السينما التونسية تنتعش مع بدء عرض أفلامها على «نتفليكس»

السينما التونسية تنتعش مع بدء عرض أفلامها على «نتفليكس»
السينما التونسية تنتعش مع بدء عرض أفلامها على «نتفليكس»

السينما التونسية تنتعش مع بدء عرض أفلامها على «نتفليكس»

الجمعة - 27 شوال 1441 هـ - 19 يونيو 2020 مـ

شعار منصة «نتفليكس» (أرشيفية - رويترز)

تونس: «الشرق الأوسط أونلاين»

تحقّق السينما التونسية قفزة جديدة تزيد من انتشارها مع بدء منصة «نتفليكس»، قبل أسابيع، عرض أفلام تونسية أنتجت خلال السنوات الأخيرة.
في مطلع القرن الحالي، كانت السينما التونسية فيما يُشبِه حالة موت بطيء، إذ لم تكن تنتج أكثر من فيلمين أو ثلاثة في السنة. لكن في عام 2012 سجلت نقلة نوعية وصارت تنتج سنويا 12 فيلماً طويلاً لاقى معظمها استحسان الجمهور محلياً وعربياً ودولياً، ونالت جوائز في مهرجانات سينمائية شهيرة، بحسب ما نقلته «وكالة الصحافة الفرنسية».
وتمكّن جيل شاب من المخرجين والمنتجين التونسيين من تناول مواضيع اجتماعية وسياسية، بينها الحريات الفردية والتشدد الديني وحقوق المرأة، التي كانت تخضع لرقابة مشددة قبل ثورة 2011 وتقديمها في طرح جريء، فساهموا في ظهور «سينما جديدة»، على ما يرى كثير من السينمائيين في تونس.
وفي أول تعاون بين مخرجين تونسيين وخدمة «نتفليكس» للبث التدفقي، ستعرض المنصة الأميركية العملاقة أعمالاً سينمائية من تونس.
وتقول مديرة قسم المشتريات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وتركيا في «نتفليكس»، نهى الطيب: «نبحث عن مواضيع تحفّز على الإبداع والخيال وتثير نقاشاً (...)، والأفلام التونسية تتمتع بقدرة فائقة على معالجة قضايا جوهرية»، معتبرةً الخطوة «منصة للتعبير بين سينمائيين من العالم العربي والجمهور العريض».
وتضيف: «القصص العظيمة تأتي من أي مكان. وما يهمنا خصوصاً القصص المحلية الأصيلة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا التي تعدّ بوتقة لثقافات متنوعة مختلفة»، عما هي الحال في الدول الغربية.
وسيضيف عملاق البث التدفقي الذي يتخذ في كاليفورنيا مقراً، قريباً إلى منصته نحو الأربعين فيلماً عربياً، من بينها أربعة أفلام روائية طويلة من تونس أُنتجت في الفترة ما بين 2017 و2019. بحسب بيان صدر عنه أمس (الخميس).
ومن المتوقّع أن يبث الفيلم الروائي الطويل «نورا تحلم» للمخرجة التونسية هند بوجمعة، اعتباراً من 25 يونيو (حزيران).
ويعالج الفيلم الحائز الجائزة الكبرى في «مهرجان قرطاج السينمائي»، في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، مسائل حساسة ومحظورة اجتماعياً، من خلال قصة أمّ كادحة من وسط شعبي تتعرض لعنف مادي ومعنوي، لكنها تستمر في الحلم بحياة أفضل مع حبيبها الذي تلتقيه خلسة.
وتقوم الممثلة التونسية هند صبري بدور الأم فيه. وأعلنت صبري الشهر الماضي أنها بدأت تعاونا مع منصة «نتفليكس» في إطار الإنتاج. وكتبت على حسابها على «إنستغرام» قائلة: «أشعر بالحماسة والسعادة، وأنا أشارككم خبر انضمامي إلى عائلة (نتفليكس) في عمل فني جديد يحمل رؤية جديدة تتركز حول المرأة العربية».
وأضافت: «للمرة الأولى، سأكون منتجة تنفيذية لمسلسل عربي يُعرَض على نطاق عالمي». ومن المتوقع أن ينطلق التصوير في خريف 2021. كذلك، ستعرض «نتفليكس» فيلم «بيك نعيش»، باكورة الأعمال السينمائية الطويلة للمخرج الشاب مهدي البرصاوي، الذي يتناول العلاقات العائلية وحدود الحريات الجديدة بعد ثورة العام 2011 في تونس.
واستهلت «نتفليكس» العروض التونسية ببث فيلم «على كفّ عفريت» لكوثر بن هنية في مايو (أيار) الماضي. ويتطرق إلى صعوبات واجهت امرأة تونسية تعرضت للاغتصاب، وهو مقتبَس من واقعة اغتصاب أمنيين لفتاة هزّت الرأي العام في تونس، عام 2012.
وتلاه عرض فيلم «دشرة»، أول فيلم رعب تونسي، لعبد الحميد بوشناق في السادس من يونيو (حزيران) الحالي.
ويرصد الفيلم الذي حقّق نجاحاً كبيراً عند انطلاق عروضه، العام الماضي، مع مشاهدة أكثر من 350 ألف شخص له، ظاهرة السحر والشعوذة وأكل لحوم البشر.
وتقول بوجمعة: «أشعر بالفخر (...)، هذا التعاون السينمائي يُعدّ اعترافاً دولياً بالسينما التونسية وبجودتها»، واصفة العمل السينمائي بأنه «كالرضيع، ينمو ويتطور بفضل الجمهور». وتعبّر عن أملها «في أن يشكل هذا التعاون حافزاً لمزيد من دعم السينمائيين» في بلادها.
ويعتبر المخرج التونسي الشاب بوشناق أن «الوقت حان لكي تنطلق السينما التونسية نحو العالمية». ويواجه قطاع السينما في تونس عراقيل عدّة منها تشريعات قانونية قديمة لا تنظم العلاقة بين المنتجين والموزعين والتمويل.
وأعلنت وزارة الثقافة التونسية، في مارس (آذار) الماضي، عن استراتيجية جديدة من أجل دفع الحياة الثقافية في مختلف المجالات و«إبراز الهوية التونسية للعالم». وأقامت «يوماً مفتوحاً لمناقشة قانون الفنانين والمهن الفنية» الذي يطالب به أهل الاختصاص.
وإذا كان التعاون بين السينما التونسية و«نتفليكس» بدأ حديثاً، فإن المنصة تستضيف أعمالاً عدة من العالم العربي.
ويقول المخرج المصري يسري نصر الله إن «نتفليكس» أعطت «حياة جديدة لأفلامي التي أصبحت في متناول جمهور شاب واسع». ومن بين أعماله التي ستبث على «نتفليكس» فيلما «المدينة» و«مرسيدس» اللذان أُنتجا تباعاً في 1999 و1993.
وستعرض المنصة الفيلم الجزائري «بابيشا» لمنية مدور، الممنوع في الجزائر. وكان خروج الفيلم إلى الصالات في الجزائر مقررّاً في سبتمبر (أيلول) الماضي، لكنه مُنع في اللحظة الأخيرة من دون تبريرات من السلطات الجزائرية.
ويروي «بابيشا» قصة الطالبة «نجمة» خلال الحرب الأهلية التي مزقت البلاد بين عامي 1992 و2002.
وأعلنت شركة «نتفليكس»، أمس (الخميس)، ارتفاع أرباحها مع ازدياد عدد المشتركين في خدماتها للبث التدفقي بنحو 16 مليوناً في العالم خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام الحالي، نصفهم تقريباً في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.
وأضاف البيان الصادر عنها: «أوقفنا معظم إنتاجنا في كل أنحاء العالم استجابة لتدابير الإغلاق التي فرضتها الحكومات (...) وسنجد طريقة لدعم برنامجنا هذا العام».

>تونس منوعات

مشاركة الخبر: السينما التونسية تنتعش مع بدء عرض أفلامها على «نتفليكس» على وسائل التواصل