الكشف عن حقيقة امتناع ميلانيا عن ممارسة العلاقة الزوجية مع ترامب

الكشف عن حقيقة امتناع ميلانيا عن ممارسة العلاقة الزوجية مع ترامب

الكشف عن حقيقة امتناع ميلانيا عن ممارسة العلاقة الزوجية مع ترامب

السلطة الرابعة:
كشف كتاب جديد في الولايات المتحدة جوانب من العلاقة العاطفية بين الرئيس الأميركي دونالد ترامب وزوجته ميلانيا، نافيا أنباء تتلاحق منذ سنوات حول علاقتهما الباردة.

وبحسب ما نقلته مجلة "People"، فإن ترامب والسيدة الأولى يتبادلان القبل في منتجع مارالاغو في ولاية فلوريدا، وأضافت أنهما يفعلان ذلك بغض النظر عن الموجودين في المكان حتى وإن تعلق الأمر بالأحفاد.

ووردت التفاصيل في كتاب معنون بـ"مارالاغو.. داخل بوابات السلطة في قصر ترامب الرئاسي"، ويحكي الكاتب لورانس ليمر عددا من التفاصيل عن حياة قطب العقارات الثري الذي شق طريقه إلى رئاسة أميركا.

وأوضح أن ترامب وميلانيا يمسكان بيدي بعضهما البعض في المنتجع ولا يكترثان بوجود أشخاص آخرين، وينفي هذا الكلام ما جرى تداوله في روايات أخرى حول فتور العلاقة الزوجية للرئيس وزوجته.

ويروي الكتاب عددا من القصص الطريفة مثل قيام بترامب بطرد طباخ "شيف" من المنتجع فقط لأنه لم يحسن طهي شريحة اللحم "ستيك" على النحو المطلوب، وفي حادثة أخرى، طرد "شيفا" آخر بسبب طبق من سلطة السيزر.

وذكرت تقارير سابقة أن ميلانيا التي تزوجت ترامب سنة 2005 وأنجبت منه الابن بارون، لا تخلد إلى النوم مع الرئيس في الغرفة نفسها داخل البيت الأبيض.

يأتي ذلك بعد العديد من التقارير الإعلامية التي تحدثت في وقت سابق عن أن ميلانيا، لا تخلد إلى النوم مع زوجها الرئيس الأميركي دونالد ترامب في الغرفة نفسها داخل البيت الأبيض، ومنذ أن تزوجت منه سنة 2005 وأنجبت منه الابن بارون، كشف الكاتب الأمريكي لورانس ليمر عددًا من الخبايا في العلاقة العاطفية بين الزوجين، في كتابة الجديد “مارالاغو.. داخل بوابات السلطة في قصر ترامب الرئاسي”، بعد سلسلة كبيرة من الشائعات حول الزوجين.

ويقول لورانس، بحسب مجلة “People”، إن العلاقة بين ترامب وزوجته ليس كما صوّرها الإعلام، فهي على الرغم من اتسامها ببعض الأشياء الغريبة إلا أنها ليست متوترة كل هذا التوتر الذي أثاره الإعلام، حيث قال إن الزوجين كانا يتبادلان القبل في منتجع مارالاغو في ولاية فلوريدا، وأضاف الكاتب: “إنهما يفعلان ذلك بغض النظر عن الموجودين في المكان حتى وإن تعلق الأمر بالأحفاد”.