بالوثيقة .. كشف فضيحة مدوية لدبلوماسي يمني

بالوثيقة .. كشف فضيحة مدوية لدبلوماسي يمني

بالوثيقة .. كشف فضيحة مدوية لدبلوماسي يمني

السلطة الرابعة:
كشفت وثيقة صادرة عن السفارة اليمنية بالرياض عن قيام أحد الدبلوماسيين اليمنية بعملية المتاجرة بملايين الدولارات المزيفة مستغلا بذلك صفته الرسمية وجوازه الدبلوماسي. وأكدت على ضبط ملحق شئون المغتربين بالسفارة المدعو مقبول أمين الرفاعي وبحوزته 6 ملايين دولار مزيفة أخفاها في شنطة وكرتون داخل سيارة الملحق نواف العبدي.
الوثيقة التي حصل المستقبل أونلاين على صورة منها أشارت إلى أن الملحق نواف العبدي قام بإبلاغ القائم بالأعمال بالإنابة حينها زين محمد القعيطي بحيازة الرفاعي لمبالغ كبيرة من الدولارات المزيفة وأنه طلب منه ابقاءها في سيارته حتى اليوم الثاني.
ووفقا للوثيقة فقد وجه وكيل وزارة الخارجية للشئون المالية والإدارية القعيطي بالتحقيق في القضية. الرفاعي مقبول اعترف لفريق التحقيق بجريمته مبديا استعداده لتحمل المسئولية الكاملة.
تقول الوثيقة المرفوعة إلى وكيل وزارة الخارجية للشئون المالية والإدارية أوسان عبد الله العود أن الرفاعي اعترف بحيازته للدولارات المزيفة منذ ستة أشهر وهي ستة ملايين دولارا مدعيا أنها تخص شخص سعودي بينهما عمل تجاري، وأن مقبول كما يقول أخذها رهينة عنده مقابل مبلغ مليون ونصف ريال سعودي أعطاها للشخص السعودي.
كما أوضحت أن مقبول الرفاعي طلب من نواف العبدي أن يبقها عنده باعتبارها أغراض شخصية حتى اليوم التالي وكذلك تورطه بالأمر منذة ستة أشهر.. بعد يوم من إقرار الرفاعي واعترافه بالجريمة أرسل الرفاعي رسالة نصية إلى زين القعيطي ينكر فيه علاقته بالقضية ويكذب بلاغ نواف العبدي على الرغم أن العبدي كان حاضرا جلسة التحقيق مع الرفاعي التي أعترف فيها بكل شيء.

كما قام أيضا بإبلاغ نبيل القليسي أن جوازه الدبلوماسي أن جوازه الدبلوماسي وجوازات عائلته لدى إحدى مكاتب المعاملات في صنعاء لاستخراج تأشيرات دبلوماسية، وهو الأمر الذي كان يخطط له الرفاعي للاحتفاظ بجوازه للهروب من السعودية ويسهل له السفر إلى الخارج. نائب وزير الخارجية حينها أفاد وكيل الوزارة أنه تم التواصل والتنسيق مع الأمن القومي بشكل سري والإتفاق على نقل التحقيق مع المتهم إلى اليمن.
وطالبه كما يشير التوجيه بإبقاء القضية بعيدا عن وسائل الإعلام خاصة وأن المتهم يحمل جوازا دبلوماسيا وصفة رسمية. مصدر خاص أفاد "المستقبل أونلاين" أن نقل التحقيق مع المتهم إلى اليمن لم يتم وأن الرفاعي ظل في السعودية لفترة يمارس عمله حتى عام 2017 .
وأضاف أن السلطات السعودية قامت بعد ذلك بإلقاء القبض على الملحق الرفاعي بتهمة الاحتيال وتزوير العملة الأجنبية وقامت بإيداعه السجن ومداهمة منزله الذي وجدت فيه مبالغ أخرى من الدولارات المزورة لم يذكر كميتها. ونوه إلى أن السلطات السعودية قامت بإبلاغ الخارجية اليمنية وأصدرت السفارة اليمنية بالرياض تعميما يمنعه من دخول حوش السفارة.
ووفقا للمصدر ظل الرفاعي في سجن السلطات السعودية لأكثر من أربعة أشهر وتم الإفراج عنه في شهر سبتمبر من العام 2017م بعد وساطة من اللواء علي محسن الأحمر بعد تلقيه طلبا من قيادات إصلاحية كبيرة باعتبار الرفاعي أحد عناصرها، وأفرجت السلطات السعودية عنه شريطة أن يغادر أراضي السعودية نهائيا.
المصدر أكد أن الخارجية اليمنية لم تقم بسحب الجواز الدبلوماسي للرفاعي بعده هذه القضية كما لم يتم الإعلان رسميا عن أية إجراءات اتخذتها الحكومة اليمنية بشأنه.
وأشار إلى أن الرفاعي الذي عاد إلى عدن في شهر سبتمبر 2017م بعد طرده من السعودية وغادر بعدها بجوازه الدبلوماسي إلى السودان ومنها سافر إلى إلى النمسا في ديسمبر 2017م وطلب هناك حق اللجوء وما يزال مقيما فيها، مستخدما جوازه الدبلوماسي أيضا في هروبه.
وأضاف أن الرفاعي تاجر العطور الذي عين ملحقا لشئون المغتربين في سفارة اليمن بالرياض في يناير 2014م تم تعيينه بشهادة بكالوريوس مزورة من إحدى الجامعات السودانية وكذلك شهادة ماجستير هي الأخرى مزورة واشتراها من جامعة باكستانية وهمية ... موضحا أن تعيينه بشكل مفاجئ بوساطة من قيادات إصلاحية أيام حكومة باسندوة والتي سعت حينها إلى تعزيز تواجد عناصرها في السفارات والملحقيات اليمنية في الخارج.
بالوثيقة .. كشف فضيحة مدوية لدبلوماسي يمني