بيانات الاستجداء لا تجدي مع الميليشيات

بيانات الاستجداء لا تجدي مع الميليشيات

بيانات الاستجداء لا تجدي مع الميليشيات

السلطة الرابعة:
قال وزير الإدارة المحلية رئيس اللجنة العليا للإغاثة في اليمن عبد الرقيب فتح، في تصريح صحفي أمس، إن بيانات الاستجداء لا تجدي مع ميليشيات قامت وتقوم بنهب المساعدات الإغاثية وتعرقل عمل المنظمات الأممية، وتعمل بكل جهد على تجويع الشعب اليمني وزيادة معاناته وتتاجر بها أمام المجتمع الدولي، مشيرا إلى قيام الميليشيات بقصف وإحراق مطاحن البحر الأحمر في 5 يناير 2018م، وإتلاف عشرات الأطنان من مخزون برنامج الأغذية.وأوضح أن الميليشيات الحوثية قامت باقتحام مخازن البرنامج في 23 سبتمبر 2018، واحتجاز الموظفين، وقصف أحد مخازن برنامج الأغذية بقذائف الهاون مطلع إبريل الماضي، ما أدى لإتلاف 4 آلاف طن من المواد الإغاثية، واصفا حرمان الشعب اليمني من المساعدات الإغاثية بأنها أعمال إرهابية وجرائم تخالف كل القوانين الدولية والأعراف الإنسانية.
حرص الحكومة
وأكد حرص الحكومة اليمنية على إيصال المساعدات الإغاثية والإنسانية إلى المستحقين في جميع المحافظات دون استثناء، عادا انتهاكات الميليشيات الحوثية بحق العملية الإنسانية اختبار حقيقي، لجدية المجتمع الدولي في التعامل مع الميليشيات، مشددا على أن بقاء المخازن في محافظة الحديدة، يجعلها عرضة للاستهداف من قبل الميليشيات، وأن صمت وتواطؤ المجتمع الدولي والأمم المتحدة تجاه تصرفات الميليشيات الحوثية بحق العملية الإغاثية، مساهمة مباشرة في زيادة معاناة أبناء الشعب اليمني.