ديمقراطية تردّ بالرقص

ديمقراطية تردّ بالرقص

ديمقراطية تردّ بالرقص

السلطة الرابعة:
ردّت ألكساندرا أوكازيو كورتيز الناشطة الديمقراطية التي فازت في الانتخابات النصفية الأميركية على الذين انتقدوا فيديو قديماً لها وهي ترقص بنشر فيديو جديد راقص.

ونشرت ألكساندرا على «تويتر» فيديو لها وهي ترقص خارج مكتبها في كابيتول هيل وأرفقته مغرّدةً على حسابها: «سمعت أن الحزب الجمهوري يعتبر رقص النساء فضيحةً. انتظروا لتروا كيف ترقص نساء الكونغرس إذاً!».

وأشعل فيديو ألكساندرا الذي صوّرته قبل ثماني سنوات أيام كانت طالبةً جامعية، والذي انتشر قبل يوم من حلف القسم كأصغر شابة في الكونغرس؛ ردود فعل واسعة الانتشار عبر «تويتر»، وقد بدت فيه الشابة أوكازيو كورتيز ترقص على أسطح إحدى البنايات.

وجاء في التبريرات أن الفيديو الذي لا تزيد مدته على 30 ثانية عبارة عن فيديو مقتطع من آخر يمتد لأربع دقائق و20 ثانية نشر على موقع «يوتيوب» قبل ثماني سنوات في جامعة بوسطن كجزء من تيار سائد في ذلك الوقت.

وهبّ المدافعون لنشر تغريدات مدافعة، فكتبت دانييل: «اختراق لفيديو مدمر نشر أخيراً... انتظروا، عذراً، إنها مجرد ألكساندرا أوكازيو كورتيز ترقص. لا بأس، فضلاً اعذروني للمقاطعة».