لا يملك من أمره شيئا .. هذا ما قدمته ايران للحوثيين وصحيفة سعودية تكشفه

لا يملك من أمره شيئا .. هذا ما قدمته ايران للحوثيين وصحيفة سعودية تكشفه

لا يملك من أمره شيئا .. هذا ما قدمته ايران للحوثيين وصحيفة سعودية تكشفه

السلطة الرابعة:
قدمت إيران للميليشيات الحوثية فتاوى قتل مُعلّبة عبر مفتي الانقلاب، يدعو خلالها إلى قتل الأبرياء من النساء والأطفال في محافظة «حجور». وكشف مصدر لـ«الوطن» أن هذا الرجل لا يملك من أمره شيئا، ولا يمكنه إصدار أي فتوى دون تلقي الأوامر والتوجيهات في الأمور الدينية من الإيرانيين، الذين خلطوا الدين بالسياسة، وشوهوا صورته وسخروه لخدمة مصالحهم.

ما قدمته إيران لليمن
جلب المرتزقة وخبراء الصواريخ
تمرير فتاوى التحريض والإرهاب
ضرب اللحمة الوطنية وإشعال الطائفية
فيما أصدر مفتي الجماعة الحوثية الانقلابية، المدعو شمس الدين محمد شرف الدين، فتوى تبيح قتل أهالي محافظة «حجور» اليمنية واصفا دفاعهم عن وطنهم وأعراضهم وأموالهم بالارتزاق، وداعيا إلى قتلهم دون استثناء، كشف مصدر لـ»الوطن» أن هذا الرجل لا يملك من أمره شيئا، ولا يمكنه إصدار أي فتوى دون تلقي الأوامر والتوجيهات في الأمور الدينية من الإيرانيين، الذين خلطوا الدين بالسياسة، وشوهوا صورته وسخروه لخدمة مصالحهم.

فتاوى مضللة


أشار المصدر إلى أن مفتي الانقلابيين يسير وفق الموجة، وينشر الطائفية ويحرض على الفتنة والفتاوى التي تصب في شرعنة الحرب وقتل الأبرياء، حيث إنه أصدر عدة فتاوى منذ تعيينه بهذا المنصب تخالف شرع الله والتقاليد الإسلامية والأعراف اليمنية، مثل فتواه بإمكانية زواج مقاتلي الحوثي من نساء قتلاهم في الجبهات دون عدة للنساء، كما أفتى بجواز استخدام الصبية لأعمال غير أخلاقية في الجبهات، إضافة إلى إصداره فتوى ضد كل من يرغب الحج بأن الحج الحقيقي هو في الجبهات وليس إلى مكة المكرمة، وأخيرا الفتوى الضالة بجواز قتل أهالي «حجور» من النساء والأطفال والشيوخ. وحذر المصدر من تلاعب الجماعة الحوثية بالدين وإصدارها فتاوى تتماشى مع أعمالها الطائفية، متسائلا عن دور المجتمع الدولي والمنظمات والجمعيات الحقوقية التي تدعي محاربة الإرهاب، وعدم إصدارها أي قرار أو رأي أو حتى إدانة لهذه الأفعال الإرهابية المباشرة.

جهل صريح


أكد الداعية الإسلامي اليمني جمال غندل، أنه ليس بمستغرب أن يكون هناك شخص بين الحوثيين لا يفقه العلم الشرعي وليس له تاريخ أو باع في العلم أو أهلية يفتي في أمور العامة، وذلك رغم وجود مجموعات كبيرة من المراجع الدينية الزيدية الذين لم يقلدهم الحوثي منصب الإفتاء. وأشار لـ»الوطن»، إلى أنه لو كان لقاءً مباشرًا ومفتوحًا معه لظهر جهله المركب أمام الملأ، مبينا أنه من الطبيعي أن يبحث الحوثي عن أمثال هؤلاء لتمرير مشاريعه الضيقة وبث الطائفية في المنطقة بشكل عام.

أبرز الفتاوى المضللة والمضحكة
01 إمكانية زواج نساء قتلى الجبهات دون عدة

02 الخروج على الأهالي الرافضين لتجنيد أبنائهم

03 جواز استخدام الصبية لأعمال غير أخلاقية في الجبهات

04 جواز قتل كل من يتظاهر ضد الحوثي

05 الحج إلى الجبهات وليس إلى مكة المكرمة

06 استباحة الدماء والتحريض على قتل المدنيين
ـ الوطن السعودية