علماء يتوصلون لطريقة جديدة لقياس نسبة الكوليسترول الجيد للتنبؤ بأمراض القلب

علماء يتوصلون لطريقة جديدة لقياس نسبة الكوليسترول الجيد للتنبؤ بأمراض القلب
علماء يتوصلون لطريقة جديدة لقياس نسبة الكوليسترول الجيد للتنبؤ بأمراض القلب
تم نشره منذُ 28 دقائق،بتاريخ: 02-07-2020 م الساعة 08:31:44 الرابط الدائم: https://newsformy.com/news-120601.html في :     بواسطة المصدر :

توصلت دراسة جديدة إلى أن قياس الكوليسترول "الجيد" بطريقة مختلفة قد يتنبأ بفرص الإصابة بالسكتة الدماغية أو النوبات القلبية بشكل أكثر دقة، وفقا لتقرير لموقع medicalnewstoday الطبى.

ويجادل بعض الباحثين بأن طريقة مختلفة لقياس الكوليسترول "الجيد" يمكن أن تكون أكثر فائدة في تقييم مخاطر أحداث القلب والأوعية الدموية، يُعرف الكوليسترول الجيد باسم الكوليسترول عالي الكثافة (HDL)، ينتقل الكوليسترول عبر الجسم على البروتينات الدهنية ، وهذا النوع يجلب الكوليسترول إلى الكبد ، ثم يزيله من الجسم.

يسمى الكوليسترول السيئ كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة (LDL)،  هذا هو النوع الرئيسي ، حيث إنه يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية ، مثل النوبات القلبية والسكتات الدماغية.

عندما يكون هناك الكثير من البروتين الدهني منخفض الكثافة في الجسم ، يمكن أن يتجمع لتشكيل لويحات في الأوعية الدموية هذا يرفع ضغط الدم ، مما يزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية الخطيرة، من ناحية أخرى ، ترتبط الكميات المتزايدة من HDL بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وتشير الأبحاث الجديدة إلى أن طريقة بديلة لقياس الكوليسترول الجيد قد تتنبأ بدقة أكبر بخطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية، وتقليديا ، يتم قياس مستويات الكوليسترول الجيد عن طريق تحديد الكمية الإجمالية للكوليسترول،

ومع ذلك ، فقد اقترحت الأبحاث الحديثة أن قياس عدد جزيئات HDL (بدلاً من إجمالي كمية الكوليسترول التي تحملها الجسيمات قد يكون طريقة أفضل لتحديد الارتباط بين الكوليسترول الجيد وأمراض القلب والأوعية الدموية .

أراد مؤلفو الدراسة الحالية تطوير هذا البحث بشكل أكبر لرؤية الاختلافات في قدرات الإجراءين للتنبؤ بأمراض القلب والأوعية الدموية.

class="d-none">مشاركة الخبر: علماء يتوصلون لطريقة جديدة لقياس نسبة الكوليسترول الجيد للتنبؤ بأمراض القلب على وسائل التواصل