كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بالربو أثناء جائحة كورونا

كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بالربو أثناء جائحة كورونا
كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بالربو أثناء جائحة كورونا

تتزايد عدوى COVID-19 ؛ يتزايد عدد الأشخاص الذين يتعرضون للفيروس ويواجهون خطر الإصابة بالعدوىللأخرين،و في هذه الأوقات ، يجب أن نكون على دراية تامة بالاحتياطات التي يجب اتخاذها لحماية أنفسنا من الإصابة بالمرض. 

بينما يقال أن الأطفال أقل شدة من عدوى فيروس التاجي ، فإننا ما زلنا بحاجة إلى أن نكون مستعدين وجاهزين لحماية أطفالنا، خاصة المصابين بالربو.

الكفاءة المنخفضة للجهاز التنفسى،  يضع الأطفال المصابين بالربو في خطر التعرض للمرض والوفاة أيضا عند التعرض لعدوى فيروس التاجي، لأن هذه العدوى تؤثر على الجهاز التنفسي أكثر من أي جزء آخر من الجسم.

يحتاج الأطباء إلى تثقيف الآباء والأطفال بالاحتياطات اللازمة مثل الاستمرار في تناول الأدوية الوقائية،  كما نصح بها طبيبهم بانتظام، و يجب أن تبقى موسعات الشعب الهوائية الطارئة وستيرويدات الاستنشاق الموصى بها متاحة في المنزل في حالة الحاجة.

ووفقا لتقرير موقع " onlymyhealth"، عادة ما يستجيب الطفل المصاب بالربو في مرحلته الحادة للأدوية التي يتناولها سواء بالبخاخات أو جهاز الاستنشاق، ولكن المشكلة مع البخاخات هي أنه إذا كان الشخص المصاب عن طريق الخطأ أو في حالة الناقل إذا كان يستخدم البخاخات مع Coronavirus ، فإن إنتاج الهباء الجوي أعلى بكثير لذا يزيد قابلية الانتشار.

ولذلك، يجب استخدام الأدوية الفموية أو الاستنشاق فقط ، ويجب أن تكون متاحة بسهولة في المنزل، ويوصى أيضا باستخدام أجهزة الاستنشاق ، لتحسين توصيل الدواء ، وسهولة التنظيف والاستخدام ، وبالتالي تحسين الجهاز التنفسى، ولكن إذا كان أفراد الأسرة يذهوبن إلى العمل ، يجب اتخاذ الاحتياطات الكافية للتطهير بعد عودتهم من العمل.

ويوصى بالتطهير المناسب للمنزل، والتطهير عن طريق الحفاظ على ضوء الشمس ، وتنظيف الأسطح التي يلمسها بانتظام.

وأثناء استخدام مطهر، تأكد من عدم رشه حيث أن الرائحة والهباء من المطهر يمكن أن تؤدي أيضًا إلى ظهور أعراض لدى الطفل المصاب بالربو، وبالتالي أثناء التطهير ، صب المطهر على قطعة قماش ثم نظفها.

class="d-none">مشاركة الخبر: كيفية التعامل مع الأطفال المصابين بالربو أثناء جائحة كورونا على وسائل التواصل من نيوز فور مي