أبرز تهديدات ابن سلمان التي تراجع عنها.. تعرف إليها

أبرز تهديدات ابن سلمان التي تراجع عنها.. تعرف إليها
أبرز تهديدات ابن سلمان التي تراجع عنها.. تعرف إليها
>تصادف هذه الأيام الذكرى الثالثة لتولي الأمير السعودي محمد بن سلمان ولاية العهد، بعد الانقلاب على ابن عمّه وزير الداخلية الأمير محمد بن نايف، الذي جرّد من كافة مناصبه.ومنذ تعيينه وليا لولي العهد، خلفا لابن نايف الذي ارتقى لولاية العهد بعد إعفاء عمّه الأمير مقرن بن عبد العزيز، أطلق محمد بن سلمان جملة من التهديدات الخارجية، زادت بعد إزاحته ابن نايف في مثل هذه الأيام عام 2017.وحملت حرب اليمن وتداعياتها، وأزمة قطر، إحراجات كبيرة للأمير الشاب الذي تراجع عن جملة تهديدات أطلقها بشكل واثق، جلّها في مقابلات تلفزيونية.وتستعرض "عربي21" أبرز التهديدات التي أطلقها ولي العهد، أو الإعلام الرسمي والرديف التابع للحكومة، قبل أن يتم التراجع عنها.نقل المعركة لطهران
في أيار/ مايو 2017، وقبيل أسابيع من وصوله إلى ولاية العهد، هدد محمد بن سلمان بشكل صريح باحتمالية نقل المعركة بين السعودية وإيران، إلى قلب العاصمة طهران.وقال في مقابلة مع التلفزيون الرسمي، إنه لا يوجد أي احتمالية للتفاهم مع النظام الإيراني، كونه "نظام لديه قناعة مرسخة بأنه قائم على أيدلوجية متطرفة"، مضيفا أن طهران تسعى وفقا لدستورها المنصوص عليه في وصية الخميني إلى السيطرة على العالم الإسلامي، ونشر المذهب الجعفري الإثني عشري.


وتابع:" لُدغنا من إيران مرة، المرة الثانية لن نُلدغ. ونعرف أننا هدف رئيسي للنظام الإيراني. الوصول لقمة المسلمين هدف رئيسي لإيران، ولن ننتظر حتى تصبح المعركة في السعودية، بل سنعمل لكي تكون المعركة عندهم في إيران وليس في السعودية".

 

وفي أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، تراجع ابن سلمان عن فكرة نقل المعركة إلى إيران، قائلا إنه "يفضل الحل السياسي على العسكري". وأضاف في مقابلة مع برنامج "60 دقيقة" على قناة "سي بي إس"، إنه الحل السلمي مع إيران هو الأفضل، لأن "نشوب حرب في المنطقة سيؤدي إلى انهيار الاقتصاد العالمي"، كما دعا الرئيس الأمريكي دونالد ترامب للاجتماع مع نظيره الإيراني حسن روحاني لـ"صياغة اتفاق جديد بشأن البرنامج النووي الإيراني".

 

 

التعاون مع قطر

شكّلت أزمة قطر منعطفا مثيرا في مسار السياسة الخارجية للسعودية بعهد ابن سلمان، إذ قرر بعد وصوله لولاية العهد بفترة قصيرة، قطع العلاقات مع قطر، بالتشارك مع الإمارات ومصر والبحرين بع وضعت السعودية مع الدول الأخرى 13 شرطا قالت إن على قطر تنفيذها، لتعود المياه إلى مجاريها، إلا أنها تراجعت عنها بشكل تدريجي وغير معلن.

 

ورغم إعلان الحكومة السعودية قطع العلاقات بشكل تام مع قطر، إلا أن الأخيرة شاركت في اجتماعات عسكرية، واجتماعات للقمة الخليجية في الرياض.

 

ورغم قول ولي العهد محمد بن سلمان إن مشكلة قطر "صغيرة جدا جدا"، إلا أن الرياض باتت اليوم منفتحة على التصالح مع قطر، دون النظر إلى الشروط الـ13.

اقرأ أيضا: إلى أين وصلت حقوق الإنسان في عهد محمد بن سلمان؟

 

قناة سلوى

في نيسان/ أبريل 2018، نشرت وسائل إعلام سعودية شبه رسمية، مخططا لما قالت إنه مشروع "قناة سلوى" الذي سيحوّل قطر من شبه جزيرة إلى جزيرة.

 

وذكرت "سبق" أن المشروع سيتم تنفيذه خلال عام واحد فقط، بتكلفة 2.8 مليار ريالا، وهو عبارة عن إحداث شق في القناة البحرية يبدأ من منفذ سلوى إلى خور العديد، على أن تبقى أجزاء من يابسة السعودية خلف القناة المائية، وبالتالي يتم تحويل قطر إلى جزيرة.

 

اللافت أن هذا المشروع الذي روّج له بشكل أساسي المستشار في اليوان الملكي سعود القحطاني، تبخّر بشكل مفاجئ، ولم يتم الحديث عنه مطلقا.

 


 

 

منع بي إن

أصدرت الحكومة السعودية في كانون ثاني/ يناير 2017 قرارا بوقف استيراد جميع أجهزة "بي إن سبورت" القطرية، ومنع تجديد الاشتراكات تحت طائلة المسؤولية.

 

وبعد ترويج شبه رسمي لجهاز القرصنة "بي آوت كيو" وما تبعها من تداعيات قانونية أحرجت الرياض، تراجعت المملكة بشكل غير معلن عن منع "بي إن" وعادت المقاهي إلى عرض المباريات بشكل علني.

 


 

 

المشاركات الرياضية

 صرح رئيس هيئة الرياضة السابق تركي آل الشيخ مرارا بعدم قبول لعب الأندية أو المنتخب السعودي في قطر،

 

كما قال رئيس اتحاد الكرة السابق عادل عزّت إن "قطر دولة راعية للإرهاب ولن نلعب نحن ولا إخواننا في الإمارات على أرضها".

 

إلا أن الاتحاد الآسيوي صدم السعودية والإمارات برفض تخصيص أرض محايدة عند لعبهم ضد الفرق القطرية، وهو ما أجبر أندية البلدين على اللعب في الدوحة. كما أعلنت السعودية اعتذارها عن لعب كأس الخليج نهاية العام الماضي في الدوحة، قبل أن تعدل عن قرارها وتأتي بكامل نجومها أيضا.

محد توهق الا بو عزت ???????????????? pic.twitter.com/oVtGqRH7yg

— محمد الكواري (@BoArhama) January 25, 2018

أزمة كندا

 على إثر بيان صادر عن الحكومة الكندية يدعو السعودية لإطلاق سراح الناشطة سمر بدوي، قررت السعودية قطع جميع علاقاتها بكندا في آب/ أغسطس 2018.

 

لم تكتف الرياض بهذه الخطوة، إذ أجبرت جميع الطلاب المتبعثين على العودة، ما أفقدهم سنوات دراسة قضوها، بعضهم كان على وشك التخرج.

 

بعد ذلك بأيام، نشر حساب يحمل اسم "انفوغرافيك السعودية"، يتبع لوزارة الخارجية، تصميما أثار جدلا واسعا، إذ فسّر بأنه تهديد سعودي بشن هجمات على كندا مماثلة لهجمات برجي التجارة في 11 أيلول/ سبتمبر 2001، وهو ما دفع الرياض للتنصل من الحساب.

 

وأكدت السعودية عبر سفيرها في كندا، ألا عودة للعلاقات دون اعتذار رسمي، إلا أن العلاقات عادت بالفعل، وأبرم الطرفان صفقة سلاح ضخمة دون أن تقدم كندا اعتذارا.

 

انفوجرافيك ..
.
السفير السعودي في كندا :
على الكنديين الإعتذار عن خطأهم غير المقبول .
.#السعودية_تطرد_السفير_الكندي
. pic.twitter.com/cIAv9EuNlV

— أخبار السعودية (@SaudiNews50) August 9, 2018

القضاء على الحوثي

في أيار/ مايو 2017، قال محمد بن سلمان: "نستطيع أن نجتث الحوثي وصالح في أيام قليلة، لكن هذا يكون نتيجته ضحايا من قواتنا بالآلاف".

 

وتابع في مقابلة تلفزيونية، إن "الوقت من صالحنا"، مضيفا أن السعودية لديها كافة الإمكانات لحسم المعركة، فيما لا توجد إمدادات للحوثيين. ورغم ترويج الإعلام الرسمي بأن الهدف هو القضاء على الحوثي، عاد وزير الدولة للشؤون الخارجية عادل الجبير عن تلك التهديدات، وقال في تصريحات صحفية إن المملكة لا تمانع من دخول الحوثي في العملية السياسية.

في آذار/ مارس الماضي، تراجع محمد بن سلمان عن دعم السعودية إسقاط النظام السوري بقيادة بشار الأسد. وقال في مقابلة مع مجلة "التايم" إن الأسد باق في السلطة، وعليه عدم البقاء إلى جانب حلف إيران. وكان عادل الجبير قال في 2015، إن بشار الأٍسد انتهى، وسيرحل قريبا بحل سياسي أو عسكري.

مشاركة الخبر: أبرز تهديدات ابن سلمان التي تراجع عنها.. تعرف إليها على وسائل التواصل