خطوة أخيرة قبل النهائي.. برشلونة أم ريال مدريد؟

خطوة أخيرة قبل النهائي.. برشلونة أم ريال مدريد؟

خطوة أخيرة قبل النهائي.. برشلونة أم ريال مدريد؟

السلطة الرابعة:
يحمل الفصل الأول من مواجهتي الكلاسيكو بين برشلونة ومضيفه ريال مدريد اليوم الأربعاء في إياب نصف نهائي كأس إسبانيا لكرة القدم أهمية أكبر من الثاني بعد ثلاثة أيام في الدوري، نظرا لاقتراب المتأهل من التتويج بلقب كأس الملك وتحليق برشلونة في صدارة الليغا.


ويتصدر برشلونة ترتيب الدوري بفارق 7 نقاط عن أتلتيكو مدريد الثاني و9 نقاط عن ريال، ما يعني انه حتى بحال خسارته أمام غريمه الملكي السبت المقبل في مدريد، سيبقى بعيدا عنه بست نقاط قبل المراحل الأخيرة من الدوري.

لكن على جبهة الكأس تبدو الأمور أكثر حماوة، فانتهت المواجهة الأولى لمصلحة ريال الذي انتزع تعادلا ثمينا من مضيفه برشلونة 1-1 ذهابا على ملعب كامب نو. وكان الكلاسيكو الأول بينهما هذا الموسم في ذهاب الدوري انتهى بفوز ساحق لبرشلونة 5-1، في غياب نجمه الخارق الأرجنتيني ليونيل ميسي الذي كان يعاني من كسر في ذراعه.

ووجه ميسي إنذارا شديد اللهجة لريال نهاية الأسبوع الماضي، عندما قاد برشلونة إلى قلب تأخره مرتين أمام إشبيلية، فسجل ثلاثيته الخمسين في مسيرته مع تمريرة حاسمة لينهي المباراة فائزا 4-2.

في المقابل، حقق ريال مدريد فوزا صعبا على مضيفة ليفانتي 2-1 بركلتي جزاء للفرنسي كريم بنزيمة والويلزي غاريث بايل، والثانية لم يحتفل بها بايل بسبب بقائه الدائم على مقاعد البدلاء مع المدرب الجديد الأرجنتيني سانتياغو سولاري، فتعرض لانتقادات لاذعة من الصحف المحلية.

وأشارت صحيفة «ماركا» الى أن بايل لم يرغب بإكمال عملية الإحماء بعد رؤية لاعب الوسط الأوروغوياني الشاب فيديريكو فالفيردي يستعد ليكون أول بدلاء ريال في المباراة. وعلق مدربه سولاري على هذا الأمر «لا اكترث كيف يحتفل. أحب سلوكه».

ويلتقي المتأهل مع الفائز من نصف النهائي الثاني الخميس بين ريال بيتيس وضيفه فالنسيا (2-2 ذهابا)، حيث يبحث برشلونة عن لقب خامس تواليا والحادي والثلاثين في تاريخه، فيما يرغب ريال بالتتويج للمرة العشرين والأولى بعد 2014.

كما يستمر الفريقان في الصراع ضمن مسابقة دوري أبطال أوروبا، فتعادل برشلونة على أرض ليون الفرنسي سلبا في ذهاب دور الـ16، وعاد ريال مدريد بفوز هام وصعب من أرض أياكس أمستردام الهولندي 2-1.

وكان برشلونة في طريقه لتوديع المسابقة مرتين، الأولى بتأخره أمام ليفانتي 1-2 قبل تعويضه إيابا 3- صفر، ثم أمام إشبيلية صفر -2 قبل سحقه 6-1 في إياب ربع النهائي. أما ريال، فتخطى ليغانيس وجيرونا بسهولة في دور الـ16 وربع النهائي تواليا.

ويقدم برشلونة مستويات مستقرة راهنا مع ميسي المبهر وصاحب 15 هدفا في 19 زيارة لملعب سانتياغو برنابيو لكن من دون هزه شباك المضيف ريال في الكأس، وقد حصد توازنا فنيا مع تمديد عقد مدربه ارنستو فالفيردي، على غرار ريال مدريد الذي استعاد توازنه بعد حلول سولاري بدلا من جولن لوبيتيغي المقال بعد بداية سيئة.
ـ اف ب