فائض تجارة منطقة اليورو يهبط بشدة في أبريل مدفوعا بـ "كورونا"

فائض تجارة منطقة اليورو يهبط بشدة في أبريل مدفوعا بـ "كورونا"
فائض تجارة منطقة اليورو يهبط بشدة في أبريل مدفوعا بـ "كورونا"

بروكسل / الأناضول

هبط فائض التجارة (الفرق بين قيمة الصادرات والواردات) في منطقة اليورو، بشدة، خلال أبريل/ نيسان الماضي، مدفوعا بالتبعات الاقتصادية السلبية التي خلفها تفشي جائحة كورونا عالميا.

وقال مكتب الإحصاءات الأوروبية (يوروستات) في بيان، الإثنين، إن فائض الميزان التجاري تراجع بنسبة 81.3 بالمئة خلال أبريل الماضي على أساس سنوي، إلى 2.9 مليار يورو (3.2 مليارات دولار).

كان فائض ميزان تجارة منطقة اليورو المؤلفة من 19 دولة، بلغ 15.5 مليار يورو (17.2 مليار دولار) في أبريل 2019.

وفي أبريل الماضي، تراجعت صادرات منطقة اليورو إلى خارجها بنسبة 29.3 بالمئة على أساس سنوي إلى 136.6 مليار يورو (151.62 مليار دولار).

بينما تراجعت الواردات بنسبة 24.8 بالمئة في أبريل على أساس سنوي، إلى 133.7 مليار يورو (148.4 مليار دولار).

على صعيد أكثر حدة، تراجع فائض ميزان تجارة الاتحاد الأوروبي (27 بلدا)، بنسبة 98.5 بالمئة في أبريل على أساس سنوي إلى 200 مليون يورو (222 مليون دولار)، مقارنة مع 12.9 مليار يورو (14.3 مليار دولار).

جاء تراجع الفائض التجاري مدفوعا بتراجع الصادرات لدول خارج الاتحاد، بنسبة 28.2 بالمئة إلى 125.4 مليار يورو (139.19 مليار دولار).

كما تراجعت الواردات من دول خارج التكتل بنسبة 22.7 بالمئة إلى 125.1 مليار يورو (138.8 مليار دولار).

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

مشاركة الخبر: فائض تجارة منطقة اليورو يهبط بشدة في أبريل مدفوعا بـ "كورونا" على وسائل التواصل