رامز في عش الزوجية.. قصة حياة بطل من تعز مرعبة للحوثي

رامز في عش الزوجية.. قصة حياة بطل من تعز مرعبة للحوثي

رامز في عش الزوجية.. قصة حياة بطل من تعز مرعبة للحوثي

السلطة الرابعة - خاص:
احد من ابطال الحالمة تعز فقد قدميه في الدفاع عن مدينته المستمر ضد عناصر ميليشيات المجوس الإيرانية ، اليوم تشرق انواره في مسيرته نحو الحياة الاجتماعية والاستقرار الاسري كما اشرقت من قبل في جبهات القتال دفاعا عن الكرامة والحرية والأرض والعرض.
رامز عبدالعزيز مرشد احد جرحى المقاومة في تعز احتفل امس بزفافه الميمون وسط لفيف من الأصدقاء والمحبين، موجهة رسائل ليس للميليشيات الإرهابية التي افقدته رجليه بقذيفة هاون، بل لجميع أبناء تعز واليمن والعالم بان أبناء تعز يحبون الحياة ويصرون عليها رغم الجراح، لانها سنة الله في الكون.

ما أروع واعظم هذه الصورة التي تحمل التحدي والإصرار على الحياة وتجاوز الإعاقة الحركية، لقد صدقت المقولة التي تقول بأن الإعاقة في التفكير فقط، وان المعاق هو من لايفكر، لقد أثبت رامز قدرته على تجاوز كل الظروف ، عرس رامز ليس عاديا فهو قنبلة مرعبة في وجه الحوثيين واعوانهم، ومشهد حي يؤكد لهم بان هذه هي تعز مجسدة في رامز مرشد، فليس لكم في مدينتنا مكانا ايها القتلة مصاصي الدماء واعداء الحياة... ترى هل يفهم قطعان سيد الكهف ما حمله عرس وصورة رامز من معنى !
رامز بحلته الجديدة في عرسه عزز فينا الشعور بالكرامة والعزة والفخر ، الى جانب شعورنا بالانتماء للأرض والانسان في مدينة الثقافة والعلم والنور والمحبة، ، فالف مبروك يا اشجع العرسان على وجه المعمورة.