ضغوط أميركية لوقف النار في ليبيا

ضغوط أميركية لوقف النار في ليبيا
ضغوط أميركية لوقف النار في ليبيا

ضغوط أميركية لوقف النار في ليبيا

«أفريكوم» تلتقي السراج... وتركيا ترفض التحذير المصري... وإرجاء «الوزاري العربي» إلى اليوم

الثلاثاء - 2 ذو القعدة 1441 هـ - 23 يونيو 2020 مـ رقم العدد [ 15183]

اجتماع السراج مع السفير الأميركي وقائد «أفريكوم» في مطار زوارة أمس (رويترز)

القاهرة: خالد محمود وسوسن أبو حسين - لندن: «الشرق الأوسط»

كثفت الولايات المتحدة ضغوطها على الأطراف الليبية لوقف التصعيد العسكري والالتزام بوقف إطلاق النار. فقد عقد قائد القوات الأميركية في أفريقيا (أفريكوم) الجنرال ستيفن تاونسند، بحضور السفير الأميركي لدى ليبيا ريتشارد نورلاند، اجتماعاً مع رئيس حكومة «الوفاق» فائز السراج، في مطار زوارة أمس.

وقالت السفارة الأميركية إن الجانب الأميركي شدد على أن «جميع الأطراف بحاجة إلى العودة لوقف إطلاق النار والمفاوضات السياسية التي تقودها الأمم المتحدة». ورأى السفير الأميركي أن «العنف الحالي يزيد من احتمال عودة تنظيمي (داعش) و(القاعدة) في ليبيا، ويزيد من انقسام البلاد لصالح الأطراف الأجنبية».

في غضون ذلك، استبق «الجيش الوطنى الليبي» بقيادة المشير خليفة حفتر، معركة وشيكة في مدينة سرت، بإعلان «فرض قواته سيطرة جوية ومنطقة حظر طيران» في المدينة.

في المقابل، رفضت أنقرة تحذير القاهرة بالتدخل المباشر في ليبيا، حيث نقلت وكالة «رويترز» عن مسؤول تركي لم تسمه قوله إن التصريحات المصرية حول التدخل «لا أساس لها»، وإن أنقرة وحكومة السراج «لن تحيدا عن عزمهما». وتابع أن حكومة «الوفاق» تواصل الاستعداد للسيطرة على مدينة سرت.

في سياق متصل، أرجئ بشكل مفاجئ، اجتماع وزراء الخارجية العرب بشأن ليبيا، الذي كان منتظراً أمس، وتقرر عقده اليوم. وقالت مصادر بالأمانة العامة للجامعة وأخرى دبلوماسية من وزارة خارجية إحدى الدول الأعضاء، إن الإرجاء يرجع إلى «محاولات قطرية، وأخرى من حكومة (الوفاق) لعرقلة الاجتماع، عبر خلق خلافات وتحفظات بشأن جدول أعماله».

>ليبيا الأزمة الليبية

مشاركة الخبر: ضغوط أميركية لوقف النار في ليبيا على وسائل التواصل