طاعون الرقص ظهر فى عام 1518م .. هل هو لعنة أم حالة تسمم؟

طاعون الرقص ظهر فى عام 1518م .. هل هو لعنة أم حالة تسمم؟
طاعون الرقص ظهر فى عام 1518م .. هل هو لعنة أم حالة تسمم؟

فى يوليو 1518م، أصيب سكان مدينة ستراسبورج (التى كانت آنذاك جزءًا من الإمبراطورية الرومانية المقدسة) بدافع مفاجئ ويبدو أنه لا يمكن السيطرة عليه وهو الرقص، بدأت الهستيريا عندما دخلت امرأة تعرف باسم Frau Troffea إلى الشارع وبدأت فى الالتواء والتدوير والاهتزاز بصمت.

وواصلت رقصها الفردى لمدة أسبوع تقريبًا، وقبل فترة طويلة، انضم معها نحو ستة عشر آخرين من مدينة ستراسبورجوا للرقص، وبحلول أغسطس، كان وباء الرقص قد أودى بحياة 400 ضحية، ومع عدم وجود تفسير آخر لهذه الظاهرة، تم بناء مسرح وتم إحضار راقصين محترفين، حتى أن المدينة استأجرت فرقة لتقديم الموسيقى للمساندة، ولكن لم يمض وقت طويل قبل أن يبدأ الماراثون فى التأثير.

انهار العديد من الراقصين من الإرهاق المطلق، توفى البعض من السكتات الدماغية والنوبات القلبية، لم تنته الحلقة الغريبة حتى سبتمبر، عندما تم نقل الراقصين بعيدًا إلى ضريح على قمة الجبل للصلاة من أجل الغفران.

قد يبدو طاعون الرقص فىستراسبورج مثل الأسطورة، لكنه موثق جيدًا فى السجلات التاريخية للقرن السادس عشر، كما أنها ليست الحادثة الوحيدة المعروفة من نوعها.

ما الذى يمكن أن يدفع الناس إلى الرقص بأنفسهم حتى الموت؟ قال المؤرخ جون والر لموقع هيستورى: إن التفسير على الأرجح يتعلق بالقديس فيتوس، قديس كاثوليكى يعتقد الأوروبيون فى القرن السادس عشر أن لديهم القدرة على لعنة الناس بالطاعون الراقص، عندما يقترن مع أهوال المرض والمجاعة، وكلاهما كانا يمزقان من خلال مدينة ستراسبورج فى عام 1518، قد تكون خرافة سانت فيتوس قد تسببت فى هستيريا ناتجة عن الإجهاد التىاستولت على معظم المدينة.

وأشارت نظريات أخرى إلى أن الراقصين كانوا أعضاء فى طائفة دينية، أو حتى أنهم تناولوا عن طريق الخطأ إرجوت، وهو قالب سام ينمو على خبز الجاودار الرطب وينتج عن تناوله تقلصات وهلوسات.

class="d-none">مشاركة الخبر: طاعون الرقص ظهر فى عام 1518م .. هل هو لعنة أم حالة تسمم؟ على وسائل التواصل من نيوز فور مي