لقاح «كورونا» المنتظر... هل يكون موسمياً مثل «الإنفلونزا»؟

لقاح «كورونا» المنتظر... هل يكون موسمياً مثل «الإنفلونزا»؟
لقاح «كورونا» المنتظر... هل يكون موسمياً مثل «الإنفلونزا»؟

من بين 120 مشروعاً لإنتاج لقاحات ضد فيروس «كورونا المستجد»، دخلت 10 لقاحات مرحلة التجارب السريرية، وبعض هذه اللقاحات مثل اللقاح الذي تعمل عليه جامعة «أكسفورد» تم البدء في إنتاجه قبل انتهاء التجارب السريرية، في محاولة لكسب الوقت.

ولكن هل يوجد احتمال أن يظهر نوع جديد لفيروس «كورونا المستجد»، بالتزامن مع انتهاء التجارب السريرية، وبالتالي يصبح اللقاح المنتظر غير فعال؟

يستند طارحو هذا التساؤل إلى ما يحدث سنوياً مع لقاح «الإنفلونزا» الذي يتغير من عام لآخر، عبر عملية معقدة تديرها «منظمة الصحة العالمية».

وكما هو موضح على الموقع الإلكتروني للمنظمة الدولية، تمر عملية إنتاج اللقاح الموسمي لـ«الإنفلونزا» بعدة خطوات، تبدأ بقيام المختبرات الوطنية حول أنحاء العالم بالمشاركة في شبكة دولية تديرها، برصد وجمع عينات من فيروسات «الإنفلونزا» في الدولة التي ينتمي لها المختبر، وإرسالها إلى المراكز المتعاونة مع المنظمة، كي يتم تحليلها، واكتشاف فيروس جديد يختلف عن السلالات الدائرة، ليتم مزج هذا الفيروس بإحدى السلالات الفيروسية المعيارية التي تُستخدم في المختبرات، وزراعتهما معاً داخل بيض الدجاج، ليتشكل بعد فترة تصل إلى ثلاثة أسابيع فيروس هجين يحتوي على عناصر من السلالة المختبرية والسلالة الجائحة، يتم عزله من البيض، ثم يتم توزيعه على صانعي اللقاحات، لإنتاج اللقاح الموسمي.

ويستبعد أندرو فوغان، أستاذ مساعد العلوم الطبية الحيوية بجامعة «بنسلفانيا» الأميركية، اضطرار منظمة الصحة العالمية إلى فعل الأمر نفسه مع لقاح «كوفيد- 19»، حال إنتاجه.

ويقول فوغان في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»: «من غير المحتمل حدوث ذلك، نظراً لأن الفيروسات التاجية، ومنها فيروس (كورونا المستجد) المسبب لمرض (كوفيد- 19) لا تظهر سنوياً، كما يحدث مع (الإنفلونزا)».

وكان الظهور الأخير للفيروسات التاجية قبل الجائحة الحالية عام 2012، عندما تم التعرف على الفيروس المسبب لمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية (ميرس)، وقبلها بعشر سنوات ظهر الفيروس المسبب للمتلازمة التنفسية الحادة (سارس).

ويضيف فوغان: «من هذا المنطلق، فإنه لا يتوقع ظهور نوع جديد من فيروس (كورونا المستجد) يستدعي تغيير اللقاح من عام لآخر، ولكن من المتوقع ظهور فيروس جديد بعد فترة تتراوح بين 10 و12 عاماً، وهو ما يكشفه تاريخ البشرية مع الفيروسات التاجية».

من جانبها تفرق الدكتورة هيلويزا بوردالو، من معهد «نيلز بور» بجامعة «كوبنهاغن»، بين اختلافات جينية تميز عترات (سلالات فرعية) الفيروس المختلفة، وبين ظهور أنواع جديدة منه. وتقول في تصريح لـ«الشرق الأوسط»، إن «التغيرات الجينية المرصودة حتى الآن بين أكثر من عترة لا تؤدي إلى ظهور أنواع جديدة من الفيروس؛ حيث من الواضح أن هذا الفيروس لا يتغير بسرعة كبيرة».

وإذا كان هذا هو الحال، فإن بوردالو تعتقد أن اللقاح الذي سيعمل ضد الفيروس قد يكون صالحاً لفترة طويلة، ولكن طول فترة المناعة التي يمنحها هذا اللقاح ستكون مؤقتة، وبالتالي ستكون هناك حاجة للحصول على جرعة منشطة أو الحصول على لقاح جديد.

الاختلافات الجينية التي أشارت إليها بوردالو يترجمها الدكتور محمد علي، أستاذ الفيروسات بـ«مدينة زويل للعلوم والتكنولوجيا»، إلى وجود عترات شديدة الخطورة من الفيروس، وعترات أقل خطورة.

ويقول علي لـ«الشرق الأوسط»: «العترات الأقل خطورة هي التي ستستمر مع البشرية؛ لأنها لا تؤدي إلى وفاة الإنسان، أما العترات المميتة، فهي مستمرة حتى تفنى بفناء الأشخاص الذين تتسبب في موتهم».

ويضيف علي: «فيروسات مثل (الإيبولا) ينقلها البعوض، لذلك فإن استمرارها مرهون باستمرار بقاء المسبب، أما الفيروسات التنفسية التي تنتقل عن طريق الاتصال المباشر، مثل (كورونا المستجد)، فبقاؤها مرهون ببقاء عائلها وهو الإنسان، ومن ثم فإنه بفناء الإنسان، تنتهي تلك الفيروسات، وهذا هو السبب في أن نسبة الوفيات قليلة جداً مقارنة مع (الإيبولا)».

وانطلاقاً من ذلك، يرى علي أن «العترات المميتة من الفيروس ستستمر حتى نهاية العام المقبل، وتنتهي مع انتهاء عائليها من البشر، ممن لم تقوَ مناعتهم على تحمل الإصابة بها، ولن تبقى إلا العترات الضعيفة التي لا تسبب الوفاة؛ لأن استمرار حياتها مرتبط ببقاء الإنسان على قيد الحياة».

ويقول علي: «هذا ما حدث مع (الإنفلونزا) الموسمية عام 1918، التي استمرت عامين واختفت، بعد أن عاش من عاش ومات من مات، وسيتكرر الأمر نفسه مع الفيروس الحالي الذي لن يكون موسمياً؛ لأنه يعيش في الشتاء والصيف».

ولا يعني ذلك أنه لن تكون هناك حاجة للقاح، ولكن أستاذ الفيروسات بـ«مدينة زويل» يشدد على أن «اللقاح كلما ظهر مبكراً سيكون مفيداً في تقليل الخسائر البشرية، بسبب العترات المميتة، وسيكون مفيداً فيما بعد؛ لأن بعض ضعاف المناعة قد لا يتمكنون من التعايش مع العترات الضعيفة من الفيروس».

ولأن هذا الفيروس صار بشرياً بانتقاله من الحيوان إلى البشر، ولا يمكن للبشر نقله للحيوان، فإن فرص ظهور أنواع جديدة منه ضعيفة للغاية، على عكس فيروس «الإنفلونزا» الذي يمكن أن ينتقل من البشر إلى الحيوان ومن الحيوان إلى الإنسان، وهو ما يؤدي لظهور أنواع جديدة منه.

ومن جانبه، يقول الدكتور أمجد الخولي، استشاري الوبائيات بإقليم شرق المتوسط بمنظمة الصحة العالمية، إنه «من الصعب المقارنة بين اللقاحات الموسمية لـ(الإنفلونزا) ولقاح (كوفيد- 19) في حالة الوصول إليه».

ويقول لـ«الشرق الأوسط»: «لقاح (الإنفلونزا) الموسمي مضاد لعدة فيروسات تتراوح بين 3 إلى 4 فيروسات، وبالتالي من الطبيعي أن تتغير كل عام بتغير الفيروسات التي يتعامل معها، أما لقاح (كوفيد- 19) عند الوصول إليه فسيكون مضاداً لفيروس واحد يصعب تغيره إلا ببطء شديد؛ لأن الفيروسات التاجية بشكل عام لا تتطور بشكل سريع، كما هو الحال مع معظم فيروسات عائلة (الإنفلونزا)».

ويضيف أنه «من السابق جداً التكهن بمعرفة المدة الزمنية من المناعة التي سوف يكتسبها الشخص نتيجة التحصين بلقاح (كوفيد- 19)، فقد يعطي اللقاح مناعة لمدة وجيزة تتطلب إعادة التطعيم باللقاح نفسه، بعد انقضاء هذه المدة».

مشاركة الخبر: لقاح «كورونا» المنتظر... هل يكون موسمياً مثل «الإنفلونزا»؟ على وسائل التواصل