اعدام اعتقالات وهد منازل على ساكنيها.. الاصلاح يرهب قبائل شبوة

اعدام اعتقالات وهد منازل على ساكنيها.. الاصلاح يرهب قبائل شبوة
اعدام اعتقالات وهد منازل على ساكنيها.. الاصلاح يرهب قبائل شبوة

عاشت القبائل في شبوة ، فجر الاثنين، ليلة مرعبة مع اتخاذ الاصلاح قرار الحسم العسكري في مديرية نصاب، حيث تدور معارك مع القبائل منذ ايام.

خاص- الخبر اليمني:

وكشفت مصادر قبلية عن جرائم مروعة ارتكبتها مليشيات الاصلاح في المديرية التي اعلنت قبائلها التمرد على سلطة الاخوان وطالبت بتسليم المحافظة لأبنائها وانهاء القتال في ابين.

وقالت المصادر أن  قوات الاصلاح بدأت منذ منتصف الليل قصف مدفعي وصاروخي إلى جانب الدبابات على كافة قرى مديرية نصاب، مشيرة إلى أن عملية القصف التي استمرت حتى الصباح، اسفرت  في منطقة  عبدان بانهيار منازل على رؤوس ساكنيها مما تسبب بإصابة 5 اطفال من اسرة واحدة ومقتل امرأة حامل من اسرة “ال شمس”.

واكدت  المصادر  مقتل  واصابة 13 شخصا من ابناء ومسلحي القبائل في نصاب، مشيرة إلى أن قوات الاصلاح بدأت عند الصباح  زحف بالدبابات على معاقل مسلحي القبائل المتمركزين في سوق المديرية ومدرسة الثانوية ومنطقة الكورة والجفرة..

وتمكنت فصائل الاصلاح من السيطرة على تلك المناطق واجبار مسلحي القبائل على الانسحاب من مركز المديرية بعد اعدامها لقائدهم  فريد عوض الديولي.

وواصلت قوات الاصلاح ملاحقة  القبائل، بحملة اعتقالات لم تستثني حتى حفيد سلطان العوالق وليد بن محمد العولقي.

كما عممت اللجنة الأمنية اسماء وصور مسلحين قبليين يعتقد مشاركتهم بالقتال الدائر في شبوة..

واثارت خطوات الاصلاح الأخيرة استياء واسع في صفوف ناشطين وقيادات اجتماعية في شبوة على راسهم مستشار هادي الشيخ عوض ابن الوزير والذي وصف قوات هادي بالمليشيات، مشيرا إلى أن المحافظة مختطفة من قبل “العصابات”.

وقال ابن الوزير في بيان له أن قبائل شبوة مع “شرعية هادي  وليست جماعات  ” في اتهام للإصلاح بالوقوف وراء التطورات الأخيرة .

ويحاول الاصلاح منذ نهاية الاسبوع الماضي اسكات اصوات قبلية بدأت تطالب بخروجه من الهضبة النفطية، على غرر مطالب قبائل وادي حضرموت..

مشاركة الخبر: اعدام اعتقالات وهد منازل على ساكنيها.. الاصلاح يرهب قبائل شبوة على وسائل التواصل