التحذير من مخاطر التوقف عن الكتابة باليد

التحذير من مخاطر التوقف عن الكتابة باليد

التحذير من مخاطر التوقف عن الكتابة باليد

السلطة الرابعة:
يحتفل العالم، اليوم الأربعاء 23 يناير/ كانون الثاني، بيوم الكتابة. وفي استطلاع أجرته وكالة "سبوتنيك" اشتكى خبراء من أن الكتابة تتحول إلى هواية، وحذروا من مخاطر قد تصيب الإنسان إذا توقف عن الكتابة باليد.
وقال ميخائيل فينوغرادوف، الطبيب النفسي في علم الجريمة، لوكالة "سبوتنيك": "إن الكتابة اليدوية يمكن أن تخبر بكل شيء عن الشخص".
وأضاف الطبيب النفسي: "حتى إذا حاول الشخص تغيير خط اليد، فإن أساسيات الكتابة اليدوية تبقى كما هي".
وأشار إلى أن متخصصي علم الخط يمكن أن يتعرفوا دائمًا على الكتابة اليدوية لشخص معين.

وتابع فينوغرادوف قائلا: "إذا تحدثنا من وجهة نظر إجرامية، فإنهم يحاولون تغيير خط اليد أو استبداله: فهم يزورون التوقيع من أجل الحصول على النقود في البنك، ولكن هناك مختصون من ذوي الخبرة يكتشفون أن الخط مزور".

وبدوره أعلن الخطاط يوري كوفدييف أن الكتابة باليد مهمة لتنمية المهارات الحركية الدقيقة وتطوير الدماغ البشري من خلالها.

وقال كوفدييف: "لدي خوف من أن الكتابة اليدوية ستذهب إلى فئة الهوايات: مثل الموسيقى، والرسم، الآن، في رأيي، الناس يعملون في التصوير الفوتوغرافي أكثر من الكتابة اليدوية. تدريجيًا، تقل الكتابة باليد".

وشدد الخبير على أنه إذا توقف الشخص عن الكتابة، فإن جزءًا معينًا من الدماغ يبدأ بالضمور. وقال: "إنه أمر خطير بالنسبة للأطفال، وفي المستقبل لأطفالهم. وإذا لم يعتاد الأطفال على الكتابة الآن، فلن يعلموا أطفالهم ذلك".

في الوقت نفسه، أشار كوفيريادوف إلى أنه مع تطور التقنيات الجديدة والأدوات المختلفة، يتوقف الشخص حتى عن الكتابة على لوحة المفاتيح والكتابة على الهاتف، وذلك باستخدام الصوت. وأضاف الخبير "للأسف، هذا يدفعنا بعيداً عن الحاجة إلى الكتابة ببساطة".

ويعتقد الطبيب في علم النفس من جامعة موسكو الحكومية ألكسندر تخوستوف أن الكتابة اليدوية يمكن أن تحكي عن الملامح الواضحة من شخصية الإنسان.

وأضاف: "الكتابة اليدوية غير الدقيقة، تدل على أن الشخص منتظم. الخط الصغير على الانفتاح والانطوائية. لكن بعض الأشياء الدقيقة لا يمكن معرفتها فقط معلومات عامة".