الشيخ عرجاش يفتح النار على من خذلهم في حجور ويؤكد: لدينا القدرة على هزيمة الحوثيين والجيش على بعد 35 كم منا لكنه لم يدعمنا

الشيخ عرجاش يفتح النار على من خذلهم في حجور ويؤكد: لدينا القدرة على هزيمة الحوثيين والجيش على بعد 35 كم منا لكنه لم يدعمنا

الشيخ عرجاش يفتح النار على من خذلهم في حجور ويؤكد: لدينا القدرة على هزيمة الحوثيين والجيش على بعد 35 كم منا لكنه لم يدعمنا

السلطة الرابعة:
أكد أحد كبار مشايخ قبيلة حجور، الشيخ الوليد زيد عرجاش، لـ«الإمارات اليوم»، قدرة أبناء القبائل على إلحاق الهزيمة بميليشيات الحوثي المدعومة من إيران في حال تلقوا الدعم من قوات الشرعية، مؤكداً أن 35 كلم فقط تفصلهم عن تمركز قوات الشرعية في حيران.
وقال أن قوات المقاومة مسنودة بأبناء القبائل تمكنت من تحرير مناطق عدة في محيط مديرية كشر، موضحاً أن المقاومة مستمرة في مواجهة الميليشيات على مدار شهر كامل. وأشار إلى أن هناك مواجهات تدور حالياً مع العصابة الحوثية في منطقة المندلة.
وأضاف :" تمكنا خلال الفترة الماضية من الوصول الى محيط مثلث عاهم عبر تحريرمنطقة بني حليف، كما تمكنا من تحرير بنيي شول وبني رسام، فيما تدور المواجهات مع العصابة الحوثية التي استولت على أسلحة الجيش اليمني في منطقة المندلة في بني الدريني"، مؤكدا انهم يخضون معاركهم بعزيمة كبيرة رغم خذلان الشرعية لهم والتي استخدمتهم إعلاميا، حسب قوله.

واكد عرجاش قدرتهم على الحاق الهزيمة بميليشيات الحوثي الإيرانية في حال تلقوا الدعم بالمال والسلاح من الشرعية والتحالف العربي، مشيرا الى ان 35 كم فقط تفصلهم عن تمركز قوات الشرعية في حيران ومع ذلك لم يتلقوا الدعم حتى اليوم.
وأشار الى ان مقاومة حجور صامدة على مدى شهر كامل دون ان تحرك الشرعية ساكنا رغم ان المسافة بين تمركز القوات الحكومية في حيران المجاورة وحجور تبلغ 35 كم فقط، مؤكدا انه في حال تلقيهم الدعم العسكرى حتى ولو بكتيبة واحدة من أبناء حجور انفسهم الملتحقين في صفوف الجيش الوطني سوف يلحقون اكبر هزيمة بميليشيات الحوثي الإيرانية.
وأضاف:" نحن نقاتل الميليشيات الحوثية المدعومة من ايران ولديها أسلحة الدولة المنهوبة، وصامدين على مدى شهر كامل فيما لم تصمد قوات حزب المؤتمر الشعبي والرئيس اليمني السابق اكثر من 27 ساعة، في مؤشر على مدى إمكانية هزيمة الحوثي من قبل أبناء القبائل التي قتاتلهم بنفس الطرق التي يستخدمونها ، لافتا الى ان لديهم القدرة الكافية لهزيمة العصابة التي تنتقم اليوم من حجور لانها القبيلة الوحيدة في اليمن التي لم تخضع لها منذ اجتياحها للبلاد في 2014.