بعد حملة غضب سعودية... علا الفارس تغادر "إم بي سي"

بعد حملة غضب سعودية... علا الفارس تغادر "إم بي سي"

بعد حملة غضب سعودية... علا الفارس تغادر "إم بي سي"

السلطة الرابعة:
فاجأت الإعلامية الأردنية، علا الفارس، جمهورها، بإعلان صادم، وهو مغادرتها محطة "إم بي سي" السعودية، بعد تعاون استمر 15 عاما.

وشاركت الفارس سلسلة من التغريدات لها، الثلاثاء، عبر حسابها الرسمي على "تويتر"، توضح فيها أن علاقتها التعاقدية مع "إم بي سي" انتهت في العام الحالي 2019، لافتة، إلى أنه سبق وأن تقدمت باستقالتها في عام 2017 من القناة، من أجل الانتقال إلى قنوات "روتانا"، إلا أنه تم تعطيل التعاقد، ولم تتحدث عن مسبب التعطيل أو تداعياته.

الجمهور العزيز.. رغم التأويلات العديدة والحملات الكثيرة التي ما زلت احتفظ بحق الرد عليها.. اخبركم ان علاقتي التعاقدية مع مجموعة ام بي سي انتهت فعليا عام ٢٠١٩..علما انني تقدمت باستقالتي بداية ٢٠١٧ للانتقال الى مجموعة روتانا وتم تعطيل هذا التعاقد حينها لأسباب نتحدث عنها لاحقا
وتابعت: "بدأت مشواري مع مجموعة "إم بي سي" عام 2004 مع العربية، ثم انتقلت إلى "إم بي سي" عام 2007.. سنوات من التحديات وبناء الذات وصقل الأدوات. سنوات عمري الأجمل التي توجت بنجاح مشترك.. كل الشكر لكل زملائي الأفاضل على الذكريات الرائعة. كُنتم خير عائلة وخير الأصدقاء".

بدأت مشواري مع مجموعة ام بي سي عام ٢٠٠٤ مع العربية ثم انتقلت الى mbc1 عام ٢٠٠٧..سنوات من التحديات وبناء الذات وصقل الأدوات سنوات عمري الأجمل التي توجت بنجاح مشترك.. كل الشكر لكل زملائي الأفاضل على الذكريات الرائعة كُنتم خير عائلة وخير الأصدقاء

واختتمت علا الفارس بيانها: "عاهدت نفسي أن يكون عام 2019 عام عودةٍ تليق بحجم الغياب.. وكما أقول كعادتي: أغيب لأعود أقوى.. وأتوارى ليشتد الاشتياق انتظروني".

وتعمل الفارس في محطة إذاعية أردنية تتبع إلى القوات المسلحة الأردنية "هلا أف أم" حيث تبث برنامجاً إذاعية أسبوعياً يحمل اسم "علا على هلا".

وكانت علا الفارس أثارت جدلا في العام الماضي 2018، بسبب تغريدتها في ديسمبر/ كانون الأول عام 2017، أثناء عملها كمذيعة في محطة "إم بي سي" السعودية، تعقيبا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وغردت الفارس: "ترامب لم يختر توقيت إعلان القدس عاصمة لإسرائيل عبثا… الليلة ندين وغدا نغني "هلا بالخميس".

​وأثارت تغريدة علا الفارس وقتها، ضجة واسعة على موقع "تويتر"، إذ اتهمها مغردون بأنها "أساءت" إلى السعودية.

وكانت الفارس قد ظهرت، في أواخر شهر مارس/ آذار، عبر مقابلة مع "فرانس 24"، لتؤكد أن تغريدتها المسيئة للسعودية تم فهمها بشكل خاطئ، وإنها كانت "مزحة".

وقالت الفارس في المقابلة، إن المتهم بريء حتى تثبت إدانته، وأضافت أنها لم تتحدث عن الموضوع، لإيمانها بمقولة "أميتوا الباطل بالسكوت عنه".