أبو الغيط يكشف عن الطلب الخليجي الذي رفضه الطرف الأوروبي في شرم الشيخ

أبو الغيط يكشف عن الطلب الخليجي الذي رفضه الطرف الأوروبي في شرم الشيخ

أبو الغيط يكشف عن الطلب الخليجي الذي رفضه الطرف الأوروبي في شرم الشيخ

السلطة الرابعة:
كشف الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، عن الاقتراح الذي قدمته السعودية والإمارات والبحرين ولبنان، على البيان الختامي للقمة العربية الأوروبية المنعقدة في مدينة شرم الشيخ بمصر.

وقال أبو الغيط، في مؤتمر صحفي تابعته "سبوتنيك" عقب انتهاء القمة، إن "الملاحظة التي لفت إليها الإخوان من بعض الدول الخليج في بيان القمة العربية الأوروبية هي الإشارة إلى التدخلات الخارجية في شؤون المنطقة".
وأضاف أن "السعودية قالت إنها تفتقد في البيان الختامي، منع القوى المجاورة من التدخل في الشؤون العربية" في إشارة إلى إيران.

وأضاف أنه "إذا تم تضمين ملاحظات كل دولة في البيان الختامي لرأينا وثيقة من 30 أو 40 صفحة يصعب على القارئ العادي قراءتها".

وقال ممثل الوفد السعودي إن "الوفد قدم تعديلات على البيان الختامي لم يتم وضعها في البيان الموزع على الأطراف في الجلسة الختامية للقمة العربية الأوروبية".

وعلق الأمين العام للجامعة العربية، أحمد أبو الغيط بالقول: "تلقينا من البحرين والإمارات والسعودية ولبنان تعديلات مقترحة وتشاورنا مع الطرف الأوروبي الذي فضل بقاء البيان الختامي على صيغته الأولى".

يذكر أن العلاقات بين إيران والسعودية هي في أسوأ حالاتها منذ سنوات، إذ تتهم كل من الدولتين الأخرى بتخريب أمن المنطقة وتدعم كل منهما طرفا نقيضا في حروب سوريا والعراق واليمن.

وكانت السعودية ودول عربية أخرى قطعت علاقاتها مع قطر، وأحد أهم أسباب ذلك تأييد الدوحة لطهران.

وأوضح أن "الجامعة والاتحاد الأوروبي رأوا أن يظل البيان على حالته باعتبارها الحد الأدنى من الاتفاقات بين الطرفين دون الخوض في التفاصيل التي يمكن أن تؤدي إلى خلافات".

وانعقدت أول قمة عربية أوروبية أمس الأحد، بمدينة شرم الشيخ، بمشاركة رؤساء دول وحكومات 50 دولة من الجانبين لبحث التعاون المشترك بين الدول العربية والأوروبية بشأن العديد من القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وقال السفير رؤوف سعد، أمين عام القمة العربية الأوروبية، إن القمة تعد ذات خصوصية بكل المقاييس، ليس فقط لأنها تعقد للمرة الأولى، ولكن أيضا في توقيتها.

الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، و الممثلة العليا للشؤون الخارجية في الاتحاد الأوروبي، فيديريكا موغيريني، 4 فبراير/ شباط 2019
وأضاف في تصريحات صحفية أن القمة جاءت في ظروف استثنائية تشهدها المنطقة العربية ودول الاتحاد الأوروبي وهي ظروف فرضت عقد هذه القمة التى تجمع بين مواجهة التحديات وتعاظم المصالح بين الجانبين العربى والأوروبى، مشيرا إلى أن هذه التحديات تتمثل فى الهجرة غير الشرعية ومواجهة الإرهاب وغيرهما من الظواهر السلبية التى تفرض حتمية التعاون والمشاركة بين الجانبين.

وأشار إلى أن هناك ملفات تمثل للاتحاد الأوروبى أهمية خاصة ولذلك لابد أن يكون هناك تعاون إقليمي ودولي، مضيفا أن الاتحاد الأوروبي يحتاج المنطقة لإمداده بالطاقة وبالتالي هو في حاجة لوجود شريك في المنطقة.

وتابع: "كل الأمور والأوضاع تجعل من مصر الشريك النموذجي القادر أن يقوم بالدور، ليس فقط لخدمة أطراف معينة وإنما لخدمة المنطقة ككل، وأن يضع أساسا جديدا للعلاقات بين الدول العربية ودول الاتحاد الأوروبي".

وأعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال الجلسة الختامية للقمة أن القمة المقبلة ستعقد في بروكسل، عام 2022.
ـ سبوتنيك