دراسة إسبانية تكشف: وجود آثار لكورونا بعينة مياه صرف صحي ببرشلونه فى مارس 2019

دراسة إسبانية تكشف: وجود آثار لكورونا بعينة مياه صرف صحي ببرشلونه فى مارس 2019
دراسة إسبانية تكشف: وجود آثار لكورونا بعينة مياه صرف صحي ببرشلونه فى مارس 2019
تم نشره منذُ 28 دقائق،بتاريخ: 27-06-2020 م الساعة 01:31:10 الرابط الدائم: https://newsformy.com/news-110852.html في :     بواسطة المصدر :

أعلنت جامعة برشلونة إن علماء الفيروسات الإسبان اكتشفوا آثارا للفيروس التاجي كورونا في عينة من مياه الصرف الصحي ببرشلونة تم جمعها في مارس 2019 ، قبل تسعة أشهر من اكتشاف مرض كوفيد 19 في الصين، وفقا لما ذكرته وكاله "رويترز".

وأوضح الباحثين في دراستهم إن اكتشاف وجود الجينوم الفيروسي في وقت مبكر جدًا في إسبانيا ، إذا تم تأكيده ، قد يعني أن المرض قد ظهر في وقت أبكر بكثير مما اعتقده المجتمع العلمي.

قرر فريق جامعة برشلونة الذي كان يختبر مياه الصرف الصحي منذ منتصف أبريل من هذا العام لتحديد حالات تفشي جديدة محتملة إجراء اختبارات على عينات أقدم، ووجدوا لأول مرة أن الفيروس كان موجودًا في برشلونة في 15 يناير العام الجارى قبل 41 يومًا من الإبلاغ عن الحالة الأولى رسميًا هناك.

ثم أجروا اختبارات على عينات تم أخذها بين يناير 2018 وديسمبر 2019 ووجدوا وجود جينوم الفيروس في واحد منهم، تم جمعه في 12 مارس 2019.

ونقلت الجامعة عن ألبرت بوش قائد الأبحاث أن مستويات كورونا كانت منخفضة لكنها كانت إيجابية.

وقالت الدكتورة جوان رامون فيلالبي من الجمعية الإسبانية للصحة العامة والإدارة الصحية إن الوقت مازال مبكرا لاستخلاص استنتاجات نهائية.

وقال بوش ، رئيس الجمعية الإسبانية لعلماء الفيروسات ، إن الكشف المبكر حتى في يناير كان من الممكن أن يحسن الاستجابة للوباء وبدلاً من ذلك ، ربما أسيء تشخيص المرضى بالأنفلونزا الشائعة ، مما يساهم في انتقال المجتمع قبل اتخاذ التدابير.

class="d-none">مشاركة الخبر: دراسة إسبانية تكشف: وجود آثار لكورونا بعينة مياه صرف صحي ببرشلونه فى مارس 2019 على وسائل التواصل