تجميل الأسنان والابتسامة "الهوليوودية"

تجميل الأسنان والابتسامة "الهوليوودية"
تجميل الأسنان والابتسامة "الهوليوودية"
تبدو الابتسامة الجميلة مفتاحاً لإطلالة تأسر القلوب وتلفت الأنظار. أما الحفاظ على صحة الأسنان وجمالها، فهو عنصر أساسي لتحقيق ذلك. من سنوات عديدة برزت تقنية الابتسامة الهوليوودية Hollywood Smile، وأصبحت الأكثر شيوعاً في عالم تجميل الأسنان. 
برزت تقنية الابتسامة الهوليوودية، واحتلت عناوين الصحف قبل سنوات عديدة. فتلك الأسنان الناصعة البياض والكاملة من حيث الشكل، صارت حلماً لكثيرين، رغم ما يُحكَى عن الأذى الذي يمكن أن تسببه للأسنان. بعد الضجة التي أحدثتها هذه التقنية قبل 10 سنوات، بدأت الشركات تتخلى عنها تدريجاً، وتتجه أكثر إلى مبدأ التغيير في شكل الأسنان، بما يتناسب مع كل شخص من حيث الشكل والشخصية والوجه، بحسب ما يوضحه الدكتور الاختصاصي في تقويم وتجميل الأسنان، فادي يعقوب، إذْ لم يعد من الممكن التعميم في شكل أسنان واحد للكل. ثمَّة عناصر عديدة تلعب دوراً في تحديد الشكل الأنسب للأسنان، كشكل الوجه والخدين والفم والضحكة.قد يبدو للوهلة الأولى أنَّ النوعية السيئة للأسنان، قد تكون السبب الوحيد للجوء إلى هذه التقنية الهادفة إلى تجميلها وتحسين شكل الابتسامة. في الواقع، ثمة أسباب أخرى قد تدعو إلى ذلك، ومنها بحسب الدكتور يعقوب، أن ملامح المرأة التي تدخل في مرحلة الأربعينيات، تبدأ بالتغير بسبب الهرمونات. ويظهر عندها التغيير في وجهها والهبوط فيه. "نحاول عندها أن نعيد الملامح إلى ما كانت عليه قبل 10 سنوات من خلال هذه التقنية، فيما نحرص على تجنب إجراءات العمليات على الأسنان منعًا لإلحاق الأذى بها"، يقول يعقوب.في تقنية تجميل الأسنان والابتسامة هذه، تبرز الحاجة إلى إضافة طبقة إضافية فوق الأسنان. أما التقنية الحديثة فتعتمد على التلبيس أو ما يسمّى بـ 3D Zirconium crown وهو التطور البارز الذي حصل. إذْ بدلاً من استخدام مواد لها سماكة زائدة تجعل السن تبدو صناعية، تستخدم المواد الجديدة التي تتميز بمزيد من الشفافية، ما يؤمن مظهراً طبيعياً للسن. وتتسبب هذه الطريقة بمعدل أقل من الأذى، مقارنةً بما كان يستخدم سابقاً. كما أن المادة المستخدمة لا ترفضها اللثة. أما مسألة برد الأسنان فتستبعد إلا في حال كانت هناك حاجة ملحة إليها، كأن تبدو حالة الأسنان في حالة سيئة، وغير قابلة للتصحيح أو التبييض.
السرعة في التنفيذ هي أيضاً من التطورات البارزة في هذه التقنية، إذْ يمكن تنفيذ كافة الخطوات في يوم واحد، يجري فيه التصوير الثلاثي الأبعاد للأسنان، وعلى أساسه يُحدَّد الشكل الأفضل المطلوب بطريقة رقمية من خلال برنامج على الكمبيوتر."بفضل برنامج التصميم الرقمي للابتسامة Digital smile design الذي يحدد الابتسامة المناسبة للشخص، وبعد الحصول على موافقته، نستعين بالآلة التي تحفر، وتصبح التلبيسة جاهزة. بهذه الطريقة نستعيض عن الجلسات المتعددة التي كنا نحتاجها، والتي كان يملُّ منها الناس، بجلسة واحدة في يوم واحد. فمما لا شك فيه أن الناس لا يريدون ما يتطلب الكثير من الوقت، بل المطلوب هنا السرعة في التنفيذ لكسب الوقت. هذه السرعة في التنفيذ سهلت الأمور على الطبيب وعلى الناس أيضاً".

مشاركة الخبر: تجميل الأسنان والابتسامة "الهوليوودية" على وسائل التواصل