك انطلاقاً من مسؤوليتها الوطنية في الدفاع عن كافة مؤسسات الدولة، وأنها لن تسمح بالعبث أو التخريب الذي يضر بالمؤسسات والمصلحة العامة.
بدوره، استعرض رئيس هيئة الأركان العامة الفريق الركن عبدالله النخعي، الموقف العسكري العام في جميع جبهات القتال، مشيراً إلى استمرار صمود وبسالة الجيش الوطني وتكبيدهم ميليشيات التمرد والانقلاب الحوثية خسائر كبيرة وفادحة في كل من صرواح والمخدرة وهيلان وقانية وغيرها من الجبهات.