عملية هاكرزجدل واسع... ما حكاية "تركيا تصف السعوديين بالذباب الإلكتروني"

عملية هاكرزجدل واسع... ما حكاية "تركيا تصف السعوديين بالذباب الإلكتروني"

عملية هاكرزجدل واسع... ما حكاية "تركيا تصف السعوديين بالذباب الإلكتروني"

السلطة الرابعة:
تفاعل آلاف المغردين على موقع "تويتر"، مع ما نشرته وكالة الأنباء التركية "الأناضول"، تحت عنوان "الذباب الإلكتروني السعودي يحرف كلمة لوزير الداخلية التركي".

ودشن رواد موقع "تويتر" هاشتاغ "تركيا تصف السعوديين بالذباب الإلكتروني"، الذي تصدر قائمة الأكثر تداولا "تريند" في المملكة العربية السعودية.

وقالت وكالة "الأناضول" الرسمية التركية في الخبر الذي نشرته عبر موقعها، "تداول (الذباب الإلكتروني) السعودي في مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعا لكلمة كان يلقيها وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، محرفين ترجمتها بشكل صارخ على أنها تهديد بحق كل من ينتقد تركيا والسياح القادمين إليها".
وأضافت "الأناضول"، "سعى الذباب الإلكتروني السعودي عبر حساباته بمواقع التواصل إلى إظهار كلمة لصويلو في منطقة السلطان أيوب بمدينة إسطنبول، استهدف فيها منظمتي "غولن" و"بي كا كا" الإرهابيتين، على أنها ضد الشعب العربي".

وتابعت "الأناضول"، "جاء في الترجمة العربية المحرفة لكلمة صويلو التي تحدث فيها باللغة التركية: "لا تفكرون أن الأمر انتهى كهذا، الذين يعارضون تركيا في الخارج ثم يخططون لقضاء عطلاتهم في أنطاليا ومدن البحر المتوسط، سيعتقلون في المطارات في الوقت الذي تعد فيه الشرطة أكواما من الملفات ضدهم. أعتقد بعدها أنه لن يكون في الدنيا من يعادينا.. أساسًا لا يوجد الآن من يستطيع.. إعلم هذا".
وشددت "الأناضول"، على أن الترجمة الصحيحة لكلمة الوزير هي، "فليرضى الله عنهم. وزارة الخارجية ووزارة العدل ووزارة الداخلية وجهاز الاستخبارات، أربعتنا ننفذ عمليات كبيرة في الخارج. إننا ننفذ عمليات كبيرة متعلقة بـ (بي كا كا) وليس غولن فقط".

وتابع الوزير، "لقد ولت تلك الأيام، بعد الآن، هيا فليأتي عناصر (بي كا كا) في البلدان الخارجية إلى تركيا، إذ أننا نقبض عليهم في المطار، فليست تركيا التي لا علم لها بشيء. ستشتم هناك وتقضي عطلتك هنا في أنطاليا. هذه الأمور كانت بالماضي. استهداف هذا الشعب من الماضي، فالزملاء يعدون سلسلة وراء سلسلة من الملفات، وهي بشأن من يعادون تركيا من الخارج"، وفقا للأناضول.
وبحسب "الأناضول" اختتم الوزير كلمته قائلا "لا أعلم لمن ستبقى الدنيا ولكن تركيا لم تعد دولة صغيرة، أمر واضح وجلّي، فـ (بي كا كا) ستبذل جهدًا من أجل العثور على أمل صغير، فكل المنظمات الإرهابية هكذا، ولكننا لن نعطيهم الفرصة بإذن الله".