حملة لضبط المتلاعبين والمضاربين بأسعار الصرف بعدن وصنعاء

حملة لضبط المتلاعبين والمضاربين بأسعار الصرف بعدن وصنعاء
حملة لضبط المتلاعبين والمضاربين بأسعار الصرف بعدن وصنعاء

قالت مصادر مصرفية، اليوم الثلاثاء، أن البنك المركزي اليمني بعدن، وفرعه بصنعاء، دشنا حملة لضبط المتلاعبين والمضاربين بأسعار الصرف.
ففي صنعاء، تم إغلاق عدد من شركات وشبكات الصرافة بعد نسخ بيانات البيع والشراء من قبل لجان التفتيش المختصة.
وفي العاصمة المؤقتة عدن، دشن البنك المركزي اليمني، اليوم، بالتعاون مع نيابة الأموال العامة، حملة واسعة ضد المتلاعبين والمضاربين بأسعار الصرف، والمتسببين في تدهور قيمة العملة المحلية (الريال اليمني) مقابل العملات الأجنبية .
وأوضح بيان صادر عن البنك في مقره الرئيسي بعدن، أنه تم النزول الى شركات ومنشآت الصرافة في عدن للتأكد من مدى إلتزامها بالقوانين والتعليمات الصادرة من البنك المركزي، بهدف وقف هذا التدهور والتلاعب بالعملة، وضبط سعر الصرف .
وأضاف أن اليوم الأول للحملة كشف عدد من المنشآت وشركات الصرافة المخالفة وتم اتخاذ عدد من العقوبات عليها منها إغلاقها بأوامر من نيابة الأموال العامة.
ونوه إلى أن البنك سيستمر في حملاته لتشمل جميع المحافظات، وسيتخذ إجراءات قانونية صارمة تجاه المخالفين بما فيها سحب التراخيص والإحالة للقضاء.
وشهدت أسعار صرف العملات الأجنبية بصنعاء وعدن، خلال الايام القلية الماضية، صعود صاروخي.

مشاركة الخبر: حملة لضبط المتلاعبين والمضاربين بأسعار الصرف بعدن وصنعاء على وسائل التواصل