قمة بنواكشوط تجمع دولا أفريقية بفرنسا وإسبانيا.. هذا هدفها

قمة بنواكشوط تجمع دولا أفريقية بفرنسا وإسبانيا.. هذا هدفها
قمة بنواكشوط تجمع دولا أفريقية بفرنسا وإسبانيا.. هذا هدفها
تم نشره منذُ 41 دقائق،بتاريخ: 01-07-2020 م الساعة 01:18:32 الرابط الدائم: https://newsformy.com/news-117470.html في :     بواسطة المصدر : >بدأت مساء الثلاثاء في العاصمة الموريتانية نواكشوط، قمة رؤساء دول وحكومات البلدان الأعضاء في مجموعة الخمس في الساحل الأفريقي وفرنسا، برئاسة مشتركة من الرئيسان الموريتاني محمد ولد الغزواني، والفرنسي، إيمانويل ماكرون.


وشارك في افتتاح القمة قادة دول الساحل الأفريقي الخميس (موريتانيا، بوركينافاسو، تشاد، مالي، النيجر) وكذلك الرئيس الفرنسي الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ورئيس الحكومة الإسبانية بيدرو سانشيز، ورئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي موسى فكي، وزعماء الدول الأعضاء.

 

وعبر تقنية  "فيديو كونفرانس"، شارك رؤساء حكومات ألمانيا وإيطاليا، ورئيس المجلس الأوروبي.

 

وتصدرت جدول أعمال القمة، قضايا الأمن والتنمية في منطقة الساحل الأفريقي التي تنشط فيه العديد من التنظيمات المسلحة وتشهد من حين لآخر هجمات تستهدف الثكنات العسكرية.


كما بحثت القمة متابعة مدى تنفيذ خارطة طريق قمة "بو" التي عقدت قبل ستة أشهر في مدينة "بو"جنوب غرب فرنسا.


وقال الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني في كلمة له خلال افتتاح القمة: "خطر الإرهاب والفقر الذي يرتكز عليه اهتمام مجموعة الخمس بالساحل  زادت حدته".


ودعا ولد الغزواني، الشركاء الدوليين إلى التزام صريح وقوي تجاه دول الساحل من أجل إيجاد حلول مناسبة ودائمة لمواجهة الاشكاليات المطروحة.

 

كما دعا الرئيس الموريتاني الشركاء الدوليين إلى إلغاء ديون دول الساحل وتوفير الدعم لبلدان الساحل الأفريقي لتجاوز انعكاسات جائحة كورونا.


من جهته قال الرئيس الفرنسي ماكرون، إن باريس أعلنت في آذار/ مارس الماضي عن رغبتها إطلاق مبادرة ضمن مجموعة العشرين لإقناع شركائها بالتضامن مع أفريقيا.


ولفت إلى أن فرنسا "تدعم مبادرة إلغاء ديون أفريقيا لمجموعة العشرين والتوصل إلى اتفاق لإعادة جدولته وفوائده لأول مرة بالنسبة لمجموعة الخمس بالساحل".


وتأسست مجموعة دول الساحل الأفريقي (موريتانيا وبوركينافاسو ومالي وتشاد والنيجر)، في 2014، ويقع مقر أمانتها العامة في نواكشوط.

 

مشاركة الخبر: قمة بنواكشوط تجمع دولا أفريقية بفرنسا وإسبانيا.. هذا هدفها على وسائل التواصل