الميليشيات ترتكب جريمة بحق 500 يمني واسرهم في هذه المحافظة

الميليشيات ترتكب جريمة بحق 500 يمني واسرهم في هذه المحافظة

الميليشيات ترتكب جريمة بحق 500 يمني واسرهم في هذه المحافظة

السلطة الرابعة:
في إطار استكمال حوثنة التعليم، أقرت سلطات مليشيات الحوثي الإيرانية إيقاف وفصل المئات من المعلمين بمختلف مديريات محافظة إب وتصفيرهم من درجاتهم الوظيفية.
مصادر تربوية أفادت بأن الميليشيات استكملت اجراءات فصل قرابة 500 معلم ومعلمة من أبناء محافظة إب في إطار سعيها لحوثنة التعليم وبقية مؤسسات الدولة.
ولاقت اجراءات الحوثيين استياء وغضب كبير في الأوساط التعليمية والتربوية واصفين تلك الممارسات بأنها غير قانونية وبدلا من سعي المليشيا لصرف المرتبات ذهبت في اعمال خاطئة تهدف لحوثنة التربية والتعليم وبعيدة عن النظام والقانون.

وقال مدير مكتب التربية بمحافظة بإب المعين من قبل الميليشيات محمد درهم الغزالي في تصريحات إعلامية ، بأن المكتب أستكمل إجراءات الرفع بعدد "٤٩٠" موظف من المنقطعين عن العمل إلى وزارتي التربية والتعليم والخدمة المدنية في صنعاء ليتم تصفير مرتباتهم وتنزيلهم من كشف المرتبات بصورة نهائية.

وكانت المليشيا قد أسقطت في مايو من العام الماضي، نحو 2600 موظف من كشوفات الراتب في محافظة إب، بينهم 1100 معلم وتربوي، واستبدلتهم بمسلحين حوثيين.

واضطر مئات المعلمين في وإب للتوقف عن التدريس والإنقطاع عن العمل بسبب انقطاع مرتباتهم منذ أكثر من عام فيما انقطع آخرين بسبب النزوح من إب والملاحقات والمضايقات وحملة الاختطافات التي تعرض لها المعلمين من قبل مليشيا الانقلاب في المحافظة.

وتواصل مليشيا الحوثي قطع مرتبات المعلمين وبقية مؤسسات الدولة للعام الثالث على التوالي في الوقت الذي يم الصرف لنصف راتب كل سبعة أو ثمانية أشهر وسط تدهور وتراجع غير مسبوق للعملية التعليمية في إب وبقية المحافظات الخاضعة سيطرة المليشيا الإنقلابية.