أين يمكنك قضاء إجازة آمنة من «كورونا»؟

أين يمكنك قضاء إجازة آمنة من «كورونا»؟
أين يمكنك قضاء إجازة آمنة من «كورونا»؟

أين يمكنك قضاء إجازة آمنة من «كورونا»؟

السبت - 28 شوال 1441 هـ - 20 يونيو 2020 مـ

موظف يضع كمامة على وجهه في شاطئ في اليونان (أرشيفية - رويترز)

لندن: «الشرق الأوسط أونلاين»

تستعد العديد من دول العالم لتخفيف إجراءات الإغلاقات التي اتخذتها لمنع انتشار فيروس «كورونا» المستجد، وكان من بين تلك الإجراءات منع السفر.
ومع حلول فصل الصيف، يبحث الناس عن وجهات آمنة لقضاء أيام الإجازة الصيفية، وقدمت صحيفة «إندبندنت» البريطانية عددا من الدول التي يمكن أن تصبح مقاصد سياحية تتناسب مع الظروف الحالية بناء على تسجيلها عددا منخفضا من حالات الإصابات والوفيات من «كورونا».
فيتنام
لم تشهد تلك الدولة الآسيوية، التي يبلغ عدد سكانها 97 مليون نسمة، أي وفيات من «كورونا»، فيما بلغ عدد الإصابات 342 حالة فقط رغم أنها تشارك الصين حدودا طويلة.
وقال البروفسور غي ثويتس، مدير وحدة الأبحاث السريرية بجامعة أكسفورد في مدينة هو تشي منه الفيتنامية، إن الحكومة تصرفت بسرعة كبيرة جدا مع بدء انتشار الفيروس في يناير (كانون الثاني) وبطرق بدت متشددة للغاية وقتها ولكن تبين لاحقا أنها معقولة إلى حد ما.
وفرضت فيتنام قيودا على السفر وأغلقت حدودها مع الصين إضافة لتعطيل الدراسة حتى منتصف مايو (أيار).
اليونان
سجلت السلطات اليونانية 3203 إصابات و187 وفاة حتى الآن، بفضل الإجراءات التي اتخذتها مبكرا للتعامل مع الأزمة، حيث ألغت الحكومة كرنفالا سنويا بعد يوم واحد فقط من تشخيص أول حالة في البلاد.
وأغلقت بعد بضعة أسابيع المدارس والحانات والمقاهي والمتاحف وألزمت جميع الوافدين بالخضوع لمدة أسبوعين في الحجر الصحي، وإلا فستطبق عليهم غرامة.
هونغ كونغ
يبلغ عدد سكان هونغ كونغ 7.4 مليون نسمة إلا أنها سجلت 4 وفيات، و1125 إصابة شفي منهم 1072 حالة بسبب الالتزام بارتداء الكمامات التي تشير الدلائل إلى أنها تساعد على وقف انتشار الفيروس، وكذلك تنفيذ إجراءات للحد من السفر بين هونغ كونغ والبر الرئيسي للصين، وكذلك استعداد نظام الرعاية الصحية للتعامل مع الأوبئة بعد تجربة تفشي وباء سارس في عام 2003.
نيوزيلندا
نالت نيوزيلندا ثناء دوليا لمعالجتها لأزمة «كورونا»، حيث سجلت 11570 إصابة و22 وفاة.
وكانت رئيسة الوزراء جاسيندا أرديرن أمرت بتنفيذ إغلاق تام لمدة أربعة أسابيع قبل تخفيفه ببطء.
ولكن السلطات سجلت بعد مرور 24 يوما على الاحتفال بخلو البلاد من الحالات، حالتين جديدتين هذا الأسبوع بعد دخول امرأتين مصابتين من المملكة المتحدة لأسباب إنسانية.
وأمر وزير الصحة النيوزيلندي الدكتور ديفيد كلارك بتعليق أي استثناءات بشأن دخول الأجانب البلاد، وقال: «يجب أن تكون تلك الإعفاءات نادرة وصارمة، ويبدو أن هذه الحالة لم تتضمن المعايير التي كنا نشترطها، وهذا غير مقبول».
ترينداد وتوباغو
استطاعت تلك الدولة التي تعتبر واحدة من أغنى بلدان منطقة البحر الكاريبي أن تنجو من أزمة «كورونا» عبر إغلاق الحدود والمدارس والجامعات والحانات في منتصف مارس (آذار).
وسجلت تلك الدولة التي يبلغ عدد سكانها نحو 1.4 مليون نسمة، 123 إصابة و8 وفيات.
كمبوديا
لم تسجل السلطات أي وفيات بـ«كورونا» فيما بلغت الإصابات 129 حالة وهو إنجاز مثير للإعجاب في بلد يبلغ سكانه 16.7 مليون شخص، بحسب «إندبندنت».
وكانت وزارة الخارجية، في إطار إجراءات الدولة لمنع تفشي الفيروس، ألزمت المسافرين الأجانب بدفع وديعة بقيمة 3000 دولار مقابل رسوم «خدمة مكافحة كورونا» في المطار عند الوصول، ونصحت الوزارة الزوار بالتفكير بعناية فيما إذا كانوا قادرين على تلبية تلك المتطلبات.

>بريطانيا سياحة

مشاركة الخبر: أين يمكنك قضاء إجازة آمنة من «كورونا»؟ على وسائل التواصل