الخيار الصعب.. نبش القبور السابقة وإخراج رفاتها لدفن موتى كورونا الجدد في هذه المدينة مع زيادة الوفيات

الخيار الصعب.. نبش القبور السابقة وإخراج رفاتها لدفن موتى كورونا الجدد في هذه المدينة مع زيادة الوفيات
الخيار الصعب.. نبش القبور السابقة وإخراج رفاتها لدفن موتى كورونا الجدد في هذه المدينة مع زيادة الوفيات

مع زيادة الوفيات بشكل غير متوقع وعدم وجود مساحات جاهزة لحفر قبور من أجل دفنهم والتوقعات التي تشير إلى زيادة الوفيات مستقبلا أصبح لدى أكبر مدينة في البرازيل خطة غير تقليدية لإخلاء مساحة في مقابرها خلال جائحة فيروس كورونا، حيث تسعى لاستخراج عظام الأشخاص المدفونين في الماضي ووضعها في أكياس وتخزينها في حاويات معدنية كبيرة.ووفقا لقناة الحرة قالت دائرة الجنازات في بلدية ساو باولو في بيان الجمعة إن رفات الأشخاص الذين ماتوا قبل ثلاث سنوات على الأقل سيتم استخراجها ووضعها في أكياس مرقمة، ثم تخزينها مؤقتا في 12 حاوية تخزين قامت بشرائها.أضاف البيان أنه سيتم تسليم الحاويات لعدة مقابر في غضون 15 يوما.تعد ساو باولو واحدة من أكثر مناطق انتشار كوفيد - 19 في أكثر دول أميركا اللاتينية تضررا من المرض، حيث سجلت 5480 حالة وفاة حتى يوم الخميس في المدينة التي يسكنها 12 مليون نسمة.يخشى بعض خبراء الصحة من زيادة جديدة الآن في أعداد المصابين بعد أن دفع انخفاض في إشغال أسرة العناية المركزة بمقدار 70 بالمائة، رئيس بلدية ساو باولو برونو كوفاس، للسماح بإعادة فتح جزئي للأعمال هذا الأسبوع. وكانت النتيجة ازدحام وسائل النقل العام، وظهور طوابير طويلة في مراكز التسوق، وتجاهل واسع النطاق للتباعد الاجتماعي.يتوقع العديد من خبراء الصحة وصول الوباء إلى ذروته في البرازيل في أغسطس، بعد أن انتشر من المدن الكبرى حيث ظهر لأول مرة في المناطق الداخلية من البلاد.قتل الفيروس حتى الآن ما يقرب من 42 ألف برازيلي، وتخطت البرازيل المملكة المتحدة أمس الجمعة لتصبح الدولة التي لديها ثاني أكبر عدد من المتوفين نتيجة الفيروس في العالم.قال الدكتور مايكل ريان، مدير برنامج الطوارئ بمنظمة الصحة العالمية، أمس الجمعة إن الوضع في البرازيل ما زال "مثيرا للقلق"، على الرغم من اعترافه بأن معدلات إشغال أسرة العناية المركزة هي الآن أقل من 80 بالمائة في معظم مناطق البلاد.أوضح ريان أنه "بشكل عام، لا يزال النظام الصحي يتكيف مع الأمور في البرازيل، على الرغم من أنه يقال إنه يتعين رؤية العدد المستمر للحالات الشديدة".أضاف "من الواضح أن النظام الصحي في البرازيل في جميع أنحاء البلاد يحتاج إلى دعم كبير من أجل مواصلة جهوده في هذا الصدد. لكن البيانات التي لدينا في الوقت الحالي تدعم القول بأن النظام واقع تحت الضغط، لكنه لا يزال يتعامل مع عدد الحالات الشديدة".الخبراء ليسوا وحدهم من يشعر بالخوف.ففي أكبر مقبرة في ساو باولو، فيلا فورموزا، كان أدينيلسون كوستا من بين عمال يرتدون سترات واقية زرقاء ينبشون مقابر قديمة أمس الجمعة.وقال إن عملهم أصبح أكثر مشقة خلال الوباء، وبينما كان ينقل العظام من النعوش المكتشفة، قال إنه يخاف مما هو آت.وأضاف كوستا "مع افتتاح المراكز التجارية والمتاجر نشعر بالقلق أكثر. نحن لسنا في المنحنى. نحن في الذروة والناس ليسوا مدركين".وقال "الأمر لم ينته بعد. الآن نحن نمر باللحظة المثيرة للقلق. ولا يزال هناك أناس خارج بيوتهم".وفي أبريل، دفن حفارو القبور في فيلا فورموزا 1654 شخصا، بزيادة أكثر من 500 عن الشهر السابق. أرقام شهري مايو ويونيو ليست متاحة بعد.وقال كوستا إنه قبل الوباء كان هو وزملاؤه يستخرجون الرفات من حوالي 40 نعشا يوميا إذا توقفت العائلات عن دفع الرسوم المطلوبة للمخططات. وقد تضاعف هذا الرقم في الأسابيع الأخيرة.وبحسب البيان الصادر عن مكتب الجنازات في المدينة، سيتم نقل الرفات المخزنة في الحاويات المعدنية في نهاية المطاف إلى مستودع عام لرفات الموتى.وقال مدير المستودع، تياغو دياس دا سيلفا، لشبكة غلوبو الإخبارية إن الحاويات قد تم استخدامها من قبل وهي أكثر عملية وأقل تكلفة من بناء مستودع عظام جديد.وكان العمل نشطا للغاية في مقابر ساو باولو منذ تفشي المرض حتى أن أحد أقارب كوستا دفن على بعد أمتار قليلة من مكان عمله في يوم من الأيام، دون حتى أن يعرف. وقال كوستا: "اكتشفت الأمر فقط في اليوم التالي".وتوفى أيضا ثلاثة أشخاص آخرين كان يعرفهم بسبب الفيروس.وقال كوستا "الناس يقولون إن لا شيء يخيف حفاري القبور. لكن كوفيد يخيفنا"

مشاركة الخبر: الخيار الصعب.. نبش القبور السابقة وإخراج رفاتها لدفن موتى كورونا الجدد في هذه المدينة مع زيادة الوفيات على وسائل التواصل