بيان صادر عن اجتماع ضم 300 شيخ يزلزل كيان الحوثي

بيان صادر عن اجتماع ضم 300 شيخ يزلزل كيان الحوثي

بيان صادر عن اجتماع ضم 300 شيخ يزلزل كيان الحوثي

السلطة الرابعة:
عقد مشايخ وقيادات محافظة حجة اليمنية اجتماعا، لبحث السبل الكفيلة بدعم قبائل حجور، التابعة للمحافظة، في مواجهتها للميليشيات الحوثية، تحت شعار «حجور تنتصر» بحضور محافظ حجة اللواء الركن عبدالكريم السنيني ومشاركة أكثر من 300 شيخ من مشايخ المحافظة.

وألقى محافظ حجة كلمة أكد فيها أهمية الاجتماع في حشد الجهود ورص وتوحيد الصفوف من قبل مختلف الأحزاب السياسية ومشايخ القبائل والمواطنين، وترك الخلافات والنزاعات والمشاحنات والوقوف مع قبائل حجور بدعم من الشرعية بقيادة الرئيس عبدربه منصور هادي، رئيس الجمهورية اليمنية في وجه الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران والسعي لتحقيق الهدف المنشود، من خلال التحرك لتحرير ما تبقى من مديريات محافظة حجة وغيرها من المحافظات، وصولاً لتحرير جميع محافظات الجمهورية اليمنية وإعادة مؤسسات الدولة.

ورفع السنيني باسمه ونيابة عن قيادات ومشايخ محافظة حجة وأبناء الشعب اليمني كافة أسمى آيات الشكر والتقدير لخادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، وتحالف دعم الشرعية بقيادة المملكة على ما وجدته وتجده قبائل حجور وغيرهم من أبناء الجمهورية اليمنية من دعم ومساندة ونصرة لهم في مواجهة الميليشيات.

كما ألقى أمين عام محافظة حجة شيخ شمل قبائل حجور الشيخ فهد دهشوش كلمة أكد فيها أن الاجتماع جاء دعما لقبائل حجور ومواصلة للعمل الجاد من قبل الجميع لدحر الميليشيات، وعدم السماح لها بأن تجعل من اليمن قاعدة لتنفيذ المخططات والأجندات الإيرانية، ضد اليمن والمملكة العربية السعودية وغيرها من دول الجوار.

وتضمن الحفل كلمة مماثلة لعضو مجلس الشورى اليمني، الشيخ مهدي جابر الهاتف، شدد فيها على أهمية عقد الاجتماع، وتصميم أبناء محافظة حجة واليمن عموماً على التخلص من الميليشيات الحوثية، مطالباً الأمم المتحدة والمنظمات الدولية الخاصة بحقوق الإنسان للقيام بدورها لطرد الميليشيات، وتوفير الأمن والسلام والطمأنينة لأبناء الشعب اليمني.

وفِي ختام الحفل تُلي البيان الختامي للمؤتمر، الذي أكد فيه المجتمعون إدانتهم لما تقوم به الميليشيات الانقلابية الإيرانية من حرب إبادة تسببت في أوضاع كارثية لن تسقط بالتقادم، والتأكيد على الموقف الثابت لقبائل حجة قاطبة، ووقوفهم صفاً واحداً مع شرعية الدولة اليمنية برئاسة رئيس الجمهورية ومساندة قبيلة حجور وغيرها من القبائل التي تواجه هذه الميليشيات المعتدية، ومواصلة الدعوة للمجتمع الدولي والمنظمات الإنسانية وأحرار العالم كافة لرفع الحصار عن مديرية كشر بشكل عاجل، ودعوة وسائل الإعلام لنقل قضية حجور وتناولها من جميع الجوانب، خاصة الجانب الإنساني منها.

كما شدد البيان على أنه لا حاضنة للميليشيات الحوثية بين القبائل اليمنية، وأن ما تقوم به من ظلم وتخريب وإرهاب وقتل وتشريد للناس من بيوتهم وتفجيرها كما حدث في بني شرية وبني رسام وبني جبهان، في ظل ما تتلقاه الميليشيات من دعم من إيران سيكون كارثياً ليس على اليمن فحسب بل على المنطقة الإقليمية والأمن والسلم الدوليين، مع تأكيد قبائل حجة دعمهم لانتفاضة القبائل اليمنية في كل مكان في مواجهة الميليشيات الحوثية والشد على يد القبائل المنتفضة ومنها قبائل حجور في محافظة حجة وآل مفتاح في الجفر والحشا في الضالع، ودعم القبائل للشرعية بالرجال لتحقيق النصر الكبير وتحرير اليمن أرضاً وإنسانا من رجس المجوس وأذنابهم.