دراسة: وسائل التواصل الاجتماعي تنشر «نظريات مؤامرة» ترتبط بـ«كورونا»

دراسة: وسائل التواصل الاجتماعي تنشر «نظريات مؤامرة» ترتبط بـ«كورونا»
دراسة: وسائل التواصل الاجتماعي تنشر «نظريات مؤامرة» ترتبط بـ«كورونا»

دراسة: وسائل التواصل الاجتماعي تنشر «نظريات مؤامرة» ترتبط بـ«كورونا»

الخميس - 26 شوال 1441 هـ - 18 يونيو 2020 مـ

شعار تطبيق فيسبوك (أ.ب)

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

قد تمثل منصات وسائل التواصل الاجتماعي غير المنظمة مثل «فيسبوك» و«يوتيوب» خطراً صحياً على المملكة المتحدة لأنها تنشر نظريات المؤامرة حول فيروس كورونا المستجد، وفقاً لهيئة الإذاعة البريطانية «بي بي سي».
ووجدت دراسة نُشرت في مجلة الطب النفسي أن الأشخاص الذين يحصلون على أخبارهم من مصادر وسائل التواصل الاجتماعي هم أكثر عرضة لكسر قواعد الإغلاق.
ويقترح فريق البحث من كينجز كوليدج لندن أن مواقع الأخبار على وسائل التواصل الاجتماعي قد تحتاج إلى فعل المزيد لتنظيم المحتوى المضلل.
ويختتم التقرير بقوله: «تواصل منصات التواصل الاجتماعي بتوفير آلية توزيع عالمية للمعلومات الطبية الخاطئة».
وحللت الدراسة المسوحات التي أجريت في جميع أنحاء بريطانيا في أبريل (نيسان) ومايو (أيار) من هذا العام.
وسُئل الناس عما إذا كانوا يؤمنون بعدد من نظريات المؤامرة المتعلقة بـ«كوفيد - 19» مثل فكرة أن الفيروس تم صنعه في المختبر، أو أن السلطات تتلاعب بأرقام الوفاة وعدد الإصابات، أو أن الأعراض مرتبطة بإشعاع «جي 5» أو أنه لا يوجد دليل قوي على وجود الفيروس حتى.
وكان أولئك الذين يعتقدون في مثل هذه المؤامرات أكثر احتمالاً للحصول على أخبارهم من وسائل التواصل الاجتماعي غير المنظمة.
على سبيل المثال، أن 56 في المائة من الأشخاص الذي يعتقدون أنه لا يوجد دليل قوي على وجود «كورونا» يحصلون على الكثير من معلوماتهم من «فيسبوك»، مقارنة بـ20 في المائة من أولئك الذين يرفضون نظرية المؤامرة.
ويحصل 60 في المائة من أولئك الذين يعتقدون أن هناك رابطاً بين «جي 5» و«كورونا» على قدر كبير من معلوماتهم حول الفيروس من «يوتيوب». وأن 14 في المائة فقط من الذين يرفضون النظرية هم من مستخدمي «يوتيوب» العاديين.
كما أن 45 في المائة من الأشخاص الذين يعتقدون أن وفيات «كورونا» مبالغ فيها من قبل السلطات يتلقون الكثير من أخبارهم عن الفيروس من «فيسبوك».
ووجدت الدراسة أنه «كانت هناك علاقة إيجابية قوية بين استخدام منصات وسائل التواصل الاجتماعي كمصادر للمعرفة حول (كورونا) ونظرية واحدة أو أكثر من نظريات المؤامرة».
وأكدت الدراسة أن لـ«يوتيوب» أقوى ارتباط مع نظريات المؤامرة، يليه «فيسبوك».
وأن الأشخاص الذين اعترفوا بأنهم زاروا العائلة أو الأصدقاء في المنزل كانوا أيضاً أكثر عرضة للحصول على معلوماتهم حول «كورونا» من وسائل التواصل الاجتماعي من أولئك الذين تمسكوا بقواعد الحجر المنزلي.
وخلص الباحثون إلى أن هناك صلة قوية بين الإيمان بنظريات المؤامرة حول الفيروس والسلوك الخطر خلال القيود المفروضة لمنع انتشاره.
وأشارت الدراسة إلى أن «نظريات المؤامرة تعمل على منع السلوكيات الوقائية الصحية»، و«وسائل التواصل الاجتماعي تعمل كمحفز لهذه النظريات».

>المملكة المتحدة أخبار المملكة المتحدة فيروس كورونا الجديد الإعلام المجتمعي فيسبوك يوتيوب

مشاركة الخبر: دراسة: وسائل التواصل الاجتماعي تنشر «نظريات مؤامرة» ترتبط بـ«كورونا» على وسائل التواصل